صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

صراعات «الوفد» تتصاعد وفصل عضو «الهيئة العليا» لتلقيه أموالًا من الخارج

28 ابريل 2015



كتبت - فريدة محمد


تصاعد الصراع داخل الوفد مع قرب انتخابات الهيئة العليا للأحزاب والمقرر إجراؤها نهاية مايو، حيث فجر من جديد أزمة الجمعيات الممولة أجنبيًا داخل حزب الوفد، والتى تم عرضها على الهيئة العليا لحزب الوفد برئاسة د. السيد البدوى رئيس الوفد والتى قررت أمس فصل محمود على عضو الهيئة العليا من الحزب وكافة تشكيلاته.
ويأتى ذلك بعد شهور من أحالة محمود على للتحقيق بسبب ما أسماه الحزب الجمع بين عضويته للحزب، وتأسيس إحدى الجمعيات التى تتلقى تمويلًا من الخارج وشغل مناصب قيادية بها، وقال الحزب فى بيان له عقب قرار الهيئة العليا «استمرت التحقيقات 6 أشهر وتم اتخاذ جميع الإجراءات طبقًا للائحة الداخلية للحزب.
وناقشت الهيئة العليا تقريرًا بنتائج التحقيقات وعرضتها قائلة «أثبتت  التحقيقات مخالفة العضو لمبدأ من مبادئ الحزب الراسخة، وهو الحفاظ على استقلال القرار الوطنى وعدم استخدام الحزب كواجهة للحصول على تمويل أجنبي.
وأضاف البيان «اتخذت الهيئة العليا قرار الفصل انطلاقًا من مبادئ الوفد وثوابته الوطنية، وقيمه الراسخة التى ترفض أى تمويل أجنبى تحت أى مسمى لأن هذا التمويل يخفى وراءه أهدافًا خبيثة كلها ضد صالح الوطن.
وأكدت مناقشات الهيئة العليا دعم الحزب وتأييده لمنظمات المجتمع المدنى باعتبارها إحدى دعائم الديمقراطية، ولكن بشرط أن تكون منظمات وطنية تعمل بشفافية بعيدًا عن أى تبعية خارجية، ولا تتلقى أية توجيهات تتعارض والمصالح الوطنية.
وقد أشارت المناقشات إلى رفض حزب الوفد منذ تأسيسه للدعم الحكومى للأحزاب، وكذلك رفضه لأى تمويل من الداخل أو الخارج حفاظًا على استقلال القرار الوفدى مؤكدة على فصل أى عضو فى الحزب يجمع بين العمل الحزبى والعمل فى الجمعيات المشبوهة الممولة من الخارج مهما كان شأن هذا العضو وذلك بعد اتخاذ الإجراءات التى تنص عليها اللائحة الداخلية للحزب، ودعا حزب الوفد بجميع الأحزاب السياسية  رصد ظاهرة استخدام الأحزاب فى تلقى أموال من الخارج تحقيقًا لمبدأ الاستقلال.
وأثار القرار غضب عدد من قيادات الحزب الذين اعتبروا قرار الفصل شكلًا من أشكال تصفية الحسابات، مع قرب انتخابات الهيئة العليا المقرر أن تجرى خلال شهر مايو المقبل، فيما قال محمود على القيادى الوفدى المفصول من الحزب «الوفد لم يكن مجرد كارنيه عضوية.. ولا يملك أحد أن يجردنى من وفديتى ولا من انتمائى للوفد منذ نحو 30 عامًا.
وقررت الهيئة العليا لحزب الوفد تعديل اللائحة الداخلية للحزب، خلال الاجتماع، الذى عقدته مع رؤساء الحزب بالمحافظات، ويقوم التعديل على تخصيص 5 مقاعد للشباب تحت سن الـ35 عامًا، وقررت الهيئة اعتماد ميزانية الحزب والجريدة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر مركز إقليمى للمؤتمـرات والمعارض الدولية
وزير الداخلية: الإرهاب «عابر للحدود» وتداعياته تؤثر على أمن واستقرار الشعوب
محدش يقدر يقول للأهلى «لا»
مصر تحقق آمال «القارة السمراء»
القاهرة.. بوابـة استقـرار العـالم
كاريكاتير أحمد دياب
الأقصر عاصمة القيم

Facebook twitter rss