صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

هجوم «شارلى إيبدو» كشف لنا عظمة «الرسول»

18 يناير 2015



 الأقصر - حجاج سلامة


 قال زوجان دنماركيان إن رسوم العدد الأخير من صحيفة «شارلى ابدو» التى تسىء للرسول «صلى الله عليه وسلم» تجعل من المواطنين فى دول الغرب أكثر اقبالا على الإسلام، وأن ملايين الأوروبيين، أقبلوا على قراءة تفاسير القرآن الكريم وسيرة الرسول الكريم، والتعرف على الإسلام وتعاليمه.
 وكشف الزوجان فى رسالة طمأنة للمسلمين بعثا بها من مدينة الأقصر أنهما اعتنقا الإسلام بعد أن قاما بقراءة الكثير عن الدين الإسلامى بعد ظهور أول رسوم مسيئة ببلدهما.
 وقالا فى رسالتهما «لا تقلقوا على الاسلام، والرسوم تجعل الأوروبيين يقبلون على قراءة القرآن وتعاليمه والبحث فى الدين الإسلامى وجعل الكثيرين يعتنقون الإسلام وأقر الزوجان برجيت ياردى وجون ياردى واللذان اصبحا زينب وعبدالرحمن وهما فى الأصل زوجان دنماركيان أنهما اعتنقا الإسلام بعد قضية الرسوم المسيئة للرسول الكريم فى الدنمارك ولم يكونا يعتقدان بالاسلام من قبل ولكن هذه القضية كما تقول برجيت ياردى التى تحولت إلى زينب بعد اعتناق الإسلام أن ما فجرته هذه الرسوم من أحداث دامية واشتباكات فى تلك الفترة فى دول العالم حفز الكثيرين وشد انتباهم للإسلام وبيعت فى الدنمارك آلاف النسخ من القرآن الكريم، وأنها كانت من أول المشترين لنسخة من الدستور الإلهى - القرآن الكريم - وبدأت فى شراء كتب التفسير حتى اقتنعت وزوجها الذى أصبح اسمه عبدالرحمن باعتناق الدين الإسلامى الحنيف.
 وقال جون ياردى الذى تحول إلى عبدالرحمن بعد اعتناقه الإسلام إننى كنت أعمل فى كنيسة من قبل فى الدنمارك وعندما حدثت قضية الرسوم المسيئة قمت بالقراءة عن هذا الدين الذى تتقاتل على حمايته الشعوب الإسلامية وقد اعجبتنى تعاليمه وقررت أن أشرف بالانتماء لهذا الدين وأن أقوم بتحرير وصية مع زوجتى لندفن فى بلد إسلامى وقررنا أن تكون مدينة الأقصر التى اختارناها سكنا لنا هى مثوانا الأخير.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

آلام الإنسانية
20 خطيئة لمرسى العياط
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر

Facebook twitter rss