صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

اغتصاب الأطفال وعلاقة مانديلا بـ«عبد الناصر»

24 مارس 2015



كتبت ـ آية رفعت


شهدت فعاليات أول أيام الدورة الـ22 من مهرجان القاهرة الدولى لسينما «الطفل» حضورًا كبيرًا من الأطفال الذين حرصوا على المشاركة فى فعاليات المهرجان التى أقيمت منذ الصباح الباكر خاصة العروض الخاصة بالساحر والأراجوز واكتشاف المواهب والرسم. واتفقت إدارة المهرجان على استضافة مدرسة أو اثنتين على الأكثر من المهتمين بتواجد طلابهم داخل الفعاليات وذلك مجانا. وقد اقيمت فى ظهر يوم الأحد ثانى أيام المهرجان ندوة بدعم من وزارة الصحة والتى تحمل عنوان كيفية علاج مرضى التوحد بالفن والرياضة، وقد حرص على حضور الندوة الفنان محمد صبحى والذى اكد على سعادته لأنه لأول مرة تتم دعوته من أجل ندوة غير فنية بالشكل المتعارف عليه، وقال صبحى إن الدستور يكفل حقاً للمرضى والمعاقين ولكن المشكلة أن التطبيق لا ينفذ بشكل علمى، فنحن نفتقد لتطبيق القانون مما يؤثر سلبا على الشعب. وقال صبحى إنه يجب أن تتكاتف أجهزة الدولة كلها لكى يصلوا لحل وعلاج ورعاية لهؤلاء الأطفال والذين من حقهم الحياة والعمل.
وأضاف قائلاً: «أبدأ أنا بنفسى فى إقامة حملة ارجو من وزارة الصحة أن ترعاها وذلك من خلال فتح صندوق قومى للتبرع لمعاهد علاج التوحد والتى تفتقد أقل دراجات الإنسانية فى المبنى وطرق العلاج.. كما أن للفن مشاركة كبيرة فى علاج كل ذوى الاحتياجات الخاصة وليس المتوحدين فقط وأنا بنفسى سأنشئ مبادرة تجمع زملائى من الفنانين  المخرجين لعمل مجموعة من المسرحيات خاصة بهم لتنمية مهاراتهم العقلية وتحسين الحالة النفسية لهم فهم مواطنون مثلنا ويجب ان تتوافر لهم كل الحقوق».
وأقيمت ندوة تحمل عنوان «حماية طفل» وهى لمجموعة من الجمعيات المختصة فى انقاذ الاطفال ورصد مشاكلهم بمشاركة من وزارة الشباب والرياضة. وقد استعرض منظمو الندوة عددًا كبيراً من المشاكل التى يجب على منظمات حقوق الطفل والمجتمع المدنى والحكومة التصدى لها على رأسها كانت فكرة اغتصاب الاطفال سواء الذكور أو الاناث والعنف الذى يحدث للطفل سواء بالمدارس أو بالاسرة نفسها، مما يشكل سلوكًا نفسيًا سيئًا لدى الاطفال وتوقع القائمون على الندوة ان يكون الاطفال المنحرفون حاليا نتيجة للسلوك النفسى للكبار أكثر قسوة وجرأة فى المستقبل مما قد يؤثر على مستقبل الشعب بأكمله.
ومن جانب آخر اقيمت بعد الندوة السابقة ندوة أخرى بعنوان السلام يجوب إفريقيا والتى عرض من خلالها جزء من عمل وثائقى تاريخى عن قصة حياة الرئيس الراحل «نيلسون مانديلا» وقد وقع اختيار المخرج الافريقى «Faith Isiakpere» على الجزء المخصص بعلاقة مانديلا بمصر والاتفاقات التى عقدها مع الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، الذى كان يعتبره مانديلا صديقا له خاصة أنه كان من أكثر الرؤساء الذين أمدوه بالسلاح لمواجهة الإرهاب والحروب الأهلية وساعده على نشر السلام بجنوب إفريقيا.
وتناول الفيلم تاريخ التعاون المصرى الافريقى واستراتيجية عبد الناصر فى مد يد التواصل مع الدول الافريقية والعربية معا. وكان من ضمن الضيوف بالفيلم د. بطرس غالى ود. حلمى شعراوى والذى تحدث عن أهمية قناة السويس فى التواصل المصرى الإفريقى وعن إمداد الجش المصرى لجنوب إفريقيا بالأسلحة وتسهيل عمليات النقل.
ومن جانب آخر أقيمت عدد من العروض السينمائية خلال هذا اليوم كان أبرزها عرض «أمى أحبك» من لاتيفيا والذى اختارته إدارة المهرجان ليعرض خصيصا يوم 21 مارس الموافق عيد الأم.
وشهدت عروض مركز الابداع المقامة من الساعة الثالثة وحتى الخامسة مشاكل بسبب اعتراض صناع الفيلم اليمنى «أحلام صغار» على موعد عرض الفيلم حيث يسبقه عرض فيلمين آخرين واحد مصرى والآخر يونانى لا تتعدى مدتهما معا الـ40 قيقة بينما يتم تخصيص الوقت المتبقى للفيلم اليمنى وندوته، وفوجئت إدارة المهرجان بأن صناعه كانوا يرغبون فى عرض الفيلم وندوته خلال ساعتين كاملتين وبينما مدة الفيلم لا تتعدى الـ30 دقيقة مما أثار الخلاف وانتهى الأمر بتأجيل عرض الفيلم اليونانى «بذور عباد الشمس» لما بعد العرض اليمنى وندوته التى ادارها الناقد أحمد سعد الدين، وقال صناع العمل انهم اختاروا «احلام الصغار» لأنها بريئة وملائكية وتحتوى على الخير لكل الناس، وقد ناقش الفيلم قضية أطفال الشوارع فى مصر واليمن وما وصل إليه حال الشعبين ذوى الحضارات العريقة. ورغم عدم عرض الفكرة ومعالجتها بشكل فنى لائق واعتماد الفيلم على المباشرة إلا أن د. نجيبة حداد ممثلة مركز الثقافة اليمنى تجد أنها خطوة مهمة للسينما اليمنية التى مكنتهم من التواجد بمهرجان مهم مثل «القاهرة لسينما الطفل». كما تعرض الفيلم اليونانى لمشاكل الأطفال من اللاجئين الافغان باليونان والذين يضطرون للعمل كباعة جائلين ولا يتلقون تعليمًا ولا حياة ترفيهية ولكل منهم حلمه فى الخروج والعمل بالدول الاوروبية والتعلم والوصول لأرقى المراكز التى تعوضهم عن هجرتهم من بطش حركة طالبان والشقاء الذى يعانون منه واعتقالات الشرطة اليونانية لهم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم

Facebook twitter rss