صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

انسحاب مذيعة «صباح الخير يا مصر» على الهواء

20 ابريل 2015



ضاعت هيبة «صباح الخير يا مصر» بهذه الكلمات ينعى الكثيرون برنامج كان يعتبره البعض هو الأشهر والأهم فى التليفزيونات العربية حيث كان يتصارع الضيوف على الحصول على فرصة للظهور به والجلوس مع مقدميه وكانت إدارة التليفزيون تحرص على الاستعانة بأفضل وأكفأ المذيعين لتقديم حلقاته لأنه كان يحظى بأعلى نسبة مشاهدة بالرغم من موعده المبكر فكان المشاهد يستقى منه أهم وأثمن الأخبار والانفرادات إلا أنه فى الفنرة الأخيرة ضاعت هذه الهيبة واختلط الجابل بالنابل ولم يعد هو البرنامج الأبرز ولا مقدميه الأفضل وزادت واقعة انسحاب مذيعة البرنامج حكمت عبدالحميد من الحلقة على الهواء مثار جدل وحديث الكثيرين سواء من مراقبى أداء مذيعات برامج ماسبيرو أو القلة التى ظلت على سابق عهدها والتزمت بالوفاء للبرنامج الذى كان الأفضل، وكانت الواقعة تمثلت فى استضافة المذيعة لأحد الضيوف وظهرت الحلقة عادية جدًا تبادلان خلالها الأسئلة والأجوبة إلا أن الضيف فوجئ مثل الجمهور بانسحاب المذيعة من الحلقة وتركت كرسيها شاغرًا مما أربك المصورين والمخرج وظهرت الصورة خاوية دون المذيعة هذا بجانب ظهور صوتها وهى تقول للعاملين خلف الكاميرا «وسع وسع» وهناك من تعاطف مع المذيعة، وقام عدد من الصحفيين بالتأكيد على أنها أصيبت بوعكة صحية على الهواء مما أدى لتدهور حالتها واضطرارها للانسحاب من على الهواء ولكن كان الأجدر بها أن تخبر المخرج أو حتى تلوح بأيديها لفريق العمل الواقف أمامها خلف الكاميرات قبل أن تأخذ قرارها بمغادرة للهواء وبالطبع إذا كان السبب أزمة صحية فهذا وارد وجائز ولكن الهواء أصولًا وحلولًا وحيلاً كان لابد من مراعاتها، الأزمة لا تكمن فقط فى حكمت ولكن تمثلت فى إدارة ماسبيرو التى لم تكلف نفسها بعمل بيان أو عقد مؤتمر صحفى لتوضيح حقيقة الواقعة وشرح الموقف للرأى العام الذى يشعر باحتقان مضاعف من التليفزيون وقنواته ومذيعاته وإدارته.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه
كاريكاتير

Facebook twitter rss