صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

«تامر أمين» يجبر متصلًا على الاعتذار

10 فبراير 2015



رغم كونه الداعم الأول للجماعات الارهابية من خلال الفتاوى التى يصدرها محرضا ضد الجيش والشرطة ومدافعا لاحداث انشقاق فى صفوف القوات المسحلة، لا تزال تجد من يدافع عنه بكل تبجح واصفا إياه بأنه قامة إسلامية كبيرة ومدافع عن الحق دائما وأبدا، وأنه لا يغير ثوابته رغم كل مواقفه المعادية لمصر وشعبها.
كان هذا نص رسالة بعث بها أحد الاشخاص للاعلامى «تامر أمين» مقدم برنامج «من الآخر» على قناة «روتانا مصرية»، والذى سبه فيها ووبخه ودافع عن الشيخ يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، مدعياً أنه على حق.
فجاء رد «أمين» عليه قائلا: «أهديك وأهدى الجميع ممن يمشون خلفه هاتين الفتوتين»، وجاء فى نص الفتوى الأولى التى أصدرها القرضاوى سنة 2002: «يجوز للأمريكيين المسلمين التطوع والعمل فى الجيش الأمريكى والقتال فى أفغانستان ويجب عليهم طاعة قادتهم ولا يجوز مخالفتهم للأوامر»، وعقب عليها «أمين» بأن القرضاوى يدفع بالجنود الأمريكيين المسلمين بالتطوع لقتل المسلمين فى أفغانستان وطاعة قادتهم الذين هم ليسوا بمسلمين ولا بدواعش على سبيل المثال بل هم أمريكيون غير مسلمين، ثم أضاف قائلا: «مش دى المصيبة، يمكن الشرع بيقول كده، المصيبة فى الفتوى التانية».
وجاء نص الفتوى الثانية كالآتى: «لا يجوز للجنود المصريين البقاء فى الجيش وأدعوهم أن يعصوا أوامر قادتهم وينشقوا عن الجيش لأنه أداة لقتل الشعب المصرى»، ثم عقب «أمين» قائلا: «أنا مستنى الشخص اللى بعتلى الرسالة ده بعد الحلقة يبعتلى رسالة تانية يقولى أنا آسف».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss