صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

مشادة بين «الجندى» و «دراج»

9 مارس 2015



كتب - عمر حسن


اختل التوازن الإدارى الداخلى لتحالف «25/30» الذى دُشن لدعم كلتا الثورتين بمشاركة نخبة من السياسيين قبل انتخابات الرئاسة بقليل، إلا أن المصالح الشخصية قد فرقت بينهم مع قدوم موعد الانتخابات البرلمانية، فقد قرر منسق عام التحالف «مصطفى الجندى» الانسحاب فجأة من قائمة التحالف والانضمام لقائمة «فى حب مصر» ساحبا خلفه سيلا من الاستقالات الجماعية التى وصلت نسبتها إلى 70%، وهو ما أدى لتصاعد الأزمة بين «الجندى» وأعضاء المكتب السياسى للتحالف.
بدأت الأزمة مع ظهور انقسامات داخل تحالف «25+30»، مؤخرا بعدما حاولت مجموعة قليلة من أعضائه فرض رأيها على باقى أعضاء التحالف بالانضمام وتأييد قائمة «صحوة مصر» التى شكلها الدكتور عبد الجليل مصطفى، فتم عقد مؤتمر صحفى أعلن فيه «الجندى» وعدد كبير من الأعضاء انسحابهم، لافتا إلى أنه سوف يشكل تحالفًا جديدًا يكون مقره فى نفس مكان التحالف القديم تحت اسم «تحالف المستقلين».
حول ذلك الموضوع، نشبت مشادة كلامية بين كل من «أحمد دراج» أحد الأعضاء المؤسسين للتحالف، و«مصطفى الجندىص» خلال مداخلاتهما مع الاعلامية «عزة مصطفى» على قناة «صدى البلد»، حيث قال دراج:إن مصطفى الجندى البرلمانى السابق، انسحب فجأة من التحالف دون علم احد، مضيفا: «معندناش حاجة اسمها الجمعية العمومية ولكن فى حاجة اسمها المكتب السياسى والمكتب ده فيه 11 عضوًا كلهم فى اتجاه ومصطفى الجندى فى اتجاه لوحده، واحنا اتفقنا من الأول اننا مش هنأيد الفلول أو الاخوان لكننا فؤجئنا انه راح للمنسق العام فى حب مصر وأعلن انضمامه «للفلول» مخالفا بذلك وثيقة مستقبل مصر الذى وقع عليها جميع أعضاء التحالف»، وتابع قائلا: «هذا الانسحاب شىء غير قانونى واننا جميعا وقعنا على وثيقة «25 /30» فميصحش ينضم للحزب الوطنى أو لاى حاجة ليها علاقة بالاخوان».
وأوضح «دراج» أن «الجندى» عند بداية انضمامه للتحالف تعهد بدفع «2 مليون» لدعم مرشحى قائمة التحالف و هو ما لم يجده حيث قال: «احنا مشوفناش الكلام ده كل اللى عمله انه جاب شقة ايجار ونسب التحالف لنفسه، فى حين ان اللى أسس التحالف اصلا هما الدكتور محمد غنيم وعبدالحليم قنديل وانا»، لافتا إلى أنه تمت اعادة تشكيل المكتب السياسى للتحالف، واصبح المتحدث الرسمى هو أحمد دراج والمنسق العام الفقيه الدستورى عصام الاسلامبولى.
ورد مصطفى الجندي، البرلمانى السابق، على اتهامات «دراج» له قائلاً: «انا مش عايز اغلط زى ماهو بيغلط، والكلام اللى بيتقال انى جيبت شقة ودفعت 2 مليون جنيه غلط، الشقة هما اللى جابوها وانا دفعت حقها فقط، ونسيبنا من الموضوع ده، احنا ابتدينا التحالف كان بيشتغل على 80% الفردى و20% القوائم ممكن نبتدى بـ 80% افضل اللى هو النظام الفردى، والوثيقة دى مضى عليها ناس كتير اننا مش هنأيد ولا حمدين صباحى ولا الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الانتخابات السابقة ولكن هنأيدهم على 10 نقاط وانتهت الانتخابات بفوز الرئيس عبد الفتاح السيسى»، مؤكدا أنه من أسس التحالف وأن «دراج» أتى خلال الشهريين الأخيرين وليس كما أدعى هو، كما نوه إلى أنه تم الهجوم عليه خلال فترة سفره بالخارج لتلقى العلاح.
على الجانب الآخر نفى «دراج» هذا الحديث، لافتا إلى أن وثيقة «مستقبل مصر» هى جزء من التحالف وليس العكس، أى أن تكوّن التحالف سبق التوقيع على الوثيقة التى اشترك بها «الجندى» بما يتنافى مع ادعاء تدشينه للتحالف.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss