صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«طنطاوي ومرسي» يشهدان حفل تخرج دفعات جديدة من الكلية الحربية

18 يوليو 2012

كتب : احمد عبد العظيم

كتب : د . فاطمة سيد احمد





 

 

شهد امس الثلاثاء الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية والمشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة ،‏ الاحتفال بتخريج دفعات جديدة من طلبة الكلية الحربية، ‏شملت الدفعة‏ (106)‏ حربية «دفعة الفريق حلمي عفيفي» والدفعة ‏(100)‏ أطباء والدفعة 70 مهندسين والدفعة ‏(58)‏ مختلط والوافدين من فلسطين والإمارات، ويتواكب الاحتفال هذا العام مع مرور 60 عاما علي ثورة 23 يوليو المجيدة.

وقام الرئيس مرسي بتقليد الأنواط لأوائل الخريجين من الطبقة الثانية لتميزهم أثناء دراستهم بالكلية، ومنح أوائل الخريجين والبعثات من مختلف الدفعات نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية.

وقدم مدير الكلية الحربية هدية تذكارية للرئيس محمد مرسي بهذه المناسبة، كما قدم أوائل خريجي الكليات والمعاهد العسكرية درع الخريجين، وعزفت الموسيقي العسكرية السلام الوطني.

حضر الحفل الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قيادات المجلس الأعلي للقوات المسلحة، وعدد من الوزراء والمحافظين والملحقين العسكريين.

حذر الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، المتطاولين علي الناس، وقال نصا، «أقول للذين يتطاولون أو يجرحون الناس، وهم عدد قليل، لا يغرنكم حلم الحليم، إننا يمكن، بالقانون وحده، أن نردع، ولكنني وبكل الحب أفضل الحب والألفة والعود الكريم إلي الحق».

ووجه الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، خلال الكلمة التي ألقاها خلال حفل تخريج دفعة جديدة من الكلية الحربية، امس الثلاثاء، الشكر للمشير حسين طنطاوي، وزير الدفاع القائد العام ورئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة، وقادة الجيش وطلاب وخريجي المعاهد والكليات العسكرية جميعاً، وكذلك ضباط الشرطة قائلا، «وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل».

وأضاف، «تعملون أن الإعداد الذي ذكرته الآية الكريمة ومن القوة ورباط الخيل، إنما يعني أعداد الرجال، وها نحن اليوم نشهد ملحمة عظيمة في إعداد الرجال من شبابنا بعد أن درسوا وتعلموا وتدربوا وتأهلوا، واليوم نعلن للشعب كله وللعالم أنهم ينضمون بكل فخر إلي صفوف القوات المسلحة.

كما قال، «أهنئ الأسر وأولياء الأمور بتخرجكم وانضمامكم إلي جيش مصر العظيم وإلي خريجي الشرطة التي نقدرها ونحبها جميعا، ولعلها فرصة، وأقدم التهنئة لأبنائنا طلاب الثانوية العامة التي ظهرت نتائجهم أمس واليوم، وأتمني التوفيق لمن لم يحالفهم الحظ في مرات قادمة إن شاء الله، وأيضا يظلنا شهر كريم مبارك اليوم 27 من شهر شعبان وشهر رمضان يدخل علينا برحمات الله الواسعة، أتقدم إليكم وإلي شعب مصر والأمة الإسلامية بالتهنئة بقدوم شهر رمضان، داعياً الله أن يجعله شهر الخير والبركة والنماء والمغفرة إن شاء الله».

واستطرد، «إن الأيام التي نعيشها ويعيشها الوطن أيام عظيمة سيقف أمامها التاريخ طويلاً، لأن الشعب بوعيه وحضارته ثار ضد الظلم والاستبداد دون أن يتورط في معركة دموية مع الفاسدين والمستبدين، بل حافظ وسيحافظ بهذه القيادات علي سلمية ثورته، رغم جراحه وآلام شهدائه ومصابيه، ولقد انحازت قواتنا المسلحة إلي إرادة الأمة وأعلتها الإرادة الشعبية فوق هامتها المرفوعة ورأينا جميعا يوم 11 فبراير 2011، كيف قدمت القوات المسلحة التحية للشعب المصري، وأثبتت القوات المسلحة أن الجيش ملك الشعب ودرعه الحصين، وأنه عقله الواعي وسيفه القاطع علي الأعداء.

وقال مخاطبا الخريجين، لكم أن تفخروا اليوم بتخرجكم في معاهد العلم العسكري، خاصة الكلية الحربية، هذا الصرح العسكري الكبير، وهذا المعهد الحاضن للوطنية المصرية ويمتد عمره أكثر من قرن ونصف القرن.

ويحق لكل مصري أن يفاخر ويتباهي بها، وأن ريادة مصر ودورها الإقليمي والدولي لن يبنيه إلا عزم متواصل وعمل دءوب، وأنتم في القلب منهم، أيها الأبناء القادة، الشعب العظيم نحن مصرون علي بناء نهضة لمصر تضع مصر في مكانها الصحيحة، وأنتم قادة المستقبل عماد هذه النهضة، وأنتم سواعدها التي ستبني لمصر الصرح العظيم من النهضة وتضئ المستقبل، إن وجودي اليوم بينكم هو تأكيد علي إيماني العميق والمطلق في مشروع مستقبل مصر الذي نحلم به ونعمل له ليل نهار، وإيماني بأن دور القوات المسلحة هو دور محوري وأساسي في تأسيس حاضر جديد ومستقبل واعد لمصر، إن مصر تنتظر من قواتها المسلحة كما عهدناها دوما عملا دءوبا واستعدادا كاملا وعلميا متخصصا وواعيا وكفاءة فنية متميزة تردع كل من تسول له نفسه أن يطأ حبة رمل من أرضنا، لن يجرؤ أحد علي أن يطأ بقدمه وطننا العزيز، ندافع عن مصر جميعا وندفع بكل من يتوهم شرا بها، إنني كرئيس مسئول عن هذا الوطن والشعب وعن القوات المسلحة أعاهدكم علي أن أقوم علي هذه المسئولية لكي تكونوا درعا واقيا لهذا الوطن، وأنتم كذلك عند ظن الشعب الكريم بكم، وأن يكون الكل فيها فخور بانتمائه إلي هذه المؤسسة، وأن يضحي كل مصري من هذا الشعب من أجل قوة جيشه ورفعته.

إن الشهور الماضية أثارت بعض الغبار هنا وهناك، ولا بأس، وها هي الأيام أثبتت أن القوات المسلحة كانت علي عهدها بعدما تحملت المسئولية في أيام صعبة، فقد سلمت السلطة بحق يوم 30 يونيه 2012، هذا يوم عيد لنا جميعا، أثبت أنهم علي قلب رجل واحد، للعودة إلي دورها الطبيعي في حماية أرض مصر، القوات المسلحة مستمرة مع رجال الشرطة لحماية الوطن ولعل اليوم يأتي لنحتفل بها.

الحضور الكرام أبنائي الطلاب، إن الأسر المصرية تستحق مني التحية والتهنئة من شباب نفخر به جميعا ورأيناه في كل الكليات العسكرية ومن أكاديمية الشرطة، إن هذه الأسر المصرية تستحق التحية والتهنئة من شباب نفخر به جميعاً، جيلاً أميناً مع باقي شباب مصر علي مستقبل البلد إن شاء الله.

وأؤكد لكم جميعا أيها الشعب الكريم أني أتابع بنفسي الأوضاع الأمنية في كل ربوع مصر وأرصد كل إنجاز أو قصور وستزيد الدوريات المشتركة بين الجيش والشرطة ونزيد من إمكانيات وزارة الداخلية لنخفف العبء عن القوات المسلحة في المستقبل، وأؤكد ضرورة بقاء القوات المسلحة للحفاظ علي الأمن الداخلي.

وأجريت مشاورات مع العديد من القوي لاختيار أفضل البدائل التي تحقق مصلحة المواطن والوطن، وستكون الحكومة الجديدة في أقرب وقت ممكن، مع احترامي للحكومة الحالية.

ومن هنا وفي هذا الجمع، فإنني أتوجه إلي الشعب المصري وأقول كل عام وأنتم بخير، وأقول للذين يتطاولون أو يجرحون الناس، وهم عدد قليل، «لا يغرنكم حلم الحليم، إننا يمكن بالقانون وحده أن نردع، ولكنني وبكل الحب أفضل علي ذلك، وقبل ذلك الحب والألفة والعود الكريم إلي الحق، كل عام وأنتم بخير تحياتي لكم».

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا

Facebook twitter rss