صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

والد الشهيد «عفيفى» لـ«نص الأسبوع»: «يجيب ابنه أدبحه واحنا نتصالح»

8 فبراير 2015



لا تزال الأقنعة تتساقط عن وجوه السياسيين المتلونين من ذوى المواقف السياسية الملتوية، والفكر المرتعش، والايديولوجية المبهمة، تارة تجده مؤيدا ومساندا للدولة، وتارة أخرى معارضا لها، فهومن تنطبق عليه مقولة «الرجل الميكس، كل حاجة والعكس».
قال إنه مع ثورة 30 يونيو ولكنه ضد ما حدث فى 3 يوليو، وما كانت 30 يونيو لتكتمل الا بما حدث فى 3 يوليومن مساندة الجيش لارادة الشعب، تجده يهاجم الاخوان أحيانا وأحيانا أخرى يدافع عنهم.
إنه الدكتور «عبدالمنعم أبوالفتوح» الاخوانى المنشق عن الجماعة، ورئيس حزب مصر القوية والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية، الذى أعلن بالأمس فى المؤتمر الصحفى الذى نظمه الحزب استعداده الكامل للتوسط بين الدولة وجماعة الإخوان من أجل إجراء مصالحة بينهما، وكأننا ننتظر عبد المنعم أبوالفتوح لاحتوائه الموقف بين الاخوان والدولة، لوكانت الدولة فى نيتها منذ البداية عقد أى نوع من أنواع التصالح مع هذه الجماعة لما انتظرت بالطبع مبادرة أبوالفتوح بالتدخل، فلا تصالح مع من تلوثت أيديهم بالدماء، هكذا قال الرئيس والشعب من خلفه.
قوبلت هذه المبادرة المشبوهة بالرفض من كثير من القوى والأحزاب السياسية، منها حزب المصريين الأحرار وحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، والحزب الاشتراكى المصري، وحزب المحافظين، وهوما دفع بدوره خروج المتحدث باسم حزب مصر القوية «أحمد إمام» لنفى أن تكون تصريحات رئيس الحزب جاءت بناء على اتصالات مسبقة تمت بينه وبين الإخوان أوالسلطة الحالية وأنها مجرد رد على سؤال أحد الصحفيين له عما إذا كان مستعدًا للعب دور الوساطة بين الإخوان والنظام لإنهاء الصراع الحالى فكان رد أبوالفتوح أنه لا يمانع وأنه على استعداد للمصالحة بين أى طرفين بينهما تشاحن وخلاف، على حد قوله.
لم تمر تصريحات أبوالفتوح مرور الكرام، فهى ليست تصريحات جاءت داخل سياق الكلام كما يحاول المتحدث الرسمى باسم الحزب تصويرها، وانما جاءت تقريرا  لمبدأ يوافق عليه رئيس الحزب، وهوما دفع الاعلامية «ريهام السهلي» لشن هجوم حاد على «عبد المنعم أبوالفتوح» خلال حلقة الأمس من برنامجها «نصف الأسبوع» على قناة التحرير.
وقالت الاعلامية «إن أبوالفتوح لم يخرج من جماعة الاخوان فى 2012 لاختلافه السياسى أوالفكرى معهم، بل لأنه أراد أن يرشح نفسه للرئاسة حالما أن يكون رئيسا لمصر فى الوقت الذى لم تكن فيه الجماعة قد حسمت موقفها من الترشح، وعشان كده فصلوه»، واسترجعت السهلى تصريحات المرشح الرئاسى السابق لها عندما كانت تقدم برنامج «90 دقيقة» حينما سألته «لماذا لا تتمسك الجماعة بقادتها؟» فجاء رده :» من يخرج من جماعة الاخوان المسملين لا يخرج منها فكريا بل يخرج لخلاف ما، فلا أحد يخرج من قناعاته ومنهجه».
وأكملت «السهلى» حديثها عن أبوالفتوح قائلة:»أبوالفتوح لسه إخوانى وخرج لخلاف على مصالح.. وبكى أبوالفتوح بعد خروجه من الجماعة»، مضيفة: «أنت مستعد تكون وسيط بين الدولة والإخوان. احنا إزاى نتصالح مع التنظيم الإرهابى اللى بيقتلنا كل يوم.. الشعب المصرى رفضهم ولا طايق يسمع سيرتهم».
ودعته السهلى متهكمة للتوسط بين الارهابيين فى سيناء والطائرات التى تدك بؤر الارهاب هناك، أو التوسط بين اردوغان الرئيس التركى ومصر.
وفى سياق متصل استقبلت «ريهام السهلي» مداخلة هاتفية من والد شهيد مذبحة رفح الثالثة «سعيد عفيفى» الذى علق دعوة أبوالفتوح للتصالح مع الاخوان قائلا: «ابنى كان رايح يجيب الشهادة واتقتل، وإذا كنت عايز مصالحة إدينى ابنك أدبحه واقطعه حتت زى ابنى واحنا نتصالح».
كما وجه والد الشهيد تساؤلا للرئيس السيسى قائلا: «ليه الرئيس عبد الفتاح السيسى سايب عناصر الإرهابية فى البيوت ليه؟»، مضيفاً: «الإخوان بيلفوا فى الشوارع وفرحانين وبيباركوا لبعض عشان بيموتوا فى ولادنا».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

15 رسالة من الرئيس للعالم
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الحكومة تعفى بذور دود القز من الجمارك لدعم صناعة الحرير
هؤلاء خذلوا «المو»
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية

Facebook twitter rss