صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

رضا إدريس: المسرح كل حياتى.. وانتظرونى فى «أستاذ ورئيس قسم»

5 مايو 2015



حوار أمير عبدالنبى

بالرغم من موهبته المميزة إلا أن الفنان رضا إديس يشعر بالظلم ويرى أنه لم يحصل على فرصته الحقيقية خلال الحوار التالى يكشف كواليس مشواره وتعامله مع النجوم والفرص الضائعة فى حياته ويكشف سر تأخره عن أبناء جيله من الفنانين مثل أحمد آدم وعلاء ولى الدين وكواليس عمله مع «الإمبرطور» أحمد زكى وكبار النجوم مثل نور الشريف وكريم عبدالعزيز واسرار توقف مسرحية «دنيا حبيبتى».


■ متى بدأت رحلتك مع التمثيل؟
ـــ بدايتى مع التمثيل كانت فى الابتدائية من خلال مسرحية «ابن النيل» وأشادت بموهبتى أستاذتى فى ذلك الوقت وبعد ذلك وأنا فى الثانوية كانت عائلتى تمتلك الكافيهات التى توجد بالمسارح فى الإسكندرية، وكان هناك عمل من بطولة الفنان الراحل سيد زيان وقدمنى له أحد أقاربى وعملت معه فى مسرحية «مين ميحبش زوبة» ولاقت نجاحًا كبيرًا، وأشاد بموهبتى الكثير وبعد ذلك عرضت علىَّ هيئة البريد أن أقدم عملاً من بطولاتى فى مسابقة للمسرح، وافقت وأخذ العمل مركزًا متقدمًا  وعرض فى القطاع العام وأعجب به الجماهير ومن ثم جاءت الانطلاقة وتوالت الأعمال وأذكر أن فى هذه الفترة حصلت على العديد من الجوائز كان أبرزها جائزة أفضل ممثل عام 1986.
■ كيف تم اختيارك  فى مسلسل «ارابيسك».. بما أن البعض اعتبره انطلاقة جديدة لك؟
ــ من خلال مسرحية كانت تعرض على مسرح الريحانى بالإسكندرية تسمى «النهاردة آخر جنان» مع الفنانة ليلى طاهر وكان المخرج أسامة أنور عكاشة فى المصيف وأتى ليشاهد العرض هو وأسرته وآمن بموهبتى وعندما سافر إلى القاهرة قام باتصال هاتفى بالمسرح وطلب منهم أن يقابلنى وبالفعل تحدثت معه وطلب منى أن أقابله فى مبنى الإذاعة والتليفزيون لعمل البروفات على شخصية محروس القهوجى وبالفعل نجحت.
■ وهل تتذكر أجرك فى هذا العمل؟
ـــ كنت متواجداً خلال الـ30 حلقة بدور محروس القهوجى وكانوا محتارين فى أجرى ولكن لم أتقاض سوى 950 جنيهًا وأنا اعتبر أننى لم أتقاض شيئًا لأنه مبلغ لا يذكر ولكن الشخصية كانت مهمة وفارقة فى عمل مهم مثل «أرابيسك».
■ هل ترى أن الموهبة وحدها كافية للفنان.. ومن الفنانين الذين تأثرت بهم؟
ــ بلا شك أن الموهبة أمر مهم ورئيسى ولكن الدراسة والثقافة لا تقلان أهمية فأنا أقرأ الكثير من الروايات والكتب فى جميع المجالات ليس الادب والفن فقط بل والعلوم وغيرها من المجلات المختلفة ومن اكثر الفنانين الذين احبهم وتأثرت بهم بشده الفنان نجيب الريحانى وسيد زيان واسماعيل يس الذى كنت اتمنى العمل معه وجميعهم موهبون ومثقفون.
■  وهل درست مسرحًا أو سينما وما رأيك فى ظاهرة أبناء الفنانين؟
ــ أنا لست دارسًا للفن وأتذكر أننى تقدمت لمعهد فنون مسرحية فى الثمنينيات ولم أنجح وكان ضمن اللجنة المخرج جلال الشرقاوى الذى يعتبرنى الآن الابن الروحى له ولكن إيمانى بموهبتى وحبى للتمثيل لم يمنعانى من استكمال مشوارى الذى بدأته، أما عن ظاهرة أبناء الفنانين فهناك أبناء سمير غانم فنانين كبار وأبناء عادل إمام.
■ كيف جاء ترشيحك مع الفنان أحمد زكى فى فيلم «الامبرطور»؟
ــ شاهدنى أحمد زكى فى مسرحية «النهاردة آخر جنان» الذى اعتبرها وش السعد علىّ  وأعجب بدورى جداً وتحدث مع طارق العريان وقال له الولد ده عايزينه معانا هيبقى موهبة وفنان محترم وبالفعل ومن المصادفات الغريبة اننى كنت البطل الثانى مع أحمد زكى ولكن تحولت إلى البطل الثالث لأننى كنت لا أصلح لهذه الشخصية لأنها كانت تتطلب «جان» لأنه يصاحب بنات فبالتالى هى بعيدة عنى.
■ وما الموقف الذى لاتنساه للفنان أحمد زكى؟
ــ موهبة غير عادية وكان عاشقًا للفن وأثناء تصوير فيلم «الإمبرطور» كنا فى بريك تصوير وكنت اجلس مع أحمد زكى ومحمود حميده فى خيمه واحده باعتبار اننا ابطال العمل وجاء المنتج الفنى ليقدم لنا الغداء وقدم الاكل لأحمد زكى ومحمود حميدة وخرج فنادى عليه أحمد زكى وقال له أين أكل رضا ولم يرد عليه فهاج وثار عليه وعلى جميع فريق الإنتاج وعلى رأسهم المنتج وصاح فىَّ بصوت عال وطلب منى ألا أتنازل عن حقى وأن أتمسك بجميع حقوقى لأنى لست أقل من أى شخص متواجد حتى هو نفسه.
■ ولكن ما سبب تأخرك عن ابناء جيلك مثل أحمد آدم وعلاء ولى الدين؟
ــ أنا مقتنع اقتناعاً تاماً بأن هذا العمل رزق من الله ولكنى لم أتحدث مع مخرج من أجل دور أو بطولة فأنا قدمت موهبتى أمام الجميع والكل يعرفنى ومؤمن بموهبتى فليس مطلوب منى أكثر من ذلك وأتعامل مع جميع الناس بتواضع واحترام الكبير قبل الصغير وفى نفس الوقت شهدت ولادة فنانين كبار مثل أحمد السقا وأحمد رزق وكريم عبدالعزيز الذى عملت معه فى فيلم «الباشا تلميذ» الذى يعد نقطة فارقة فى حياته.
■ هل تعتقد ان بساطتك سبب تأخرك فى البطولات السينمائية؟
ــ لم أفكر فى هذا الأمر نهائياً ولكن المسرح أخذ منى وقتًا ومجهودًا كبيرين وأنا مؤمن بأن المسرح هو أساس أى فنان وله دور كبير فى ثقل موهبتى وشهرتى وهو ما عرفنى الجمهور من خلاله حيث اننى قدمت أعمالاً مسرحية كثيرة ومع نجوم كبار.
■ وهل ترى أن علاقاتك بالمسرح أثرت على ظهورك بالتليفزيون والسينما؟
ــ لا أعتقد ذلك لأننى أصور أثناء النهار ولو هناك تصوير ليلى يؤجل بعد انتهاء المسرح فبالتالى هو نصيب مقسم من الله سبحانه وتعالى وليس شيئًا آخر.
■ ولكن ما السبب الحقيقى وراء توقف مسرحية «دنيا حبيبتى»؟
ــ فى أحد العروض للمسرحية كان يشاهد العرض لجنة من الرقابة وصدر منى مقولة عفوية لم أقصد بها أى شىء «زوجتى رضى الله عنها» وتفاجأنا جميعاً بأنه كتبت فى التقرير ازدراء أديان وتم تصعيد الموضوع بشكل كبير والحقيقة أن جميع القائمين على العمل مسلمين وموحدين بالله وقبل أى شىء فالرقابة بداخلنا لأننا لانرضى الإساءة لدينا وانتهت المشكلة لأن هذه الجملة ليست فى الرواية ولا النص ومن المفترض أن نعود ولكن أبطال العمل مشغولين بالتصوير وبأعمال آخر وسنعود فى موسم الصيف مع المخرج الكبير جلال الشرقاوى الذى يعاملنى كإبنه.
■ وما الذى تقدمه من خلال مسرحية «أكشن»؟
ــ تدور أحداث العرض عن فيلم سينمائى يتم تصويره فى غابة تحدث فيها مغامرات لأبطال الفيلم ويهدف العرض لتنمية روح الانتماء والوفاء والعمل والشجاعة لدى الطفل الذى أتحول من خلاله من الشر إلى الطيبة وأتلفظ بكلمات عن الشهداء وعن الناس الذى تخاف على مصر وأقول «يا مصر متخافيش يا بلدى متخافيش طول ما فيكى شرطة وشعب وجيش».
■ ما الأدوار التى ترفض تقديمها؟
ـــ أرفض تقديم الأدوار التى تسىء لمصر وللمصريين التى لا تقدم جديدًا أو المشاهد المرتبطة بالبلطجة والمخدرات وعرض علىَّ أربعة أعمال بنفس الشكل ورفضتهم جميعاً ونصحت صناعها بأن يتناولوا موضوعات  أخرى غير ذلك.
■ رأيك لماذا أصبحت الدراما هى الورقة الرابحة فى الفترة الحالية؟
ــ السينما فى الوقت الحالى أصبحت به أفلام مقاولات كثيرة والأعمال التى تعرض بها لا تحقق النجاح الكبير وبالتالى أبتعد عنه النجوم الكبار مثل عادل إمام ومحمود عبدالعزيز وغيرهما فالتليفزيون يحقق المعادلة الصعبة للفنان المال والشهرة والنجاح وابسط مثال على ذلك الفنان عادل إمام الذى يقدم أعمالاً تليفزيونية للسنة الرابعة على التوالى وهو يدرك ذلك جيداً.
■ وما أعمالك فى الفترة المقبلة؟
ــ أتواجد فى رمضان المقبل ضمن أحداث مسلسل «ساحرة الجنوب» مع المخرج أكرم فريد والفنان صلاح عبدالله وحورية فرغلى وأقدم دور رجل شرطة يحقق فى إحدى الجرائم التى تحدث وأتوقع لهذا العمل نجاحًا كبيرًا لأنه غريب جداً على الدراما الصعيدية وسيكون نقلة فى التليفزيون وأقدم دور فى مسلسل «أستاذ ورئيس قسم» مع الفنان عادل إمام.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss