صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

خطة إخوانية لضرب شركات الصرافة قبل مؤتمر مارس

17 فبراير 2015



 كتب - محمود محرم


تخطط عناصر إخوانية لإدارة شبكة اقتصادية ومصرفية سرية مع عدد من شركات الصرافة لتوجيه ضربة للاقتصاد المصرى قبل مؤتمر شرم الشيخ،  من خلال القيام بعمليات كبيرة للضغط على الدولار وسحبه من السوق واستبداله بالريال السعودى.
وذلك انتقاماً لغلق 14 شركة صرافة لتمويلها الإرهابية واستبدال مبلغ 70 ألف يورو لشخص إخوانى يعمل فنى لحام لشراء أسلحة من تجار السلاح وتوزيع مبالغ على المشاركين فى مظاهرات العنف.
وقال محمد توفيق القيادى السابق بالبناء والتنمية: إن الإرهابية لن تتوانى لضرب المؤتمر الاقتصادى واتجهت إلى الجانب الاقتصادى بعد فشلها فى إحداث خلل جزئى متابعًا: هناك خطة لجماعة الإخوان وعناصرها الإرهابية لاستغلال خاصية تمويل العملات بين شركات الصرافة والبنوك مما دفع البنك المركزى لاتخاذ مجموعة من الإجراءات الاقتصادية المتشددة لمواجهة هذا المخطط ووضع حد أقصى لإيداع المبالغ اليومية بالدولار لدى البنوك.
وأضاف: إن جماعة الإخوان تلجأ للجانب الاقتصادى كأحد محاور ضرب الدولة المصرية، وأن هناك عددًا من عناصر الجماعة يعملون داخل البنوك يسهلون لها بعض عناصر الخطة وأن الإجراءات يجب أن تشمل مراجعة عمل هذه العناصر وإبعادها عن المواقع الاقتصادية المهمة داخل البنوك.
وكشف عمرو عمارة القيادى الإخوانى المنشق ومؤسس حركة شباب الإخوان المنشقين عن استبعاد كل من ثروت الخرباوى وخالد الزعفرانى وسامح عيد وأحمد بان والترحيب بكل من كمال الهلباوى ونبيل نعيم وناجح إبراهيم ومحمد حبيب وعبد الستار المليجى بجانب التواصل مع شخصيات بالأزهر للمراجعات الفكرية للإخوان.
وعلى جانب آخر أكدت حركة إخوان بلا عنف أن إقرارات التوبة والانفصال عن جماعة الإخوان الإرهابية الجارى تحريرها داخل السجون المصرية حاليًا وصلت إلى عدد من رموز الجماعة ومنهم خالد القزاز القيادى الإخوانى والمستشار السابق للرئيس الإخوانى المعزول محمد مرسي، مؤكدًا عدم مشاركته مستقبلًا فى أية اجتماعات تخص الإخوان.
وقال طارق البشبيشى أحد قيادات الإخوان بمحافظة البحيرة أن عددًا كبيرًا من أعضاء المكتب الإدارى للإخوان بمحافظة البحيرة وقعوا هذه الإقرارات فى ضربة قوية للإخوان رغم المحاولات التى بذلها القيادى الهارب خارج مصر جمال حشمت وهو من أبناء البحيرة لمنع تحرير هذه التوكيلات.
متابعًا: عدد الذين وقعوا على هذه الإقرارات حتى الآن 1400 إخوانى خاصة المحبوسين على ذمة نيابات غير نيابات أمن  الدولة العليا بهدف الاستفادة من تحرير الإقرار فى الإفراج عنهم والخضوع لمراقبة الشرطة لهم بعد ذلك.
وأشار إلى أن المحبوسين من أعضاء الجماعة لم  توزع عليهم هذه الإقرارات مضيفًا قيادات جماعة الإخوان الهاربين خارج مصر لم يتواصلوا مع قيادات الجماعة الإسلامية وأن إقرارات التوبة قاصرة على الإخوان فقط لأن الجماعة الإسلامية لا  ترتبط فكريًا أو تنظيميًا بجماعة الإخوان وأن الهاربين من قادتها ورطوا بعض عناصرهم المحبوسين حاليًا وبعضهم تم الوشاية بهم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss