صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

«القرموطى» لـ«أبو الفتوح»: «طز فيك» وفى «داعش»

19 فبراير 2015



إن أخطر الأعداء على الوطن هو العدو الداخلى الذى يعمل على تفتيت الوحدة بين أبناء الشعب و محاولة ضرب القيادة المصرية؛ مستغلا حالة اليأس التى تسيطر على البعض ليروج لأفكاره المشبوهة غير مبال بمستقبل وطن يمر بأصعب الأوقات فى تاريخه.
فهذا «عبد المنعم أبو الفتوح» القيادى الاخوانى السابق، ورئيس حزب «مصر القوية» لا يكف عن مهاجمته للجيش بل ويدين الضربات الجوية التى قام بها نسور القوات المسلحة انتقاما لأبنائنا التى سفكت دماؤهم على يد تنظيم «داعش» الارهابي، كما أنه يستمر فى ترديد هتافه «يسقط يسقط حكم العسكر» خلال مؤتمراته الصحفية التى أوضحت للجميع نواياه الخبيثة الموالية لجماعة الاخوان المسلمين والفكر الارهابى المتطرف.
عقب على ذلك الاعلامى «جابر القرموطي» بأن «أبو الفتوح» يطبق سياسة معينة ويدافع عن تنظيم داعش الارهابى بشكل غير مباشرة قائلا: «أبو الفتوح بيوجه رسالة تأييد سرية لداعش.. ده وقته يا أبو الفتوح».
وأضاف «القرموطي»، خلال تقديمه برنامج «مانشيت»، المذاع على فضائية «اون تى في»، قائلًا لـ«ابوالفتوح»: «يبدو أن نحر 21 مصريا على يد دواعش ليبيا صار خبرًا عاديا أيضا عند أبو الفتوح، وانت قاعدلى على الفيس بوك وتويتر وعمال تكتب يااخى ملعون ابوالفيس بوك وتويتر.. يااخى فيه حاجة اسمها وطن وبلاش تدافع عن حد ياأخي» متابعا «طز فيك وطز فى اللى بتدافع عنهم وبلاش تتشفى فى بلدك واقسم بالله لو طلبوك للجيش لتهرب وانت بتحب الكيبورد وخليك كده بس هو ده شغلتك».
وأكد «القرموطي» أنه لا يريد من أبو الفتوح «التطبيل» للسيسى أو التغاضى عن الأخطاء، ولكنه يطلب منه احترام الحالة النفسية السيئة للمواطنين خاصة خلال الظروف التى تمر بها الدولة قائلا له: «والله العظيم الناس مبتنامش من الحزن على بلدها» ،لافتا إلى أنه لا يطالب بمساندة شخص، وانما بمساندة دولة مختتما: «لو مفوقناش كلنا هنقف فى طابور الدبح».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss