صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

«النور»: نرحب بضم «فلول الوطنى» على قوائمنا

29 يناير 2015



أكد الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور أن الحزب يسعى لتمثيل قوى فى مجلس النواب المقبل حتى يكونوا مؤثرين فى المشهد، مؤكدًا أن الحزب لا يريد الاستحواذ على البرلمان.
وأوضح مخيون أنه من الصعب التوقع بنسبة الحزب فى البرلمان المقبل نظرًا للمتغيرات التى شهدتها مصر ، مضيفًا لن نعلن عن أسماء المرشحين للانتخابات قبل فتح باب الترشح.
وتوقع مخيون مشاركة بعض الشخصيات المنتسبة للإخوان فى الانتخابات المقبلة تحت مسميات أخرى غير الإخوان وعلى قوائم أحزاب تابعة لهم.
وتابع: بعض الأسماء المتعاطفة مع الإخوان تستعد لخوض الانتخابات لصالح الجماعة، مشيرًا إلى أن هناك دلائل على أن الإخوان سيخوضون الانتخابات تحت مسميات أخرى.
وأكد مخيون أن الحزب ليس لديه مانع من التحالف مع أى مواطن لم يشارك أو يتورط فى أحداث عنف، موضحًا أنه لا يرفض ضم أى عضو من الحزب الوطنى لقوائم الحزب شرط ألا يكون شارك فى فساد مشددًا على أنه من المستحل التحالف مع الإخوان.
على جانب آخر أكد شعبان عبدالعليم عضو الهيئة العليا للحزب أن الحزب انتهى من إعداد أولى قوائمه الانتخابية والتى تضم سيدات وأقباطا وسيعلن عنها الحزب خلال 10 أيام.
 مشيرًا إلى أن هناك 5 قوائم يتم حاليًا دراستها بشكل نهائى نظرًا لمراجعة الأسماء والتحرى عنها بشكل دقيق منعًا لتسلل أعضاء الإخوان من خلال الحزب.
وفى إطار استعداد حزب النور للانتخابات البرلمانية المقبلة عقدت أمانة حزب النور بمحافظة الإسكندرية ورشة عمل لمتابعة الحملة الانتخابية ومناقشة استعدادات الحزب بالمحافظة لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة بحضور عبدالله بدران عضو المجلس الرئاسى للحزب وأمين الحزب بمحافظة الإسكندرية والدكتور طلعت مرزوق مساعد رئيس الحزب للشئون القانونية وغريب أبو الحسن، عضو المجلس الرئاسى للحزب وياسر العدل وكيل الدوائر بالمحافظة.
وتشهد أمانة النور بالإسكندرية حراكا كثيفا هذه الفترة بين الاجتماعات وورش العمل والجولات بين الدوائر للوقوف على خطوات تأهب الحزب بالمحافظة للانتخابات البرلمانية القادمة وتحديد احتياجات الحملة لإكمال الخطوات المتبقية.
وعلى عكس المتوقع أكدت الدعوة السلفية أن المشاركة فى العمل السياسية بواسطة الذراع السياسى لها حزب النور بمثابة ما وصفته بباب من أبواب تغيير المنكر والحيلولة قدر الجهد والاستطاعة للوقوف أمام التشريعات التى تخالف الشريعة، مضيفة أن الديمقراطية لن تطبق شرع الله مؤكد أن مصر لن تتحول من خلالها إلى دولة إسلامية سواء حكمًا أو قوانين.
مشيرة إلى أن العمل السياسى مجرد وسيلة للدعوة إلى الله، وأن تكوين الفرد المسلم الذى يحمل على عاتقه هم الدعوة إلى الله هو الأصل فى بناء «المجتمع المسلم».
وأشارت إلى أن أهم أهداف المشاركة السياسية هى السعى لعمل غطاء سياسى للدعوة إلى الله التى هى أصل فى التمكين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
ادعموا صـــــلاح
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss