صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

هشام إسماعيل: «فزاع» لن يسير على خطى «اللمبى»

25 مارس 2015



قال هشام إسماعيل إنه لا يخاف أن يتم حبسه بداخل شخصية «فزاع» والتى يستعد لتقديمها فى فيلم يحمل اسم الشخصية وسيتم طرحه قريبا كما استغل نجاحها فى مسلسل «الكبير أوى» بأجزائه المختلفة وقام بتقديمها خلال إعلان لأحد منتجات الشاى الجديد وقال إسماعيل إنه غير قلق على الشخصية من أن يتم استخدامها بشكل خاطئ مثلما حدث مع الفنان محمد سعد فى تجسيده لشخصية اللمبى مؤكدا أنه يعمل حاليا على استغلال نجاح الشخصية لكن بذكاء بحيث يتحكم فى المضمون المقدم.. ولو لم يجد جديدا ليقدمه فى الشخصية لن يقدمها مرة أخرى وأشار قائلا: «الفنان محمد سعد كبير ويعلم جيدا ما يفعله وكونه اختار أن يقدم شخصية اللمبى فى أكثر من شكل هذا لأنها حققت نجاحا وهو يعرف كيف يستثمرها خاصة إذا كان فى عدد من الأفلام أو الشخصيات المختلفة والتى رغم أنها تحمل نفس الأداء الفنى فإنها كلها نجحت لكنها اثبتت أن هذا هو آخره فى التمثيل.. لكنى لن أضع نفسى فى هذه المكانة مع احترامى وتقديرى فشخصية فزاع تحقق محبة وقبولا لدى قاعدة كبيرة من الجمهور ولو لم استغل هذا النجاح حاليا فى إعادة تقديمها سأخسر كثيرا لكن شرط تقديمها فى قوالب مختلفة وفى أطر جديدة حتى لا يمل منها الجمهور».. وقال إسماعيل إنه يعمل حاليا على اختيار أدوار أخرى بجانب مشروعين يقوم هو بكتابتهما لشخصية فزاع وأنه سوف يحرص على تقديم شخصيات متنوعة حتى لا يتم حصره أو ملل الجمهور منه أو اتهامه بأنه لا يعرف تقديم مثل هذه الشخصية.. كما أنه قام برفض أحد المسلسلات الصعيدية التى تم عرضها عليه بسبب عدم رغبته فى حبس نفسه بشخصية الرجل الصعيدى.. مؤكدا أنه سيعيد شخصية فزاع فى رمضان المقبل من خلال أحداث مسلسل الكبير أوى لأنه يعتبر نفسه من أسرة المسلسل ولا يستطيع أن يرفض الانضمام لهم حتى لو كان فى مشاهد قليلة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم

Facebook twitter rss