صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

محامى «عز»: قدمنا الذمة المالية وطالما توجد «ديمقراطية» لن نعترف بـ «العافية»

24 فبراير 2015



فجّرت اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية، اليوم، مفاجأة مدوية للرأى العام بعد إعلانها قرار استبعاد أوراق ترشيح رجل الأعمال وعضو الحزب الوطنى البارز المهندس «أحمد عز» والذى كان قد أعرب عن نيته فى خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة عن دائرة «السادات» وسط حالة من الغضب الشعبى تجاه هذا القرار الذى اعتبره البعض ترسيخا لعودة الدولة «المُباركية»، بينما اعتبره آخرون أنه الحق القانونى الذى يكفله الدستور لأى مواطن يرغب فى الترشح، إلا أن البُعد السياسى كان له دور حساس هذه المرة.
يأتى ذلك تزامنا مع إرجاء ظهور «عز» الاعلامى على شاشات الفضائيات بعدما سجل حواراً مع الاعلامى «أسامة كمال» فى برنامجه «القاهرة 360» المذاع على قناة «القاهرة والناس» ليتم منعه بأمر من جهات سيادية، وهذا يقودنا لتساؤل ألا وهو»: «هل تقف الدولة حائطا أمام رجوع عز للحياة السياسية؟» خاصة بعدما أدركت  حجم الاحتقان الشعبى الناتج عن ذلك القرار، فرغم كونه قرارا فرديا من جانب رجل الأعمال حسبما ذكر فى مداخلته الهاتفية فى برنامج «القاهرة اليوم» مع الإعلامى «عمرو أديب» وأنه لا توجد نية لإعادة انتاج الحزب الوطنى بأى شكل من الأشكال، إلا أن التاريخ السياسى الأسود لـ«عز» الذى سطّره فى عصر المخلوع «مبارك» كان كفيلا باضفاء صبغة اللا معقولية على طرح الفكرة من الأساس وفق وجهة نظر الغالبية العظمى من الناس.. أثار قرار اللجنة العليا للانتخابات استياء «محمد حمودة» محامى «أحمد عز» الذى أعرب عنه فى مداخلة هاتفية أجراها مع الاعلامى «سيد علي» مقدم برنامج «حضرة المواطن» على قناة «ال تى سي» قال خلالها إنه يدرس مع فريق عمله والمهندس أحمد عز الطعن على القرار، مشيرا إلى أن الأقاويل التى ترددت عن أسباب استبعاد أوراق موكله لا تتعلق بعدم تقديمه لاقرار الذمة المالية، لافتا إلى أن التقرير قد تم تقديمه للجنة وأن «بنك مصر» قد أرسل خطابا لها مفاده أن «أحمد عز» قد قام بفتح حساب جارى بغرض تلقى التبرعات النقدية للدعاية الانتخابية وذكر رقم الحساب، بينما طلب منه الاعلامى ارسال صورة من الحساب لأن اللجنة أكدت عدم تلقيها أى تقارير تخص الذمة المالية للمرشح.
وتساءل «علي» عن حقيقة امتناع زوجة «عز» عن التوقيع على اقرار الذمة المالية الخاص به الذى كان سببا لاستبعاده، إلا أن المحامى قد أكد توقيع الزوجة على الاقرار متسائلا: «الزوجة عاملة تقرير ذمة مالية خاص بيها لخوض الانتخابات وأحمد عز وقع عليه.. يبقى مش هتوقع على التقرير بتاع جوزها ليه؟»، ثم تساءل موجها حديثه للجنة قائلا: «ولو كان الكلام ده صحيح مكلمتوناش ليه فى التليفون ما انتو كلمتوا 50 الف واحد..احنا كل يوم جوا اللجنة محدش بلغنا ليه ولو حاجة ناقصة فعلا سلمتونا ليه الايصال؟»، مضيفا أنه لا يتهم أحدا بعينه لكنه مستاء من قرار الاستبعاد المفاجئ قائلا: «الديمقراطية مبتتفصلش.. طالما فى ديمقراطية يبقى ما امنعش واحد بالعافية إنه يدخل الانتخابات».
واستطرد الاعلامى موجها تساؤله لمحامى «عز» قائلا: «هل صحيح إن المهندس أحمد عز كان هيتنازل عن مقعده داخل البرلمان فى حالة دخوله ليثبت لأبناء دائرته شىء ما احنا منعرفوش؟» و هو ما نفاه حمودة جملة وتفصيلا مؤكدا أن «عز» كان يطمح من وراء دخوله البرلمان إلى إحداث تقدم تشريعى فى مجال الصناعة ليفيد وطنه وفق تعبيره، فباغته الاعلامى قائلا: «أحد أسباب ما حدث فى 25 يناير كانت انتخابات 2010 اللى جرت تحت اشراف أحمد عز» فجاء رد محاميه أن تلك الاقاويل ما هى إلا اتهامات مرسلة لا أساس لها من الصحة، وأنها تعكس رغبة الاخوان والاعلام فى تشويه موكله، فعارضه الاعلامى قائلا: «متجمعش لو سمحت.. مش الاعلام كله كده.. احنا محايدين» فرد عليه: «أنت محايد غيرك مش محايد».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5

Facebook twitter rss