صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

مصير مجهول ينتظر «المول» و«عزازيل» و«زان» و«هيصة»

9 ابريل 2015



كتبت - آية رفعت
قام عدد من المنتجين بتأجيل موعد طرح أعمالهم بدور العرض السينمائية بسبب عودة نجوم الشباك للاعمال السينمائية مجددا مما جعل المنافسة بينهم وبين اسماء الفنانين الشباب المشاركين فى هذه الافلام غير منطقية ولن تحقق الكثير من الإيرادات. وذلك بعد ازدهار السينما فى الفترة الماضية وعودة شركات الانتاج الكبرى بعدما كانت أفلام نجوم الصف الثانى والوجوه الشابة تكتسح الساحة بشكل كبير بعد ثورة يناير بوقت كبير.
ورغم اختفاء الكثير من المنتجين الشباب التى لا تحل اسما تاريخيا فى الساحة الفنية بعد عودة شركات الإنتاج الكبرى إلا ان هناك عددًا منهم لازال يحاول البحث لنفسه عن أماكن خاصة بعدما تم تصوير أفلامهم بالفعل ولن يعملوا على تأجيلها بشكل متكرر لخوفهم خوض المنافسة على الإيرادات  والتى ستكون ظالمة ومنهم فيلم «المول» بطولة خالد حمزاوى الذى اعلن المنتج جاسر الديب عن طرحه بدور العرض فى عيد الاضحى الماضى وتراجع بعد عدم تمكنه من التوزيع بشكل كبير على السينمات نظرا لوجود أكثر من فيلم قوى بالموسم العيد الماضى، وقد كان الديب قد قام بتأجيل فيلمه لأكثر من مرة قبل موسم الأضحى وحتى الآن لم يحدد له موعد نهائى لعرضه. يشارك ببطولة الفيلم كل من حسناء سيف الدين وميار الببلاوى وصوفيا، والمطربة الشابة سوار النجار، والمطرب الشعبى هيما سعفان، بمشاركة مجموعة من الوجوة الشابة، تأليف محمد سلامة، وإخراج أحمد فوزى.
وكذلك فيلم «المماليك» الذى تم الاعلان عنه أكثر من مرة حيث كان المفترض عرضه فى موسم عيد الفطر ثم الاضحى ثم تم تأجيله إلى رأس السنة ولم يحدد المنتج محمد الفايد موعدًا نهائيًا لإطلاق العمل حتى الآن. وذلك رغم طرح البرومو الدعائى للفيلم لأكثر من مرة بالإضافة إلى طرح اغنية منه بعنوان «عليه العوض» للمطرب الشعبى حازم لطفى وتدور أحداث الفيلم حول قصة شاب قادم من الريف للعمل فى القاهرة فى إحدى الشركات العقارية، فيتعرض لابتزاز وضغط كبير لكى يبيع مبادئه التى تربى عليها، ويشارك ببطولة العمل رامى وحيد وراندا البحيرى وطارق النهرى ومحمد الصاوى وتأليف عمرو فهمى واخراج أحمد اسماعيل الحريري.
أما مجموعة أفلام الرعب التى تم الإعلان عنها مسبقا لاقتحام السينما المصرية فقد تم تأجيلها كلها فبعدما انتهى صناع فيلم «قلب أسود» من تصوير احداثه كاملة فى شهر نوفمبر الماضى لم يقم المنتج طارق رمسيس بطرحه بدور العرض حتى الآن ولم يتم الإعلان عن موعد له خاصة مع ازدحام السينمات بالأفلام الكبيرة. وقال مصطفى عامر مؤلف الفيلم انه ينتمى لنوعية الغموض البوليسى الذى يتخلله بعض الرعب ويجب اختيار موعد يستطيع الفيلم أن يصل للجمهور والذى ينجذب لمثل هذه النوعية التى تتطلب تشغيل العقل لحل اللغز. ويشارك ببطولة الفيلم أحمد هارون كريم منقوبة وبسمة الغيطانى ونهال عنبر ونادية العراقى ومن إخراج وائل عبد القادر.
بينما قام صناع فيلم «عزازيل» بتأجيل عرض الفيلم الذى كان مقررًا له فى رأس السنة الماضية رغم اقامتهم مؤتمرًا صحفيًا لتوضيح المشاكل المثارة حول الفيلم حيث اكد المنتج والمخرج رضا الاحمدى ان الفيلم لا صلة له بقصة الكاتب يوسف زيدان وانه قد اختار الاسم لمناسبتها للأحداث حيث تدور قصة الفيلم حول عالم الجن والشعوذة والسحر وغيرها من الامور المذكورة فى الأديان السماوية وتم تقديمها فى فيلم رعب مصور بتقنية عالية ويشارك ببطولته ياسر سالم وروان الفؤاد وعفاف رشاد وجميلة عزيز وعبد السلام الدهشان، ومجموعة من الوجوه الجديدة.
أما فيلم «زان» وهو أول تعاون مصرى سعودى فقد تم عرض دعاية قوية له مع بداية رأس السنة ولكنهم قاموا بتأجيله إلى أجل غير مسمى وهو يعتبر أيضا من الأفلام ذات طابع الرعب والجن والسحر ومن بطولة تركى اليوسف، عفاف شعيب، ياسمين جيلاني، شيما الحاج، وهو تأليف سمير بدير وإخراج وائل عبدالقادر، وإنتاج محمد العنزي.
أما فيلم «حارة مزنوقة» للفنانة علا غانم فقد واجه سوء الحظ من خلال تأجيله لأكثر من 3 مواسم متتالية وذلك لعدم تمكنها من تحقيق إيرادات عالية فى السينما من خلال أفلامها التى قدمتها فى عامى 2012 و2011 رغم عدم وجود نجوم كبار على الساحة. ويشارك فى بطولته كل من محمد شرف وسعيد طرابيك وهناء الشوربجى وعدد من الوجوه الشابة.
بينما يعانى أسرة فيلم «هيصة» من مشاكل بسبب توترات فى علاقة بين فريق العمل مما أدى إلى عدم انتهاء عملية مونتاجه حتى الآن حيث بدأ تصويره منذ عام 2012 وبعد تصوير نصف الاحداث تعرض لمشاكل إنتاجية تسبب فى توقفه لفترة كبيرة حتى اعتذرت راندا البحيرى بطلته عنه ووقعت بدلا منها ايناس النجاح فقام المخرج وائل عبد القادر بإعادة تصوير المشاهد مرة اخرى وبعد استكمال الفيلم لم يتم إنهاء عملية المونتاج حتى الآن.
أما فيلم «برد الشتا» فلم ينته المخرج بيتر ميمى حتى الآن من تصوير أحداثه بالكامل بينما يعمل على إنهاء المراحل الأولى للمونتاج للمشهد التى تم تصويرها مؤكدا انه يتبقى له 3 أيام تصوير فقط لينتهى من العمل. ولم يحدد حتى الآن المنتج طارق عبد العزيز الموعد النهائى لطرحة بسبب مشاكل التوزيع خاصة بعدما خسر الكثير فى تجربته الأولى بفيلم «وش سجون» الذى عرض بموسم عيد الأضحى وتقاسم وقتها فيلمى «الجزيرة 2» لأحمد السقا و«حديد» لعمرو سعد الإيرادات.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss