صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

شقيقا النائب السلفى حامد عبداللاه هربا البنزين والسولار للسوق السوداء

29 يوليو 2012



 كتب: جمالات الدمنهورى ـ حسن فتحى ـ نشوى أحمد ـ مصطفى عرفة ـ محمد مبروك ـ حسن الكومى
 
 
تمكنت مديرية تموين بالبحيرة من ضبط 44 ألف لتر سولار وبنزين أثناء تفريغها من السيارة رقم 3916 نقل بمقطورة فنطاس القادمة من شركة إمارات مصر الى مستودع بكوم حمادة ملك المواطنين محمد وأحمد عبداللاه الطحان وكيلى شركة مصر للبترول وشقيقى حامد عبداللاه عضو مجلس الشعب السابق عن حزب النور السلفى.
كان محمد طه مدير التجارة الداخلية بمديرية تموين البحيرة قد تلقى معلومات تفيد قيام محمد عبد اللاه خليل الطحان بالتعاقد مع شركة إمارات للمواد البترولية منذ عام 2005 للحصول على كميات من البنزين والسولار على الرغم من عدم وجود اى محطة وقود أو أى مستودع تابعة لهذه الشركة فى المحافظة.
وتبين لمسئولى المديرية أن هناك عقدًا مبرمًا بين شركة إمارات مصر ومحمد عبد اللاه الطحان وشقيقة احمد ينص على استلامهما 2 مليون لتر سولار وبنزين شهريا بفروق أسعارتقدر بمبلغ 6ملايين جنيه شهريا منذ عام 2005 وحتى الآن من الوقود المدعم من الدولة.
كما تبين أن الشقيقين يعملان بدون إمساك سجل 21 المواد البترولية الصادرة والواردة ودون إخطار التموين بحركة المواد البترولية شهريا، كما ينص القرار 102/2011.
 وبناء على توافر هذه المعلومات قامت التجارة الداخلية بمديرية تموين البحيرة بضبط السيارة رقم 3916 نقل بمقطورة فنطاس محملة 27ألف لتر سولار بفاتورة رقم90936 ومحملة بـ17 ألف لتر بنزين بفاتورة رقم 90935 اثناء قدومها من شركة إمارات مصر فى طريقها الى محمد عبداللاه الطحان حال تفريغها الكميات فى مستودع تابع لشركة مصر للبترول.
وفى سياق آخر تسبب نقص السولار ببنى سويف فى توقف معدات النظافة من سيارات ولوادر وقلابات.. مما أدى الى توقف مؤقت لحملة بنى سويف نظيفة وهى احد المحاور الرئيسية لبرنامج الرئيس محمد مرسى.. مما استدعى رؤساء المدن للاستنجاد بمديرية التموين للتدخل وتوفير حصة استثنائية من السولار لتشغيل المعدات خوفا من المتابعة اليومية التى يوليها المحافظ ماهر بيبرس لمحور النظافة فى حين لم تتأثر أفران الخبز من الأزمة حتى الآن بعد توفير كميات.. اضافية لها فيما استمرت معاناة المواطنين والسائقين فى الحصول على السولار والبنزين لتشغيل سياراتهم نتيجة النقص الشديد فى حصة المحافظة الواردة لمحطات التمويل ومعها استمرت المشاجرات بين السائقين للأسبقية فى الحصول على الوقود وتحولت الساعات التى تسبق موعد الافطار الى فوضى وجنون نتيجة تدافع السيارات للحصول على اى كمية من المحروقات حتى ان البعض منهم اكتفى بـ5 لترات فقط تكفيه للعودة لمنزله وتناول طعام الافطار مع اسرتة على امل الجهاد بعد صلاة التراويح فى الحصول على لترات قليلة تعينه على العمل فى اليوم التالى.
وحمل مصدر داخل مديرية تموين بنى سويف وزارة البترول والشركات التابعة لها مسئولية تفاقم الأزمة، بسبب عدم التزامها بتوريد كميات السولار والبنزين   يوميا وفى مواعيدها المحددة. 
إلى ذلك لاتزال محافظة قنا تشهد نقصا حادا فى السولار والبنزين حيث تتكدس السيارات والمواطنون امام محطات الوقود لساعات طويلة، مما أدى الى وقوع اشتباكات ومناوشات بسبب الازدحام الشديد.
وفى غضون ذلك تمكنت مباحث التموين بمحافظة قنا من احباط تهريب 1500لتر سولار قبل بيعها فى السوق السوداء.
وفى الغربية اسفرت حملة تموينية مكبرة عن ضبط 3600 لتر سولار و110 لترات بنزين قبل بيعها بالسوق السوداء.
كان اللواء صالح المصرى مدير أمن الغربية تلقى إخطارا من العميد أحمد الخواجة مدير مباحث التموين يفيد بشن حملة أسفرت عن ضبط ياسر بيومى ( 34 سنة عامل) لقيامه ببيع البنزين باكثر من ثمنه الرسمى وضبط ياسر حسن ( 22 سنة –عامل) بمحطة تمويل بميدان الشون بالمحلة لبيعه بأزيد من ثمنه كما تم ضبط كمية بلغ قدرها 110 لترات بنزين محطة تمويل سيارات بسبرباى.
كما توافرت معلومات لدى ضباط مباحث التموين بتواجد براميل معبأة بالسولار المدعم بقطعة أرض فضاء بجوار ترعة الملاحة طريق «شبين الكوم ـ طنطا» دائرة قسم أول طنطا بقصد طرحها للبيع بالسوق السوداء.
وتبين تواجد أحد الأشخاص وما أن شاهد القوات حتى قام بالقفز بمياه ترعة الملاحة والهرب وعثر على 18 برميلا مملوءة بالسولار المدعم زنة البرميل 200 لتر وبلغ إجمالى المضبوطات 3600 لتر سولار وتم التحفظ على جميع المضبوطات وتحرير محضر وأخطرت النيابة المختصة.
وفى الفيوم عادت من جديد أزمة السولار بعد أن تلاشت ما يقرب من أسبوعين بينما حدث انفراجة فى مشتقات البنزين والذى توافر بشكل كبير فى المحطات بأنحاء المحافظة.. 
وظهر بصورة علنية تجار مواد الوقود وهم يعرضون جراكن البنزين والسولار وسط مواقف السيارات وبيعها فى السوق السوداء بسعر 3 جنيهات للمتر.
ويقوم أصحاب محطات الوقود ببيع السولار والبنزين فى السوق فى فترة ما قبل السحور وأثناء صلاة الفجر.
وأكد المهندس على أحمد عبد المطلب بأنه تمت مصادرة 2200 لتر سولار اثناء تهريبها عبر طريق أسيوط الغربى.      






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المُجدد
شاروبيم: الدقهلية أول محافظة  فى الاستجابة لشكاوى المواطنين
«ميت بروم» الروسية تقرر إنشاء مصنع درفلة بمصر وتحديث مجمع الصلب
الإصلاح مستمر
الشباب.. ثروة مصر
نسّّونا أحزان إفريقيا
«فلسفة التأويل».. رحلة «التوحيدى» بين العلم والمعرفة

Facebook twitter rss