صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

الخديوى إسماعيل يؤسس فضائية جديدة

21 ابريل 2015



أنوى كتابة تاريخ «الخديوى إسماعيل» من أول وجديد بعد أن شاهدت مسلسل «سريا عابدين» فى شهر رمضان الماضى والذى يذاع الآن الجزء الثانى منه!!
الخديوى إسماعيل فى سرايا عابدين ليس له علاقة بالخديوى الذى نعرفه ونعرف تاريخه سواء من الكتب المدرسية أو الكتب والدراسات التاريخية الجادة والمحترمة وفى مقدمتها مؤلفات المؤرخ الكبير «عبد الرحمن الرافعي» أو الأستاذ «الياس الأيوبي».
«سرايا عابدين» المسلسل وللحق احتفظ بأسماء حقيقية لأبطاله لكنه اخترع حكايات وقصصاً ودسائس ومؤامرات لا وجود لها تاريخيًا لكنها فقط موجودة فى «مخ» و«عقل» المؤلفة!
وعندما هوجم المسلسل فى العام الماضى من أساتذة تاريخ قيل لهم بكل بجاحة وصفاقة هذه دراما يا جهلة، والدراما تستدعى اختلاق وقائع وأحداث بل وشخصيات تاريخيةحتى يتوفر لها النجاح الجماهيري!
وإذا قلت لهم مثلًا إن قصر عابدين الذى تدور به أحداث المسلسل لم يكن قد تم تشييده بعد!! يقولون لك بجدية: وهذا من لزوم الدراما!
إذن لقد أصبح العبث والهطل والخطل والهبل من أساسيات الدراما الآن!! فليذهب التاريخ بوقائعه إلى الجحيم، وكل التحية والتقدير لهذا الهطل الدرامى والعبث المسلسلاتي.
وطالما لا أحد يحاسب أحد على هذا العبث والخلل والهطل بل يتم الإشادة به وملعون أبو التاريخ فقد نويت أن اقتحم هذا المجال بكتابة مسلسل درامى تاريخى سياسى أكشف فيه أسراراً مثيرة وفظيعة عن الخديوى إسماعيل يشيب لها الولدان وتجعل الشابة عجوز كركوبة!
ولن أكشف كل أسرار المسلسل بطبيعة الحال حتى انتهى تمامًا من كتابته.
فى مسلسلى الفظيع سيصبح «الخديوى إسماعيل» مالكًا لمجموعة من الفضائيات المتنوعة، وسيبدأ على الفور فى إعداد قائمة بأسماء من سيعملون معه فى هذه المحطة، وستكون والدته «الأميرة خوشيار خانوم» يسرا - هى المنوط بها الموافقة على الأسماء أو رفضها!!
وعندما قيل للخديو إنه سيواجه مشكلة أجور ومرتبات المذيعين والمذيعات الفلكية، لم يهتم وقال سأفرض ضرائب جديدة على العامة والغوغاء لتمويل هذه المرتبات، وأضاف:الفلوس كتير، بس فين النفس اللى تصرف!
وعندما قيل له أن كل هؤلاء النجوم مرتبطون بعقود مع أصحاب المحطات التى يعملون بها وتتضمن عقودهم شروطًا جزائية ضخمة وهائلة إذا تركوا محطاتهم؟! أجابهم بكل ثقة:
ان أغلب الدراسات التاريخية والأكاديمية خاصة الأمريكية والبريطانية التى نشرت مؤخراً ودرست وحللت ذوق الخديوى إسماعيل كشفت عن خبايا مثيرة لم تكن معروفة، فهو يتابع بشغف برنامج الشيف «الشربيني» وتفننه فى طبخ الطواجن بكل أشكالها، وهو يتابع بانتظام برامج تستضيف نخبجية ومحللين ولكنه لا يفهم مصطلحاتهم مثل ديمومة الدوام المعاصر أو الديمومة المعاصرة للدوام، ومجرد رؤيتهم تصيبه بكرشة نفس وهرشة مخ!
وكشفت الوثائق أيضًا عن إعجاب جواريه بما تقدمه الأستاذة «ريهام سعيد» والاستاذة «حياة الدرديري» والحوارات الإنسانية المتميزة للأستاذة «إسعاد يونس» فى برنامجها صاحبة السعادة» بل إنه يفكر فى إصدار فرمان خديو بمنح لقب «صاحبة السعادة» لكل أميرة من الأميرات داخل قصر عابدين!
وكشفت الوثائق انه يتابع باهتمام أحوال الكورة وأحزانه وما وصلت إليه بل انه سيعهد إلى الكابتن «حسن شحاتة» الذى يحمل له تقديرًا كبيرًا لإنجازاته الكروية مع المنتخب ويعهد إليه بإدارة فضائية كروية!!
والمفاجأة القنبلة أن الخديوى إسماعيل - وكما تشير الوثائق كان صاحب فكرة انتقال الفرعون المصرى محمد صلاح من تشيلسى إلى فيورنتينا وهو على اتصال دائم به عقب كل مباراة يخوضها!
كما يدرس الخديوى أيضًا ضمن سلسلة الفضائيات التى ينوى إنشاءها أن يخصص قناة بكاملها تعرض للمشاهدين يوميًا وطوال ساعات اليوم أبرز وأهم ما تنشره هذه الصحف والمجلات، واستقر رأى الخديوى على اختيار الزميل «جابر القرموطي» صاحب مانشيت لإدارة هذه القناة ويكون هو مذيعها «الأول والأوحد».
أما مفاجأة الخديوى إسماعيل للمشاهدين فى شهر رمضان فهو إجراء لحوارين لم تشهد مثلهما مصر من قبل: الأول حوار مع الرئيس الأسبق «حسنى مبارك» والثانى مع الرئيس المعزول د. محمد مرسي» وسيكون محور الحديث معه: ماذا فعلتم بمصر التى حملنا بها حتى أوصلتموها إلى هذا الحال.
هذه خطوط عريضة لمسلسلى الدرامى وأتحدى ناقداً أو استاذ تاريخ محترماً يتهمنى بأننى عبثت بالتاريخ أو شوهته أو أفسدته؟! اشمعنى أنا ولا المسلسل فى ايد اليتيم عجبة!!







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»

Facebook twitter rss