صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

راندا البحيرى: ترشيحى لـ«الإخوة أعداء» جاء بعد «خناقة» فى المهندسين

2 اغسطس 2012



رغم ملامحها البريئة وسنوات عمرها الشابة، فإن راندا البحيرى استطاعت أن تصنع أرشيفًا فنيًا مميزًا به خليط من الأعمال الجماعية مع الشباب، وأعمال أخرى ثقيلة مع نجوم كبار، ليعشقها جمهورها لا بسبب خفة ظلها وموهبتها فقط، بل لاحترامها لنفسها ولموهبتها، بالإضافة إلى مصداقيتها وتصالحها مع نفسها حين عبرت عن آرائها السياسية بكل وضوح دون مجاملات ومشاركتها بقوة فى حملة دعم حمدين صباحى ثم مساندتها لمحمد مرسى.
 
حاورتها «روزاليوسف» عن دوريها فى «الإخوة أعداء» مع صلاح السعدنى وأحمد رزق وفتحى عبدالوهاب، و«حسن التنين» مع أحمد الفيشاوى، وكواليس كلا العملين وأشياء أخرى تعرفونها فى هذا الحوار:
 
■ كيف تم ترشيحك لدور «سمرة» فى «الإخوة أعداء»؟
 
- موضوع ترشيحى للعمل كان غريبًا جدًا وجاء بالصدفة، فقد كنت فى منطقة المهندسين وحدثت مشاجرة ضخمة بين بعض الأشخاص ومات فيها ناس فذهبت إلى أحد المطاعم فى المهندسين حتى تنتهى هذه المشاجرة ودخلت المطعم وفوجئت بجميع منتجى «بانوراما دراما» فى هذا المطعم وكانوا يحضرون للمسلسل وكان فاضل شخصية «سمر» فقط وأثناء نقاشهم عمن يقوم بدور «سمر» التقوا بى وقالوا إننى «سمر» وبالفعل قام المنتج بالاتصال بالمخرج محمد النقلى الذى رحب جدًا ووافق على الفور، وكنت أتمنى أن أعمل معه وفى نفس الأسبوع قرأت السيناريو ووقعت معهم العقد ودخلت التصوير على الفور.
 
■ كيف كانت الكواليس داخل العمل؟
 
- أنا اشتغلت مع ممثلين كثيرين جدًا فى جميع أعمالى التى قدمتها ولكن فى هذا المسلسل كانت أول مرة أعمل مع هؤلاء النجوم عدا ياسر جلال والكاست كان جديد علىّ وكنت مستغرباه وكنت خائفة فى بداية التصوير لكنهم كسروا حاجز القلق وتآلفنا سريعًا خاصة أحمد رزق وعفاف شعيب التى اعتبرها أمى بجد، وفتحى عبدالوهاب كان سندًا لى فى المسلسل وتعلمت منه، وكانت لقاء الخميسى من أكثر الناس المقربين إلى قلبى، وأيضًا عم صلاح السعدنى الكبير بتاعنا ولم أعرف أنه كوميديان بهذا الشكل، ودائمًا ما كان يوقعنى من الضحك أثناء التحضير للمشاهد أو أثناء التمثيل وهو رجل يحب جميع من فى المسلسل ولذلك كانت الأجواء مرحة جدًا وجميلة للغاية.
 
■ يوجد تفاهم كبير بينك وبين الفنان أحمد رزق على الشاشة، فكيف جاء ذلك؟
 
- أنا ورزق لم نكن نعرف بعضنا من قبل على المستوى الشخصى واكتشفنا بعضنا فى المسلسل فهو طيب جدًا وعندما بدأنا التصوير وجدنا أنفسنا كأننا نعرف بعضنا منذ زمن وارتحنا نفسيا لبعض مما أدى إلى ارتفاع مستوى الأداء التمثيلى بيننا، كما ظهر فى المسلسل لأن المفروض فى المسلسل أننى أقرب شخص له من باقى الإخوة وهو أيضًا أقرب حد لى.
 
■ كيف تم التحضير للشخصية وما هى السمات المشتركة بين سمر وراندا؟
 
- التحضير لم يأخذ منى مجهودًا كبيرًا لأن الشخصية التى تملكها «سمر» حالمة باعتبارها البنت الوحيدة للأسرة، وأنا فى الحقيقة كذلك أيضًا وأنسى بسرعة، واللى فى قلبى على لسانى.
 
■ وماذا عن دورك فى «حسن التنين»؟
 
- أقوم بدور «نادية» وهى فتاة شعبية جدًا ولها طريقة كلام بلدى وملابسها سيئة جدًا وبتحب حسن الذى يقوم بدوره أحمد الفيشاوى وحماتها غير راضية عن هذا الحب وتحاول أن تخلق مشاكل كثيرة بينهما حتى تترك نادية حسن ولكن كل محاولاتها تفشل.
 
■ ما هو إحساسك وأنت تشاركين بعملين هذا العام وما هو العمل الذى ترى أنه سوف يكون علامة مع جمهورك؟
 
- تضحك قائلة: كان من المفروض أن أشارك بأربعة أعمال على الأقل فى ظل هذا الكم من المسلسلات وكلا العملين أحبه حيث إن كل دور مختلف عن الآخر تمامًا وكل مسلسل له مشاهديه الذين يتابعونه، ففى «الإخوة أعداء» أراهن على الورق الذى اختاره المخرج، محمد النقلى لأنه عندما يختار مسلسلاً فهو قادر على انجاحه لأنه مخرج له تاريخ، أما «حسن التنين» فأنا أعمل دورًا كوميديًا والجمهور دائمًا بيحب الكوميدى خصوصًا أننى أعمل مع أحمد الفيشاوى لأنه فنان كوميدى جيد وأيضًا كل دور وله شخصيته المختلفة عن الآخر.
 
■ كيف ترين المنافسة هذا العام فى ظل هذا الكم الهائل من المسلسلات؟
 
- أنا أرى أن هذا شيء ايجابى ويجب أن يكون هناك عدد كبير من المسلسلات لأن هذا سوف يفرز عن عدد كبير من الوجوه الجديدة على الساحة لتنال اعجاب الجمهور مما يثرى الوسط الفني.
 
■ ما البرامج والأعمال الفنية التى تتابعينها فى رمضان؟
 
- أتابع مسلسل «خطوط حمراء» للفنان أحمد السقا وأحمد رزق، وأتابع برنامج «ثورة على النفس» للداعية معز مسعود، وأيضا أعجبنى برنامج «أنا والعسل» الذى يقدمه نيشان وتأثرت جدا بحلقة شيرين عبدالوهاب لدرجة أنها أبكتنى فى هذه الحلقة.
 
■ كيف تقضين يومك فى رمضان؟
 
- أحاول أن استيقظ مبكرًا لأفوز بأجر الصيام وأيضا لست من هواة الخروج فى رمضان إلا فى الضرورة مثل أن يكون عندى تصوير ولست من هواة خيام رمضان لأن هذا الشهر ليس للخروج والسهر من وجهة نظرى، بل هو شهر العبادة وصلة الرحم.
 
 
 
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر تحارب الشائعات
20 خطيئة لمرسى العياط
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر

Facebook twitter rss