صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

صراع النفوذ يشتعل بين التنظيمات الإرهابية

20 ابريل 2015



كتب - محمد فؤاد


على ضوء الصراع الأيديولوجى المحتدم بين التنظيمات الإرهابية سلط مرصد الفتاوي التكفيرية بدار الإفتاء المصرية فى تقريره السابع عشر وذلك على خلفية حالة الاستقطاب الشديدة بين الحركات والجماعات التى تسمى نفسها بالجهادية فى مختلف أرجاء العالم.
وقال التقرير الذى صدر تحت عنوان «الصراع بين التنظيمات التكفيرية.. الملامح- الأسباب-التدعيات»: إن الإنجازات التى حققها تنظيم منشقى القاعدة داعش على الأرض أدت إلى إشعال فتيل الحرب بين التنظيمات التكفيرية بعضها البعض لبسط النفوذ على المناطق والجماعات التكفيرية الأصغر التى تنتشر فى أرجاء الشرق الأوسط، فى ظل السعى الدءوب لهذه التنظيمات إلى قيادة ما يطلقون عليه بحركة الجهاد العالمى.
أوضح التقرير أن رد الظواهرى قد جاء حاسما فقد اتهم الظوهرى داعش بأنها فئة منحرفة ووصفها بعدم الالتزام «بأصول العمل الجماعى»، و«إعلان دول دون استئذان» وأصبحت جبهة النصرة- الموالية لتنظيم القاعدة- تصف تنظيم داعش بأنها «جماعة باغية» يجب قتالها، بينما يرى أنصار داعش أن النصرة عبارة عن «صحوات خائنة».
أشار التقرير إلى أن تنظيم داعش يتشدد تجاه الطوائف والأديان الأخرى فهم جميعًا كفار من وجهة نظرهم ويجب قتالهم وقهرهم، فى حين ترى القاعدة أنه يجب التفريق بين الطوائف الإسلامية والأديان الأخرى فالطوائف مثل الشيعة والعلويين فعلماؤهم وقادتهم كفار مرتدون، أما عوامهم فلا يحكمون بكفرهم إلا بعد إقامة الحجة عليهم، أما أصحاب الأديان الأخرى مثل المسيحيين واليزيديين فترى «القاعدة» أنهم كفار أصليون، ولكن لا يقاتلون إلا إذا كانوا محاربين، وما سوى ذلك فيدفعون الجزية.
أما عن الأسباب اللوجيستية للخلاف بين التنظيمين، فقد أكد مرصد دار الإفتاء أن محور خلاف أعضاء التنظيمين الإرهابيين يدور على مدى التأثير والهيمنة على ما يسمى بالحركة الجهادية العالمية، وعلى التمويل، وعلى إمكانية كسب مقاتلين جدد، وأيضًا على المكانة والهيبة بين صفوف الميليشيات المسلحة، حيث يحاول كل تنظيم كسب المجموعات المحلية لأجندتها الأيديولوجية وإلى حركة الجهاز العالمى.
وفيما يتعلق بتداعيات الصراع بين هذه التنظيمات التكفيرية، أكد التقرير أن هذا التناحر والخلاف الفكرى والعقدى وصراع النفوذ بين التنظيمات من المتوقع أن يحتدم بين التنظيمات بعضها البعض مع إمكانية تحولها إلى مواجهات دموية بين الموالين لتنظيمى داعش والقاعدة خاصة بعد انتهاء العمليات العسكرية لقوات التحالف وهو ما يعنى تحول الحرب ضد الإرهاب إلى حرب بين الإرهابيين بعضهم البعض.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!
«المجلس القومى للسكان» يحمل عبء القضية السكانية وإنقاذ الدولة المصرية
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!

Facebook twitter rss