صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

«الإرهابية» تؤسس حزبًا جديدًا فى أمريكا لاستغلال الجالية الإسلامية

28 يناير 2015



كتب - محمود محرم ومحمد فؤاد
أكد الدكتور كمال الهلباوى عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين أن الإخوان ما زال عندهم أمل عودة المشهد إلى الخلف مرة أخرى قائلاً: «يعتقدون أن الشعب معهم».
وأضاف: أن المجموعة الداعشية من الإخوان مازالوا يعيشون على وهم الانتقام ومحاكمة النظام وأن قيادات الإخوان فى السجن يعتقدون أن الشعب معهم».. مؤكدًا أن حالة الفوضى التى تشهدها المظاهرات اليوم لا تنم على أنهم يفهمون الإسلام».
وقال كمال الهلباوى القيادى السابق بجماعة الإخوان: إن تأثير السلفيين فى المناطق العشوائية أقوى من جماعة الإخوان فيما يتعلق بالانتخابات  البرلمانية  كما أن الإخوان لا يزالوا يعيشون على وهم الانتقام من النظام.
وأوضح الهلباوى أن هناك ثلاث مجموعات من الإخوان المجموعة الأولى هم الإخوان الداعشيون والمجموعة الثانية الإخوان المضطربون الذين لا يعرفون ماذا يريدون أمام المجموعة الثالثة فهى الأهم وهم شباب الإخوان الذين يرفضون العنف لافتًا إلى أنه يلتقى يوميًا الكثير منهم وأعلنوا له أنهم يريدون العمل فقط فى مجال الدعوة حتى ولو بخلفية أزهرية وشدد الهلباوى على ضرورة احتواء هؤلاء الشباب لأنه من الصعب أن يشعر الإنسان أنه منفى فى وطنه.
فى محاولة للاستمرار الدعم الأمريكى لجماعة الإخوان الإرهابية كشفت تقارير عن أن الإخوان يسعون إلى إنشاء حزب سياسى لها فى أمريكا تحديدًا فى مدينة شيكاغوا الأمريكية.
وأشارت إلى أن المجلس الأمريكى للمنظمات الإسلامية قد بدأ فى انشاء حزب سياسى جديد كما أنه سيكون الأول من نوعه على صلة بالإخوان مشيرًا إلى أنها منظمة شعبية غير حزبية ساعية للربح مكرسة لتعزيز التعاون مع الجالية الإسلامية فى أمريكا.
من جانبه أكد طارق أبو السعد القيادى الإخوانى المنشق عن الجماعة الإرهابية عن أن الإخوان يحاولون الخروج من دائرة غير الشرعية وربما لجأوا إلى ذلك لضغوط تعرضوا لها والتهديد بأن يتم إدراجها على قائمة الجماعات الإرهابية وضمان استمرار الدعم الأمريكى خاصة أنه جاءت حكومة جديدة غير حكومة أوباما.
وتابع لـ«روزاليوسف»: الإرهابية تعتمد على الترويج الخارجى والدعم الأمريكى وهو أحد المهام الرئيسية للجماعة: مضيفًا أنهم يهدفون إلى إظهار أن لهم شرعية ولهم تعاطف فى ظل الأخبار المؤكدة على أنه منذ شهر تقريبًا كان هناك اتفاق شبه مؤكد على صرف النظر عن دعم الإخوان وأنها جماعة إرهابية.
وأوضح علاقة أمريكا والإخوان واضحة وليست فى حاجة إلى توضيح وأمريكا متبنية خطاب الإخوان ودعم الشرعية وهم أكبر داعمين لها.
من جانب آخر قالت مصادر خاصة: أن عددًا من قيادات الإخوان الهاربة فى الخارج بدأوا فى جولات أوروبية وأمريكية لدعم موقفهم وإظهار مظلوميتهم بعد أحداث الاحتفال بـ 25 يناير الأخيرة والتى سقط عليها ضحايا.
ووفقًا للمصادر فإن المستشار وليد شرابى بجانب القيادى الإخوانى الدكتور جمال حشمت التقوا بعدد من المنظمات الحقوقية بالولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبية لمطالبتها بالتواصل على الإدارة الأمريكية من أجل الضغط على السلطة الحالية فى مصر للإفراج عن قيادات الإخوان الموجودين فى السجن.
وقال محمد توفيق القيادى السابق بالبناء والتنمية إن هذه الجولات تشمل عدة مطالب منها ضرورة مساندة الجمعيات الحقوقية الأمريكية للإخوان والتنديد بممارسات السلطة الحالية فى مصر ومحاولة إظهارها فى صورة السلطة القامعة للحريات والتى تقوم بقتل المتظاهرين السلميين وغير ذلك.
وأضاف: عقدت الإرهابية المؤتمر تحت عنوان «الأزمة السياسية فى مصر» بدعم من حملة نرسى فى كندا وأمريكا ورعاية الجمعية الإخوانية «الجمعية المصرية الأمريكية للحرية والعدالة» وكان من بين المحرضين فى المؤتمر أيضًا محمد القطنانى الإخوانى الفلسطينى الأمريكى وإمام المركز الإسلامى لمقاطعة باسيك بولاية نيوجيرسى.
وتابعت مها عزام رئيس ما يعرف باسم «المجلس الثورى الإخوانى» أرسلت خطابًا رسميًا لبان كى مون رئيس الأمم المتحدة وطالبته بضرورة العمل على إعادة المعزول محمد مرسى إلى سدة الحكم ومعه حكومة هشام قنديل بكامل هيئتها لقيادة مصر.
فى سياق آخر أكد المهندس محمد صلاح زايد رئيس حزب النصر الصوفى أن هناك مخططًا مدعومًا من الخارج للسيطرة على البرلمان المقبل لما لديه من صلاحيات تفوق صلاحيات رئيس الجمهورية لإعاقة مسيرة نمو الاقتصاد المصرى وذلك من خلال الجماعات الإرهابية وشركائهم من أصحاب الأجندات مدفوعة الأجر والذين لا يستحقون أن تكون مصر وطنًا لهم.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم

Facebook twitter rss