صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«السجائر الإلكترونية» أقل ضررًا على «المدخنين»

22 ابريل 2015



كتب: طه النجار
يريل ياخ رئيس مكتب مكافحة التبغ بمنظمة الصحة العالمية سابقًا وكشف عن مفاجأة كبرى ستغير مفهوم ونظرة المدخنين للسجائر الإلكترونية حيث أكدت أن السجائر الإلكترونية تعد أقل خطرًا وضررًا على صحة المدخنين بكثير من السجائر المحروقة بل تمتلك مزايا صحية كبيرة تنعكس على المدخنين الذين يستخدمونها بدلاً من التبغ.
وقال ياخ إن الفترة الأخيرة شهدت تداول وسائل الإعلام لعدد كبير من الأخطاء العلمية المتعلقة بالسجائر الإلكترونية أظهرتها بشكل مخالف للحقيقة فى محاولة لتشويه ما تحققه من فوائد صحية على مستوى التقليل من الأضرار التى يسببها التدخين العادى.. مشيرة إلى أن أحد الأسباب التى ساهمت فى تشويه صورة السجائر الإلكترونية هو أن الحكومات أصبحت مدمنة لرسوم إنتاج التبغ وتخشى من انتشار استخدام السجائر الإلكترونية التى ستتسبب فى خسارتها لمصدر كبير للدخل.
وأوضحت أن موقع الكلية الملكية للأطباء أصدر بيانًا فى مارس 2014 أكد فيه أن الفائدة الرئيسية للسجائر الإلكترونية أنها توفر النيكوتين المستنشق فى تركيبة تحاكى المكونات السلوكية للتدخين ولكنها أقل خطورة نسبيًا وعليه فإن التحول عن تدخين التبغ والاتجاه نحو استخدام السجائر الإلكترونية يؤدى إلى نفس الفوائد الصحية التى يحصل عليها المدخن عند إقلاعه التام عن التدخين والاستغناء عن جميع أنواع النيكوتين هذا بالإضافة إلى أن المخاطر المرتبطة بالتعرض السلبى للسجائر الإلكترونية أقل بكثير من تلك المرتبطة بالتعرض السلبى لتدخين التبغ.
وطالبت الجهات المسئولة عن الصحة بالتأكيد على تلك الأمور مرارًا وتكرارًا لتغيير الشعور العام نحو استخدام السجائر الإلكترونية هذا إلى جانب الاستمرار فى تعزيز التدابير اللازمة لمكافحة التدخين مشيرة إلى أن الدراسات فى كل من بريطانيا والولايات المتحدة تؤكد  أنه كلما زاد استخدام السجائر الإلكترونية قل استهلاك الشباب للسجائر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»

Facebook twitter rss