صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

والد شهيد الإسماعيلية: لا أبرئ الفلسطينيين من ارتكاب الجريمة

8 اغسطس 2012

كتب : شهيرة ونيس




طالب سليم سلامة والد الجندي الشهيد محمد ابن محافظة الإسماعيلية في أحداث رفح الرئيس محمد مرسي والمشير طنطاوي بالقصاص لنجله. لأنه كان يخدم وطنه ويحافظ علي حدوده وقتل غدرا ولابد من الحصول علي حق ابنه الشهيد وان يكون هناك رد رادع من القوات المسلحة لمثل هذه العمليات الإرهابية.

وقال: إنه تلقي اتصالاً من نجله قبل لحظات من استشهاده وطالبه بأن يدعو له وانه سوف يحصل علي إجازة ويقضي بعض أيام من شهر رمضان وسط أسرته وأخواته.

وأضاف: انه علم بنبأ استشهاد نجله من جيرانه حيث قام زملاؤه بالاتصال بجيران أسرة الشهيد واخبروهم بالحادث وتم تأكيد الخبر عندما شاهد اسمه في وسائل الإعلام.

وأشار والد الشهيد إلي انه احتسب نجله محمد عند الله من الشهداء وأنه لا يبرئ  الفلسطينيين من ارتكاب تلك الجريمة متسائلًا عن الأسباب التي تدفعهم لفعل ذلك وتفجير خطوط الغاز بين الحين والآخر في الوقت الذي لا يرد فيه الجيش المصري علي تلك التحركات والهجمات.

يذكر أن الجندي الشهيد له 3 أشقاء هو أكبرهم وهم حسام 10 سنوات، وعلاء 15 سنة، وأحمد 9 سنوات، وكان يتمتع بالأخلاق العالية ومحبوب من كل جيرانه.

كما وجه مسئولو  حركة كفاية بالإسماعيلية نداءً إلي  الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية  طالبوا فيه  بضرورة القصاص  من قتلة  الجنود المصريين الذين وصفوهم بالإرهابيين؛ حتي يستريح هؤلاء الشهداء وأسرهم، قائلين: «كفانا هتافا وكلاماً، ولابد أن نعرف حقيقة هذه العملية الإرهابية، ولن نصمت إذا لم نعلم من هو المدبر أو الجهة المستفيدة، ونتمني ألا يكون طرفًا ثالثًا غير معلوم كما كان في الماضي، ونري أنه حان الوقت كي تنفذوا مطالب شعب».

وأكدت الحركة في بيان عاجل «أنه بمزيد من الأسي والحزن تنعي  الحركة شهداء القوات المسلحة ومصرنا العظيمة في الحادث الإرهابي الأليم الذي ألمّ بنا كمصريين وطنيين بالأمس، ونسأل المولي -عز وجل- أن يتغمد الشهداء برحمته ويسكنهم فسيح جناته».

 طالب البيان من اللواء جمال إمبابي محافظ الإسماعيلية بضرورة إطلاق أسماء شهداء القوات المسلحة في مذبحة «رفح» علي شوارع المدينة وعودة السيادة المصرية علي جميع الأراضي السيناوية.

كما طالبت الحركة  بتعديل اتفاقية «كامب ديفيد»، وإغلاق جميع الأنفاق المودية إلي فلسطين وفي مقابلها فتح معبر رفح بطريقة رسمية وشرعية - وتفريغ المنطقة الحدودية لمسافة 500 متر من السكان، خاصة في رفح وبناء مساكن أخري لمن فرغت منازلهم.

اما عن المجلس المصري الدولي لحقوق الانسان والتنمية برئاسة المستشار أحمدي نوارة فيطالب بمنطقة حرة بشمال سيناء وهدم الانفاق وتعديل بنود اتفاقية كامب ديفيد  فقد طالب رئيس الجمهورية اليوم بسيادة كاملة لمصر علي ارض سيناء.

 يري السيد حجاج فايز ( بعدم التعميم ضد ابناء سيناء الشرفاء في كل الاحداث المخربة التي تجري علي ارض سيناء لان 99%من ابناء سيناء شرفاء وواحد في المائة  فقط فئة ضالة  تساعد الارهابيين وكل مجتمع علي ارض مصرنا الغالية به الصالح والطالح.

وفي سياق متصل أكد اللواء محمد عيد مدير أمن الإسماعيلية، أنه لم تصل إليه أي تعليمات بشأن إقامة جنازة عسكرية لشهداء القوات المسلحة في رفح الذين قضوا نحبهم برصاصات الغدر.

وأضاف مدير الأمن، إن حال وصول أي تعليمات جديدة لنا سوف يتم تداولها فورًا لأن الحدث جلل ويتطلب الوضوح في تغطيته إعلاميًا.. مشيرًا إلي أنه تم رفع درجة الاستعدادات القصوي علي المعابر المائية لإجراء التفتيش الدقيق والكشف عن أي عناصر قد ترتبط بصلة بمرتكبي الحادث بالتنسيق مع الجيش.

وأوضح مدير الأمن، أن حدود الإسماعيلية  في سيناء  يتم حاليًا تمشيطها لضبط أي عناصر خارجة علي القانون أو من لايحملون بطاقات تحقيق شخصية سواء من المصريين أو الأجانب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الفارس يترجل

Facebook twitter rss