صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

«يوم مالوش لازمة» و«قط وفار» آخر ضحايا التسريب

6 مايو 2015



كتبت- نسرين علاء الدين


قال رئيس الغرفة فاروق صبرى: إن القنوات الفضائية المقرصنة تسرق الأفلام المصرية منذ عام 2005، وتقوم بإذاعتها من خلال ترددات قمر اليوتل سات الفرنسى على شاشاتها بعد أسبوع واحد من طرحها فى دور العرض، وهو الأمر الذى يتسبب فى خسارة 90% من إيرادات هذه الأفلام محليا وإقليميا لأن الدول العربية التى كانت تتعاقد على الفيلم أصبحت تبخس ثمنه بعدما يتم عرض النسخة المسروقة على هذه القنوات.
 وأوضح أن القضية بدأت بعدما استعانت شركة «النايل سات» بترددات إضافية لبث بعض القنوات فطلبت من شركة «اليوتل سات» الفرنسية أن تعدل مسار قمرها الصناعى، حتى تستطيع تأجير بعض الترددات من عليه، وبث القنوات داخل مصر وهو ما تم بالفعل ولكن الشركة لم تراع فى عقدها المبرم مع «اليوتل سات» الفرنسية أن تضع شرطا يقضى بعدم أحقية أى قناة بالبث داخل مصر إلا من خلال موافقة كتابية منها، ولذلك كثرت القنوات المقرصنة التى تبث داخل مصر من خلال ترددات اليوتل سات.
وأشار إلى أن الغرفة خاطبت شركة اليوتل سات والمسئولين فى فرنسا ولكن جاء ردها مخيبا للآمال حيث قالوا «لماذا لم تتخذوا شروطاً تحميكم!!» ، لافتا إلى أن الشركة رفضت المساعدة لأنها مستفيدة من هذه القنوات التى تؤجر منها التردد الواحد بـ 20 ألف دولار، وبعدها بدأت شركة اليوتل سات فى تقديم تسهيلات لأصحاب هذه القنوات المقرصنة، وخفضت سعر تأجير التردد إلى 10 آلاف دولار مما ساهم فى زيادة القنوات المقرصنة من 10 قنوات إلى ما يزيد على 70 قناة فى وقتنا الحالى. وأضاف أن الحكومة قادرة على حماية صناعة السينما ولكنها تتخاذل عن حمايتها لأسباب غير معلومة وتكتفى بالاجتماعات الصورية مع المبدعين، مستشهدا بأن الحكومة اتخذت مؤخرا إجراءات حاسمة بشأن أزمة السكر وفرضت ضريبة إغراق على استيراده لحماية صناعة السكر المحلية ونفس الإجراء تم اتخاذه مع الحديد. وتساءل رئيس الغرفة: هل الحكومة لا تعترف بصناعة السينما ولا تعتبرها صناعة أمن قومى؟! وأضاف أن تخاذل الحكومة فى هذا الملف تسبب فى تفاقم الأزمة بشكل مباشر إذ إن القنوات المقرصنة كان نشاطها فى بادئ الأمر مقتصرا على عرض أفلام قديمة، ولكنها عندما أيقنت أن الحكومة لن تقف فى طريقها أصبحت تعرض الأفلام الحديثة فور عرضها بالسينمات وتخسرنا ملايين.
وأوضح عبد الجليل حسن مستشار الشركه العربية أن المنتجين المصريين لن يستطيعوا تحمل عواقب السرقات المتتالية لإيرادات أعمالهم وسوف تدفعهم الخسارة إلى الهروب من مهنة الإنتاج السينمائى أو التحول لمهنة توزيع الأفلام الأجنبية أو يتجهون لإنتاج أفلام بميزانيات قليلة ومحتوى ترفيهى يقتصر على وجود راقصة وأغنية شعبية وبلطجى، فضلا عن أن هذه القنوات تقوم ببث إعلانات مضللة للمواطنين، وتعتمد فى استراتيجيتها على تخفيض الرسوم الإعلانية، فى حين أن التليفزيون المصرى مديون بسبب قلة حصته من الإعلانات. وقال إن عددا من مالكى تلك القنوات استغل دخول إمكانية بث قنوات داخل مصر من خلال ترددات «اليوتل سات»، وقاموا بتخصيص قنوات معينة لتوجيه الشتائم للحكومة ولأعمالها ولمناهضة النظام والإضرار بالصالح العام بينما الحكومة لا تحرك ساكنا.
وأنهى المنتج حديثه قائلا :«يئسنا من كل الوعود البراقة التى يعطيها إلينا الوزراء فى اجتماعات إنقاذ صناعة السينما والتى لا تسمن من جوع، وأقدر جيدا مشاغل الرئيس عبد الفتاح السيسى التى لا تنتهى، ولكن الأمر فى غاية الأهمية، وأهيب بالرئيس أن يتدخل لحل هذه الأزمة لأن هناك وزراء مهملين فى عملهم وهو وحده من يستطيع وضع الأمور فى نصابها الصحيح».
الجدير بالذكر أن آخر الأفلام المسروقة فيلم يوم ملوش لازمة لمحمد هنيدى وروبى وفيلم قط وفار لسوزان نجم الدين ومحمود حميدة.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
55 قمة ثنائية و 9 جماعية عقدها «السيسى» على هامش أعمال الجمعية العامة

Facebook twitter rss