صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

عمر جابر لـ«رئيس» الزمالك: «مش بخاف منك».. وشفنا صور القتلى قبل المباراة

13 فبراير 2015



كتب - عمر حسن
خرج «عمر جابر» فى اليوم التالى لحلقة رئيس نادى الزمالك مع الاعلامى «وائل الابراشي» ليفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويكشف كذب ادعاء رئيس النادى وكابتن الفريق «حازم امام» ومعهم «اسماعيل يوسف» مدير الكرة بالنادى بأنهم كانوا لا يعلمون بوقوع قتلى قبل المباراة، مؤكدا أن الجهاز الفنى قد أبلغه بالأتوبيس قبل المباراة بنصف ساعة بعدم اللعب خاصة بعد ما شاهدوا صورا على «ايباد» الشباب المتجمهر أمام الأتوبيس توضح وقوع ضحايا، بالاضافة إلى تأخر وقت وصولهم للاستاد.
جاء ذلك مخالفا لما قاله رئيس النادى فى حلقة «الابراشي» بأن «جابر» كان لا يعلم بوقوع قتلى قبل «الماتش» وأنه يرسم دور البطولة، فى والوقت الذى أكد فيه اللاعب أن «إسماعيل يوسف» مدير الكرة بالنادى وشخص آخر من الجهاز الفنى قالا له فى الاتوبيس «يا عمر احنا مش هينفع نلعب الماتش» بما يعكس علمهم بوقوع قتلى، وهو ما يضع رئيس النادى ومدير الكرة فى حرج شديد.
كان بمقدور اللاعب التراجع عن تلك التصريحات اتقاء لشر رئيس النادى المعروف بسطوته ونفوذه وخشية اللاعبين له حسبما قال هو، لكنه لم يتراجع وقرر أن يتحمل تبعات قراره الذى اتخذه هو بمحض ارادته غير مباليا بحجم الهجوم الذى سوف يتعرض له أو الاضطاد الذى سيجده
فيما بعد جانب ادارة النادى، وهذا ما يميز «نجم» عن لاعب عادى، إلا وهو الثبات على الموقف، خاصة المواقف الانسانية.
ورغم كل الافتراءات التى تعرض لها «جابر» من زملائه اللاعبين منذ نهاية المباراة وحتى هذا الوقت، إلا أنه ضرب نموذجا للتسامح وعمل على تغليب مصلحة الفريق فوق مصلحته الشخصية وهو ما بدا واضحا خلال الحلقة، فلم يرغب فى احراج اللاعبين الذين شاركوا بالمباراة موضحا أن أحد المواقع الاخبارية الشهيرة أكد عدم وقوع ضحايا وربما ذلك يكون السبب وراء خوضهم المباراة، إلا أنه قد حسم قراره فور هتاف الجماهير له أمام الأتوبيس بعد المشاركة خاصة أنه لمس الصدق فى أعينهم وأحس أن هناك ضحايا سقطوا بالفعل حسبما قال.
وأضاف «جابر» خلال لقائه مع «الابراشي» بالأمس على قناة «دريم 2» أنه بعد مجىء الشرطة والقاء قنابل الغاز أمام الأتوبيس، كان الجهاز الفنى واللاعبين فى حالة صحية يرثى لها نتيجة كثافة الغاز، وأنه خرج يجرى فى الصحراء برفقة «حازم امام» وآخرين هربا من الدخان المتكاثف والذى كاد أن يودى بحياتهم، متابعا أنه بعدما وصل الاستاد فوجئ بقرار الجهاز بخوض المباراة، إلا أنه أصر على موفقه بعد المشاركة وأبلغ طبيب الفريق أن حالته الصحية والنفسية لا تحتمل نزول الملعب، فأعطاه الطبيب حقنة مهدئة ووعده بتحسن حالته.
وأعرب لاعب القلعة البيضاء عن دهشته، من الشائعات التى روجت حول أنه رفض اللعب بسبب شعوره بالإجهاد والاختناق، قائلا: «لو كنت رفضت اللعب بسبب الإجهاد والاختناق فلماذا قرر رئيس النادى إيقافى وإنهاء التعاقد معى دون تحقيق فى الأمر؟!».
و أشار «جابر» إلى أن ذهابه إلى الجماهير بعد المناداة عليه من قبلهم كان فى الدقيقة «51» أى فى الشوط الأول وليس الدقيقة «85» كما يدعى البعض، وأن ذهابه لهم كان بدافع تهدئتهم بعد مطالبتهم للاعبين بالتوقف عن اللعب قائلا: «كانوا بيشتموا اللعيبة وبيشجعونى أنا وأنا روحت ليهم علشان اللعيبة اخواتى، وأنا ممكن أكون فى الموقف ده، ورحت ليهم وقلت علشان خاطرى أنا مشتمتوش حد وفى النهاية يقولوا علىَّ كلام بس أنا مسامحهم»،
وذكر قائلا: «أنا لن أهاجم أحدا كما هاجمونى وسأحفظ العيش والملح».
وبما أن تلك التصريحات تُعد بمثابة ادانة كاملة للجهاز الفنى واللاعبين قام على اثرها «اسماعيل يوسف» بعمل مداخلة هاتفية كذب فيها ما قاله اللاعب، وعندما وجد اصرارا من جانب اللاعب على هذه التصريحات، فقد المدير أعصابه وقال له: «أنت استأذنتنى عشان تطلع مع الأستاذ وائل انهرده؟»، فرد عليه: «يعنى هما اللاعبين اللى خرجوا يهاجمونى فى القنوات الفضائية استأذنوا حضرتك؟».
كما وجه حديثه لرئيس النادى قائلا: «أنا مش بخاف منك والله العظيم أنت فى سن والدى وأنا بحترمك علشان أنت رئيس النادى وأبناءك زى اخواتى» مضيفا «كلم والدى وقال له ابنك مش متربى فقال له أبى لا ابنى متربى أحسن تربية فقفل الأستاذ مرتضى التليفون فى وشه»، لافتا إلى أن هناك أندية عرضت عليه أموالا ضعف التى يحصل عليها فى نادى الزمالك وعلى الرغم من ذلك لم يوافق نظرا لحبه الشديد للنادى الذى ينتمى له.
وفى سياق متصل صرح الكابتن «محمود جابر» المدير الفنى السابق بنادى الاسماعيلى ووالد «عمر» خلال مداخلة هاتفية أنه فخور بموقف ابنه وما فعله قائلا : «أنا فخور بيك يا عمر إن ربنا رزقنى براجل زيك» وتابع: «ناس كتير بتكلمنى من جميع أنحاء العالم عشان تشكرنى على تربيتى ليه».
وعلى جانب آخر نفى «جابر» سعيه وراء تقمص دور البطولة، كما نفى أيضا كونه «خلية اخوانية نائمة» كما اتهمه البعض لمجرد أنه يصلى الفروض الخمس ويقرأ القرآن وفق تعبيره، مضيفا: «خلية إخوانية نائمة إزاي؟ ده أنا جبت فى فرحى تامر حسنى وأوكا وأورتيجا وشحتة».
وأوضح أنه لن يقدر على الاستمرار فى نادى الزمالك جنبا إلى جنب مع بعض الشخصيات بداخله بالرغم من حبه الشديد له وأنه تربى بداخله، وطالب رئيس النادى بتسوية عقده على أن يرد له «الشيك» الذى حصل عليه بمبلغ «مليون» جنيه.. واختتم أنه يعلم حجم الهجوم الذى سوف يتعرض له فى الفترة القادمة من جانب مسئولى نادى الزمالك ومن جنب اللاعبين أيضا، قائلا: «أنا عارف إن بعد الحلقة دى هيخرج ناس كتير تهاجمنى من سواء من ادراة النادى أو اللاعبين، بس أنا مش هرد عليهم غير بمزاجى وفى الوقت المناسب»، مضيفا أنه يجب الالتفات للقضبة الرئيسية وهى قتل مشجعى «الوايت نايتس» ومن الذى قتلهم وليس قضيتهم هو.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إيران.. الشعب مرعوب من الانهيار الاقتصادى
البحرين.. أرقام قياسية للمرأة فى الانتخابات النيابية والمحلية
500 مليون دولار لإعادة إعمار اليمن
محكمة أوروبية تطالب بإطلاق سراح «أوباما الكردى»
«عريقات» يحذر من تصعيد إسرائيلى خطير
الحجاب يغير قانون الكونجرس
كاريكاتير أحمد دياب

Facebook twitter rss