صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

«الإرهابية» ترصد 10 ملايين دولار لتشويه الانتخابات البرلمانية

24 فبراير 2015



كشفت مصادر مطلعة عن أن الجماعة الإرهابية تخطط للترويج ضد الانتخابات البرلمانية من خلال التنسيق مع بعض المنظمات والمؤسسات الدولية التى تعمل فى مجال مراقبة الانتخابات.
وأشارت إلى أن الجماعة الإرهابية تعمل على شحن المنظمات الدولية تحت مظلة الائتلاف العالمى للحقوق والحريات بأمريكا لمطالبتهم بضرورة متابعة العملية الانتخابية فى مصر وإعداد تقارير منحازة لتشويه صورة العملية الانتخابية.
وأضافت المصادر تم رصد 10 ملايين دولار من أجل شن حملة إعلامية ضخمة فى الصحف والمجلات والقنوات العالمية للترويج ضد الانتخابات البرلمانية.
فى سياق آخر أكد طارق أبوالسعد القيادى الإخوانى المنشق أن التمويل الذى تلقته الجماعات التكفيرية منذ عهد مرسى مازال يلقى بظلاله إلى الآن ومازالت تعتمد عليه هذه الجماعات فى شن عملياتها التكفيرية.
وأشار إلى أن الإخوان بعد 25 يناير كان لهم رغبة فى تجميع القوى والأحزاب حولهم وإيجاد الإخوان فى كل الحركات الإسلامية، مشيرا إلى أنه بعد ذلك تم الكشف عن دعم أوباما للإخوان بمبلغ مليار دولار وأفرج مرسى عن الجهاديين المسجونين ثم ذهبوا بعدها مباشرة إلي سيناء وتم الاتفاق على تكوين جيش إسلامى بديل لمواجهة الدولة.
وتابع منذ 6 شهور تم الاتفاق على العمل اللامركزى بعد وصول المال والسلاح على أن تتولى القيادات الإنفاق ويتولى الشباب التنفيذ.
وأكد أن التمويل ما زال يصل إلى الجماعة الإرهابية بجانب السلاح ولكن بطرق مختلفة بعد الكشف عن طرق تهريبها لاستمرار العنف.
وأوضح أن الإخوان طالبوا بإنشاء كلية الدفاع الوطنى أو الجيش المصرى الحر على أن يكون الهدف من ذلك نقلهم إلى ليبيا وسيناء عبارة عن مركز للتدريب فقط.
وأضاف الطهطاوى الذى كان يعمل دبلوماسيا فى ليبيا فى عهد الرئيس المعزول كان له دور بارز هو والظواهرى فى الإشراف على معسكرات الميليشيات بعد أن تم تمويلهم بـ15 مليون دولار وتم شحنهم فى دولة آسيوية «قطر» وتم تجميع عدد من الجهادين من البانيا والشيشان وغيرها وكانت ومازالت تمول هذه الجماعات.. مشيراً إلى أن محمد عبدالمقصود الداعية السلفى له دور فى ذلك خاصة أن الكثير من تنظيم داعش ينتمون إلى فكره، وسبق وأن تعهد للمشير فى أزمة اختفاء وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة بحلها بعد المظاهرات التى قادها الهارب ممدوح إسماعيل.
وأوضح، أن «فجر ليبيا» تعد التنظيم الخاص للإخوان خارج مصر مؤكداً أن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم هذا الكيان كما تدعم الجماعة وتسعى لإعادتها للمشهد السياسى فى مصر من كل مكان.
على صعيد آخر قال عمرو عمارة القيادى الإخوانى المنشق إن الإرهابية وجهت رسالة إلى أعضائها وجاء فيها أمر تكليف ورسالة إلى أفراد وشباب وبنات الجماعة على مستوى العالم من يريد الانشقاق عن الجماعة فى تلك الأيام الصعبة التى تمر بها الجماعة وترك الدعوة والرسالة التى تتحملها الجماعة منذ أكثر من 80 عاماً فهو عندنا كمثل اليهودى ومن يحب دعوة الجماعة فهو مننا ومن يكرهنا فهو عدونا وكل نفس ذائقة الموت.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
كاريكاتير أحمد دياب
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss