صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

قمح القليوبية.. «خراب» ديار

28 ابريل 2015



القليوبية: حنان عليوه


كل عام  خلال شهر ابريل يقوم المزارعون بمحافظة القليوبية بحصاد محصول القمح، حيث تستقبل شون وصوامع المحافظة لهذا العام 55 ألفاً و166 فداناً بالمحافظة بتوقع إنتاجية تصل الى 24 اردباً للفدان، مقارنة بالعام الماضى والتى بلغت فيه زراعة القمح حولى 55 ألفا و46 فدانا، بزيادة حولى 120 فدانا عن العام السابق.
«روزاليوسف» رصدت مشاكل المزارعين خلال موسم القمح محمود صالح يقول ان إيجار الفدان لهذا العام 7 آلاف جنيه، ويرتفع سنويا مقارنة بالعام الماضى والذى كان يبلغ 6 آلاف جنيه، مطالبا برفع أسعار القمح حيث استقر السعر منذ العام الماضى وحتى هذا الموسم لـ420 جنيها للدرجة الأولى، قائلا: «الزراعة مبقتش تجيب همها».
ويضيف عبدالله حجاب ان إنتاجية الفدان الواحد تتراوح من 12 الى 15 أردباً للفدان، على حسب الخدمة، مؤكدا ان لايوجد فدان ابداً يزيد على تلك الإنتاجية، مسطردا بقوله «اقل انتاجية 8 ارادب للخدمة المتوسطة وإحنا المزارعين اللى عارفين إنتاجية الفدان والارض بتجيب كمية ايه مش المهندس الا فى المكتب».
ويشتكى عبدالمجيد خليل أحد المزارعين من نظام  توزيع الأسمدة بالجمعيات حيث يتم إلزامهم باستلام أسمدة «سولفات» غير المستخدمة فى زراعة القمح لافتا إلى أن زراعة القمح تحتاج الى نوع يوريا لشدته فى التغذية للنبات عن الأنواع الأخرى وعدم إعطاء مايحتاجه المحصول يعرضه لقلة الإنتاجية.
ويستكمل زكريا شحات مزارع الحديث ان 4 شكائر اسمدة للفدان ولا تكفى، موضحا ان محصول القمح يروى 4 مرات، مابين كل رية واخرى  لفترات متغيرة، حيث يروى أول مرة للمحياه  وثانى مرة بعد 15 يوما عند ظهور النبات على سطح الأرض، وبعد ذلك يروى فى دور المياة ويترك التالى، على مدة شهرين تباعا، تم يترك شهر ويتم الحصاد بعد ذلك، فهل يحتاج فدان 4 شكاير فقط!!، قائلا: «الناس بتشترى قد حصة الأرض من الجمعية من السوق السوداء بسعر 165 لشيكارة اليوريا، ولكن من الحكومة بسعر 100 جنيه فارق السعر كبير جدا، «الزراعة بقت خراب بيوت».
ويلفت عبده شلبى على أحد المزارعين إلى أنه كان توجد مشاكل فى شهر مارس الماضى بسبب نقص المياه فى الترع، مما لجأ المزارعون برى الاراضى عن طريق المواسير الارتوازية ( المياه الجوفية ) والتى تمثل عبئا على المزارعين للارتفاع تكلفته حيث يصل سعر ساعة الرى الى 20 جنيها للساعة الواحدة، والمياه البحرى بـ10 جنيهات، بإجمالى 100 جنيه للفدان لكل مرة رى، كما ان المياه الجوفية تقلل من خصومة الأراضى الزراعية.
وكشف شلبى عن أحد المزارعين عن  لجوء  بعض المزارعين للمياه الجوفية بسبب تلوث مياه الترع، بسبب غياب الرقابة عليها وقيام أصحاب جرارات الكسح بإلقاء الصرف الصحى بالترع والمصارف، مما يؤدى الى إصابة المزارعين بأمراض البلهارسيا، وأمراض الجلد، كما يؤدى الى قلة إنتاجية النباتات وإصابتها بما يسمى بمرض الندوة «إصفرار أوراق النبات وتلفه»، كما إنها تصيب المواطنين بالأمراض، مطالبا بالاهتمام ونظافة الترع للرى بالمياه البحرية واحتياجات المزارعين لرفع كفاءة الارض الزراعية وزيادة انتاجيتها.
ويلفت الطوخى فرج إلى ان جميع الترع لم يتم تطهيرها فى أى موسم ولكن مايقوم به بعض المزارعين بإزالة الحشائش بالترع لوصول المياه لأرضه، ويظهر ذلك فى جميع ترع المحافظة والتى يظهر بها كثافة الحشائش، مناشدا المهندس محمد عبدالظاهر محافظ القليوبية بتشديد الرقابة على الرى.
 ويقول بدوى منشاوى احد المزارعين إن  سعر حصاد الفدان ارتفع عن العام الماضى بسبب زيادة أجر العاملين، حيث يستغرق الفدان دراس حوالى 5 ساعات للقش الأخضر و3 ساعات للقش المشمس بحوالى 600 جنيه لصاحب الدراس، كما انه يحتاج الى 7 عمال لكل عامل 100 جنيه فى اليوم بإجمالى 700 جنيه عمال، بمعنى ان يتكلف الفدان دراس فقط حوالى 1500 جنيه.
ويوضح أحمد منشاوى ان حصة الفدان للقمح من الأسمدة 4 شكائر يوريا او سولفات او نترات، يحصل عليه الفلاح من الجمعية الزراعية، إلا ان الفدان يحتاج من 6 الى 8 شكائر، ويفضل نوع يوريا لمحصول القمح لشدته فى التغذية عن الأنواع الأخرى من الأسمدة.  
من جانبه أعلن المهندس محمد سامى، وكيل وزارة الزراعة بالقليوبية، انه تم حصاد الف فدان ودراس 200 فدان بالمحافظة، مشيرا إلى انه بدء استلام محصول القمح من المزارعين حيث تم ابرام تعاقدات مع المزارعين بالمحافظة منذ الإعلان عن بدء موسم توريد القمح والاستعداد لاستلام القمح من المزارعين المتعاقدين وقال انه يتم استلامه فى تواجد لجان الفرز بداخل الشون من الزراعة والتموين والحاصلات الزراعية.
وأكد سامى أن اللجنة التى عاينت الشون أثبتت صلاحية 13 شونة توافرت بها عوامل التخزين منها صلاحية أرضيتها بحيث تكون أسفلتية أو مشمع على الأقل ووجود الطبالى الخشبية والعروق، وعدم صلاحية 4 شون، وذلك لاستقبال محصول القمح بالمساحة المنزرعة بعد التدقيق 55 ألفاً و166 فداناً بزيادة نحو 120 فداناً عن العام الماضى بتوقع إنتاجية تتراوح ما بين 220 إلى 240 الفاً أردب بواقع إنتاجية تصل إلى 24 إردبا للفدان بواقع إنتاجية أردب لكل قيراط خاصة الحقول الإرشادية، مضيفا إن الصوامع هى الافضل فى التخزين عن الشون لأنها تحافظ على القمح من التلوث الجوى والحشرات ولكن تكون بأسعار مرتفعة لذلك يتم التخزين فى الشون.  

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»

Facebook twitter rss