صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«بنى مزار» و«ميت غمر» و«قويسنا» يودعون شهداء الواجب الوطنى

3 فبراير 2015



المحافظات - علا الحينى ورانيا رضا ومحمد جبر ورانا زيد


طالب أهالى قرية بشلا، التابعة لمركز ميت غمر بالدقهلية، مسقط رأس الشهيد عبده سمير السعيد أبو زيد الوتيدى 21 سنه الذى استشهد فى تفجيرات العريش، الخميس الماضى، وراح ضحيتها عشرات الشهداء والمصابين بالإعدام الفورى لقيادات الإخوان الموجودين بالسجون، والقبض على عناصر الجماعة الذين ما زالوا خارج السجون.
وأكد الأهالى أنهم يقفون وراء الرئيس عبد الفتاح السيسي، حتى يتم القضاء على كل صور الإرهاب، مطالبين القضاء بسرعة إصدار أحكامه ضد خائنى الوطن.
جاء ذلك خلال تشييع الجنازة وخرج الجثمان ملفوفاً بعلم مصر عقب صلاة الجنازة عليه بمسجد الوتيدى بالقرية.
حضر الجنازة محافظ الدقهلية، وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية ورجال القوات المسلحة فى مشهد جنائزى مهيب حتى وصول الجثمان إلى مقابر الأسرة بالقرية، ورفع المشاركون فى الجنازة صورة الشهيد ولافتات مكتوبًا عليها «الشعب يريد إعدام الإخوان»، «القصاص القصاص قتلوا ولادنا بالرصاص»، «لا إله إلا الله والإخوان أعداء الله»، «الشعب ضد الإرهاب».
إلى ذلك شيع أهالى قرية أبو العباس بمركز بنى مزار شمال المنيا، جثمان الشهيد محمود شحاتة أحمد الذى استشهد أيضاً فى تفجير الكتيبة 101 بالعريش، وتم دفنه فى جنازة مهيبة، بعد احتجازه بمستشفى العريش وإجراء تحليل الدى إن أيه لتسليمه لذويه، وردد المشاركون فى الجنازة العديد من الهتافات التى تطالب بالقصاص.
وقالت أسرة الشهيد محمود شحاتة أحمد، إن ابنهم كان يتبقى له شهران وينهى خدمته بالقوات المسلحة، غير أن يد الإرهاب  الآثمة اغتالت أمنيته فى العمل فى حقلهم وأرضهم الزراعية، التى كان يباشرها فى إجازته ومساعدة والده فى العمل، وكانت علاقته طيبة بجميع أهالى القرية، وكان يغلب عليه الطابع الدينى ويؤدى الصلاة فى المسجد وحفظ القرآن.
وطالب على أبو فتاح عم الشهيد الرئيس بالضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه هدم هذا البلد وأن يحرص على دماء أبناء مصر من الشباب فى القوات المسلحة، وأضاف عم الشهيد هؤلاء القتلة الإرهابيون الذى يتحدثون باسم الدين.
وقال سلامة رشوان ابن عم الشهيد إنه كان فى حاله من بيته لغيطه للجامع ولذلك كان محبوباً من كل أهل القرية وأن جنازته كانت مهيبة لم تشهد قريتنا مثلها وهو شرفنا فى مماته كما شرفنا فى حياته.
وفى المنوفية خيم الحزن على قرية بيجرم التابعة لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية، لفقدانها الرائد إسلام السدى محمد زهران 45 سنة والذى استشهد فجر الأحد الماضى بكمين آل زعرب برفح، والذى تمت إقامة الصلاة على جنازته ودفنه بمقابر العائلة فى القرية ظهر أمس بحضور عدد من قيادات المحافظة، يذكر أن الشهيد له 4 أشقاء ومتزوج ولديه ابن وابنة.
بينما قرر محافظ الغربية منح أسر الشهداء الذين لقوا مصرعهم فى الحادث الإرهابى الأخير بالعريش أربع عمرات للأراضى المقدسة وهم زوجة الشهيد محمد سعيد وأخيها كمحرم لها، ووالد ووالدة الشهيد محمد عادل العدل.
كما وافق المحافظ خلال لقاء أسرتى الشهيدين بمكتبه على إطلاق أسماء الشهداء على أحد الشوارع أو المدارس بمحل إقامتهم، مكلفاً لجنة الشهداء بالمحافظة بسرعة اتخاذ الاجراءات اللازمة لتحديد الأماكن التى سيتم إطلاق أسمائهم عليها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
15 رسالة من الرئيس للعالم
هؤلاء خذلوا «المو»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss