صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

صربيا تستضيف لوحات 3 تشكيليين مصريين

29 ابريل 2015



كتبت : سوزى شكرى
بدعوة من جاليرى historical archives of pancevo بمدينة بانتشيفو بصربيا بوسط أوروبا افتتح مؤخرا معرض لمجموعة من الفنانين المصريين التشكيليين وهم الفنان الدكتور أشرف عبد القادر والفنان الدكتور وائل درويش والفنانة التشكيلية رشا شكيب وهى أحد أكبر الجاليريهات فى هذه المدينة حيث عرضوا أعمالهم الفنية التصويرية وهى من نتاج ورشة العمل التى شاركوا بها فى نفس المدينة, حيث عرض الفنان اشرف عبد القادر سبعة أعمال منفذة بألوان الاكريلك على التوال, يتناول فيها الوجه الإنسانى وتحليلاته الهندسية واللونية بشكل يميل للجانب التعبيرى التجريدي، فالوجه الإنسانى هو مفتاح الشخصية الإنسانية التى يحاول تحميلها كل هموم وتأويلات الإنسان المعاصر بشكل درامى يقترب أحيانا من المبالغة, ويظهر جليا تأثره بالميراث الشعبى المصرى والذى يميز أعماله التى قدمها من قبل كما قدم مجموعة من انطباعاته الشخصية حول رحلة الإنسان فى المكان ببعض إيحاءات من البيئة المصرية ,أيضا بشكل يميل للاتجاه التعبيرى التجريدى ويستخدم الفنان اللون بقوة إشعاعه للترميز الدال على الحدث بشكل تعبيرى أكثر من اتجاهه للجانب الرمزى.
أما الفنان وائل درويش فقدم  7 لوحات بخامة الاكليريك على توال، وقد قدم الفنان مجموعة من أعماله التى تعتمد على معالجة العنصر البشرى فى إطار من دراما الموقف وبأسلوب يعتمد على الرمزية والمستقبلية، وقد استلهم الفنان موضوعات أعماله الفنية من مفردات مواقف الحياة التى أفرزها المجتمع المصرى خلال الأربع سنوات الأخيرة والتى تعبر عن حالات من الغموض المستمر وعدم الوضوح، وتشكل الأعمال استكمالاً لمشروعه الفنى الذى استلهم فيه أثر المجتمع وتأثيره على الحياة الشخصية لأفراده والتى عولجت موضوعاتها بأسلوب «الاكشن بينتنج» التى تتوازى مع فكرة دراما الموقف التعبيرى والذى يشكل جزء أساسى من حياة المواطن المصرى .
كما شاركت الفنانة المصرية رشا شكيب بعدة لوحات والتى نفذتها بأسلوب تعبيرى والذى يعتمد على معالجات تكنيكية للخطوط والمساحات وتحليلات الشخوص والدراما اللونية والتى استلهمت من خلالها الأسلوب القصصى للفن الفارسى والذى يعتمد على السرد والمعالجات التشكيلية للشخوص وعناصر العمل الفنى وقد اعتمدت الفنانة فى أعمالها على التأكيد على السرد القصصى والذى يعتمد عليه كل عمل فنى ليعالج مشاعر إنسانية متضادة ما بين الخوف والسلام والسكون والحركة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الحكومة تعفى بذور دود القز من الجمارك لدعم صناعة الحرير
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
بروتوكول تعاون بين قطاع الشهر العقارى والقومية للبريد
بدء إنتاج المرحلة الثانية من حقلى «جيزة و«فيوم» ديسمبر المقبل
هؤلاء خذلوا «المو»

Facebook twitter rss