صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

رئيس الزمالك لـ«العاشرة مساءً»: أنت عايز تلبسنى تهمة»

12 فبراير 2015



كتب - عمر حسن
بعد وصفه ضحايا «الوايت نايتس» بأنهم إرهابيون ويستحقون الموت فى أحد تصريحاته على اذاعة الشباب والرياضة، خرج مناقضا نفسه ليعلن الحداد 3 أيام ترحما على «الشهداء» ووقف النشاط الرياضى بالنادى وصرف تعويضات مالية لأهالى الضحايا حسبما قال.
وبالرغم من اعلانه الدخول المجانى لكافة جماهير الزمالك خرج متراجعا عن هذه التصريحات وأكد طرح تذاكر للبيع وأخرى بالمجان.

حالة من تضارب التصريحات تنتاب رئيس نادى الزمالك بعد «كارثة» استاد الدفاع الجوي، خاصة بعدما اتهموا جمهور الزمالك بقتل الجماهير وهو ما جعله يرتب أوراقه من جديد ويخرج ليواجه الرأى العام محاولا نفى التهمة عن نفسه بل ومتهما الأولتراس بتدبير الحادث.
جلس كعادته محاطا بعشرات الأوراق والمستندات التى تثبت تورط رابطة مشجى الزمالك «وايت نايتس» فى افتعال أحداث العنف يومها، والتى راح ضحيتها الأبرياء ممن يمشون وراءهم على حد تعبيره قائلا:  «شهداء أمس كانوا ضحية تلك القيادات الهاربة خارج البلاد، وأن الفقراء والبسطاء هم من يدفعون الثمن، بينما يعيش المحرضون فى أمن وسلام». وقال: إن روابط أولتراس هم القتلة الذين هددوا بالقتل وحضور المباريات بالقوة وهم المنتفعون من تلك الضجة.
جاء ذلك خلال استضافته مع الإعلامى «وائل الابراشى» فى برنامجه «العاشرة مساء» على قناة «دريم 2»  حيث بدأ فى سرد الوقائع التى حدثت قبل المباراة وعمل طوال الحلقة على تشويه اللاعب «عمر جابر» الذى يعتبر بمثابة بطل على مواقع التواصل الاجتماعى بعد اعلانه موقفه الشجاع من رفض المشاركة فى المبارة اعتراضا على وقوع ضحايا.
 بدأ سرد كواليس ما حدث ليلتها والتى بدأت باعتراض مجموعة من أفراد «وايت نايتس» لأتوبيس اللاعبين أمام الفندق الذى يبعد 2كم عن الاستاد، واستمر ذلك الوضع قرابة الساعة، وكان وقتها هو ينظم حركة دخول جماهير الزمالك من حاملى التذاكر للاستاد وعند سماعه بما حدث للاعبين من اعتراض لطريقهم، اتجه على الفور بمدرعة تابعة للشرطة للأتوبيس ونقل اللاعبين بها إلى داخل الاستاد، وجاء ذلك تزامنا مع الوقت الذى بدأت فيه الاشتباكات بين الجماهير الذين لا يحملون تذاكر للدخول وبين قوات الأمن دون وقوع حالات وفاة حتى هذه اللحظة على حد وصفه.
 وأضاف رئيس النادى أنه بعد دخوله برفقة الجهاز الفنى واللاعبين إلى غرفة خلع الملابس كانت الأجواء معبأة بدخان قذائف الغاز التى أطلقتها الشرطة لتفريق التجمعات، وأن «حازم امام» - أحد لاعبى الفريق الاحتياطى - قد أبلغه بعدم قدرة اللاعبين على نزول المباراة بسبب كثافة الدخان وهو ما لم يقبله رئيس النادي، وبالفعل نزل الفريق لأرض الملعب لكن اللاعب «عمر جابر» أبلغ المدير الفنى بعدم قدرته على نزول المباراة بسبب سوء حالته نتيجة كثافة الغاز، وبناء عليه تم استبداله باللاعب «حازم امام» بشهادته أثناء مداخلته الهاتفية.
حتى هذه اللحظة وعلى حد تعبيره لم يكن رئيس النادى على علم بوقوع أية حالات وفاة خارج الاستاد وقد أكد حديثه كل من «اسماعيل يوسف» المدرب العام للفريق، وحكم المباراة «محمود البنا» من خلال مداخلات هاتفية وهو ما جعل «المستشار» يجلس وعلى وجهه ابتسامه الانتصار، كما أنه أكد أن اللاعب «عمر جابر» الذى يدعى دور البطولة على مواقع التواصل الاجتماعى لم يكن على علم هو الآخر بسقوط قتلى قائلا: «عمر جابر ملعبش عشان كان تعبان من الغاز، مش عشان فى ناس ماتت، ولو عمر قال كده يبقى كداب، وزماله يشهدوا على كده».  وهو ما أقسم عليه «حازم امام» أثناء مداخلته.
 وجاء خلال المكالمة الهاتفية التى أجراها «امام» الآتى: «قبل نزولنا الملعب خرجت أنا وعمر جابر وسألنا الظباط:  فى حد مات؟ فجاء الرد بالنفى القاطع واحنا اتفقنا لو كان حد مات مكناش هنلعب.. بعد كده عمر قال إنه تعبان ورجليه بتترعش وصدره مليان دخان ومش هيقدر ينزل الماتش»، فجاءت هذه المكالمة تأكيدا بعدم علم «جابر» بسقوط أى قتلى قبل المباراة وليس كما ادعى أنه انسحب من الماتش بعد علمه بمقتل أحدهم بالخارج.
عقب هذه المكالمة أرسل «جابر» رسالة لفريق إعداد البرنامج نافيا هذا الحديث عن لسانه، وموضحا حقيقة ما دار، إلا أن رئيس النادى لم يتحمل هذا التكذيب فرد منفعلا عليه قائلا : «أنت كداب و هتتحاسب، ده بطل من ورق» مضيفا أنه عمل على تهييج الجماهير فى الدقيقة 85 من المباراة وهو ما ترتب عليه حدوث حالة من التشاجر فيما بينهم.
استكمل رئيس الزمالك سرده للأحداث قائلا: «منذ بداية الماتش وحتى نهايته لم نكن نعلم بسقوط ضحايا» وهو ما استهجنه الابراشى معقبا: «ازاى يعنى انت فى استاد كبير، ده لو قطة ماتت برا هتعرف!».
 أما عن سر اندلاع الأزمة فيقول رئيس النادي، إنه تسلم 10000 تذكرة من وزارة الشباب، فقام بتوزيع 5000 منهما بشكل مجانى على الجماهير بعد توقيعهم تعهد بعدم احداث شغب، بينما عرض الـ5000 الباقية للبيع، باع 3300 وتبقى منهما 1700 تذكرة وهو ما يثبت كذب ادعاء أعضاء الرابطة بأنه حجب عنهم التذاكر حسب وصفه.
وتأتى هذه التصريحات منافية لما قاله من قبل عن اعلانه السماح لكافة الجماهير بالدخول المجاني، وعليه فإن الاعداد تجمعت أمام الاستاد لتجد عكس ذلك تماما من اعتراض من جانب قوات الأمن.
 وتابع قائلا إنهم تعمدوا افتعال أزمة بهدف زعزعة استقرار مصر وتعطيل سير خارطة الطريق خاصة مع بدء تقديم أوراق الترشيح لمجلس النواب على حد تعبيره، مضيفا: «دول عيال مجرمة وبلطجية، حاولوا اقتحام نادى الزمالك من قبل، وكانوا عايزين يسرقوا محتوياته، يبقى أنا اللى خططت للمذبحة، وأنا اللى حرقت اتحاد الكرة، وأنا اللى حرقت نادى الشرطة، وأنا اللى نزلت الواد أبوجلابية الملعب، وأنا اللى خططت لبورسعيد».
 وانفعل رئيس النادى على «الابراشي» بعدما سأله: «هل يداك ملوثتان بدماء ضحايا الزمالك؟» وهنا فقد أعصابه وأحس بأن دائرة الاتهام تحيط به من جميع الاتجاهات فرد عليه غاضبا: «هنهزر ولا ايه، دماء ايه انت عايز تشيلنى تهمة وخلاص»، وتابع: «انا دخلت بالجماهير واللاعبين للمباراة وأنا فى وسطهم- أنا دكر مبخافش- والبعض يحاول اقتحام المباراة بدون تذاكر، يبقى فين مسئوليتى هنا، أنا مش مسئول عن حاجة».
واختتم رئيس الزمالك حديثه قائلا: «قطاع كبير من الشعب لا يريد أن يصحو من غيبوبته، لذا فالأيام المقبلة تشهد أحداثًا ومصائب أخرى، لأن العالم كله يترصد لمصر».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
جروس «ترانزيت» فى قائمة ضحايا مرتضى بالزمالك

Facebook twitter rss