صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

تحقيقات

دفء احتفالات أعياد الميلاد يكــــــــــــــــــــسر حدة البرد فى المحافظات

8 يناير 2015



كتب - فريدة محمد وحمادة الكحلى وحسن أبو خزيم وناهد إمام
ترجمة - أميرة يونس
المحافظات:  إلهام رفعت وأسامة فؤاد وعلا الحينى وحجاج سلامة وحسين فتحى
ومصطفى عرفة وخالد سليمان ومحمد جبر وإيهاب عمر وعماد عيد وجمالات الدمنهورى وحنان عليوه وشهيرة ونيس ونسرين عبد الرحيم ومحمد الشريف وعماد المعاملى

وسط تهنئة المسلمين الإخوة المسيحيين احتفلت الكنائس فى ربوع مصر بعيد الميلاد المجيد، أمس، بمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسى لزيارته إلى الكاتدرائية، إلى جانب تهنئة الفريق أول صدقى صبحى، رئيس مجلس الوزراء، المهندس إبراهيم محلب، ووزير الخارجية سامح شكرى، وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية، فالمسلمون والأقباط هم نسيج واحد وشعب واحد يحتذى به فى قوة الإخوة والتسامح والترابط فى جميع المناسبات.
فيما كثفت الأجهزة الأمنية فى المحافظات تواجدها فى محيط الكنائس والميادين الحيوية، تحسبا لأى أعمال إرهابية تحاول إفساد فرحة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، كما رفعت مديريات الصحة فى جميع المراكز والمحافظات حالة الطوارئ للاستعداد لمواجهة أى أعمال عنف تتسلل لاحتفالات الإخوة المسيحيين لإفساد فرحتهم وإشعال فتنة طائفية بين أصحاب الديانات.
قام الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى يرافقه الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من كبار قادة القوات المسلحة بتقديم التهنئة لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد.
وأكد القائد العام أن الاحتفال بميلاد السيد المسيح وتزامنه مع الاحتفال بالمولد النبوى الشريف يمثل إحياء للقيم السامية والمبادئ النبيلة التى دعت إليها الرسالات السماوية لنشر الخير على الأرض ونبذ التشدد والتطرف ،  أن يعم البشرية الأمن والمحبة والسلام.
وأعرب عن اعتزازه بعطاء وتضحيات أبناء القوات المسلحة من الأقباط فى سبيل الحفاظ على قدرة وكفاءة القوات المسلحة والوفاء بمهامها ومسئولياتها فى حماية ارض مصر والحفاظ على امن واستقرار شعبها العظيم.
ومن جانبه عبر البابا تواضروس الثانى عن اعتزازه وتقديره للقوات المسلحة ودورها فى خدمة الوطن وصون مقدساته، مؤكدا أن مصر ستظل بنسيجها الوطنى نموذجا فريدا لكل الشعوب وموطنا للأديان ورمزاً للتماسك والتسامح والوحدة الوطنية من جيل إلى جيل.
كما قام المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء، ظهر أمس، بزيارة إلى مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لتقديم التهنئة إلى قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بمناسبة عيد الميلاد المجيد، حيث رافقه كل من وزراء التجارة والصناعة والتربية والتعليم، والتعليم العالي.
وفى مستهل اللقاء، أعرب قداسة البابا تواضروس الثانى عن ترحيبه برئيس الوزراء والوزراء الذين رافقوه، مؤكداً أن زيارة المهندس إبراهيم محلب تعبر عن محبته ومشاعره الحقيقية وحرصه الدائم على مشاركة المسيحيين كافة مناسباتهم، حيث حضر افتتاح مسار العائلة المقدسة وقبلها افتتاح الكنيسة المعلقة، كما عبر البابا عن تقديره للجهود التى يبذلها رئيس الوزراء والوزراء فى خدمة المصريين بكل نشاط وجدية، وبصورة تمنحنا الأمل فى المستقبل، وتضاعف من فرص الوطن فى التقدم والازدهار.
وأضاف البابا أن العام الجديد بدأ بداية طيبة، حيث تزامنت أعياد المسيحيين، رأس السنة الميلادية وعيد الميلاد المجيد، مع احتفال المسلمين بالمولد النبوى الشريف، وهو ما جاء تعبيراً عن طبيعة الشعب المصرى الذى اعتاد أن يتقاسم الفرحة فى كل المناسبات الوطنية والدينية، كما تعد بداية تبعث الأمل والرجاء فى أن يكون العام الجديد عام سعادة وسلام وأمان على مصر والمصريين.
من جانبه أضاف المهندس إبراهيم محلب أن روح الحب والتقارب والسلام التى يعيشها المصريون اليوم، تحتاج منا أن نتنبه، ونتسلح بالحكمة والحذر من قوى الشر التى تتربص بهذا الوطن، ولديها الكثير من الأطماع فى خيراته، مشيرا الى أنه رغم أن التحديات كبيرة فإن الأمل أيضاً كبير فى قدرة الشعب المصرى وقيادته الحكيمة على تجاوز هذه المرحلة الدقيقة، داعياً المصريين وهم يحتفلون بهذه الأعياد ألا ينسوا الدعاء بالرحمة لمن استشهدوا فى سبيل أن نشعر نحن بالأمان.
فيما قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية حيث التقى بقداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، وقدم شكرى التهنئة لقداسته وسائر المصريين بحلول عيد الميلاد المجيد متمنيا كل التقدم والازدهار لشعب مصر العظيم.
وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطى إن قداسة البابا نقل للوزير شكرى تقديره لسيادته ولوزارة الخارجية على الدور الذى تقوم به من أجل تعظيم وحماية المصلحة الوطنية المصرية فى الخارج.
قال عمرو موسى رئيس لجنة الخمسين، سعدت بلحظة دخول رئيس الجمهورية إلى الكاتدرائية مساء أمس لتهنئة البابا والمصريين الأقباط بعيد الميلاد المجيد.
وأضاف فى بيان أصدره: أحيى الرئيس السيسى على هذه المبادرة وعلى كلمته القيمة التى ركزت على أننا كلنا مصريون بصرف النظر عن أى انتماءات أخرى وأحيى الهتافات التى رحبت بالرئيس فى الكاتدرائية بأن المصريين كلهم «إيد واحدة».
ورحب د.فريدى البياضى البرلمانى السابق بزيارة الرئيس للكاتدرائية وقال فى بيان أصدره: «زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى للكاتدرائية للتهنئة بالعيد هى لفتة جميلة جريئة وذكية لكنى توقفت عند رد الفعل غير العادى والفرحة غير العادية من الأقباط بهذه الزيارة ولا أنكر فرحتى أنا أيضًا.
وأضاف: كل رؤساء مصر على مدى التاريخ لم يقدموا على خطوة زيارة أكبر كنيسة وأكبر تجمع مسيحى فى الشرق الأوسط.. أعجبتنى كلمات الرئيس فى الكاتدرائية للتهنئة خاصة ما قاله عن «أن جميعنا مصريون فقط وأنه لا فرق بين مصرى مسلم أو مسيحى».
وقال: أتمنى أن تترجم هذه الكلمات الرائعة إلى قوانين وأفعال ومناهج تعليم وبرامج توعية، عندها ستكون مصر لكل المصريين وستكون مصر أم الدنيا وقال أمين حزب المؤتمر بالقاهرة إن حرص الرئيس عبدالفتاح السيسى، على زيارة الكاتدرائية وتقديم التهنئة بنفسه للمصريين الأقباط يؤكد أنه رئيس لكل المصريين، ولا يفضل فئة على فئة،  وحرصه على المساواة بين  جميع أبناء الشعب.
إلى ذلك تناولت صحيفة «نيويورك تايمز» زيارة الرئيس «عبدالفتاح السيسى» للكاتدرائية لتهنئة الأقباط، مشيرة إلى الاستقبال الحافل للرئيس داخل الكاتدرائية، قائلة: إنه قوبل بحفاوة كبيرة، وأن الأقباط اعتبروا تلك الزيارة حجر زاوية وحدثا مهماً.
لافتة إلى التصفيق الذى أشعل أركان الكاتدرائية لدى وصول الرئيس، مؤكدة أن الزيارة تعد بمثابة أحدث دليل على التقارب المتزايد بين الرئيس والبابا «تواضروس الثانى» بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.
كما أشارت الصحيفة الأمريكية إلى أنها الزيارة الأولى لرئيس مصرى للكاتدرائية، وأن باقى الرؤساء المصريين لم يحضروا مسبقاً احتفالات الأقباط بعيد الميلاد المجيد، وأن جميع الرؤساء السابقين - بمن فيهم الرئيس الأسبق مبارك - كانوا يكتفون بتهنئة البابا هاتفيا بعيد الميلاد ويرسلون مبعوثا لحضور القداس.
ففى الفيوم شارك المئات من المسلمين إخوانهم المسيحيين احتفالات عيد الميلاد المجيد حيث احتشد ممثلو الأحزاب والقوى السياسية والشعبية بمختلف كنائس المحافظة بالرغم من حالة الطقس شديد البرودة.
 فيما شهد محافظ الفيوم مساعد وزير الداخلية لأمن الفيوم وسكرتير عام المحافظة وقائد قوات تأمين القوات المسلحة ورجال الدين الإسلامى احتفالات الكنيسة الانجيلية بعيد الميلاد المجيد.
 وقال القس مدحت غطاس راعى الكنيسة الانجيلية: إن مصر واجهت خلال السنوات العجاف الماضية أزمة طاحنة حيث فقدنا فيها فرحتنا وسلامنا وأمننا فقد خيم الظلام فى كل مكان رغم ازياد المد الدينى والذى أدى إلى تراجع منظومة القيم والأخلاق كما انتشرت مظاهر التدين وانتشر التطرف والعنف وجاء من ينقذ الشعب والأمة ولا غرض له إلا أن يعيد الكرامة والكبرياء لأم الدنيا وأم التاريخ مصر إلى ما يليق بها إلى فجر جديد وإلى غد مشرق يلوح لتزدهر بلادنا الغالية وليكون الجميع فى إرادة واعية لنصنع المستقبل معا كمصريين مسلمين ومسيحيين ونتطلع إلى الله لينزع مخاوفنا.
كما  احتفل جموع المسيحيين من ابناء محافظة بنى سويف بقداس عيد الميلاد الذى اقيم على مدار 3 ساعات لأداء الصلوات الخاصة برئاسة الانبا غبريال مطران بنى سويف والبهنسا بحضور  محافظ بنى سويف ومدير امن المحافظ وقائد قاعدة بنى سويف الجوية والعديد من القيادات الأمنية والعسكرية والتنفيذية والقساوسة.  
وشهدت الكنيسة تزيين الجدران بالألوان المعبرة عن عيد الميلاد المجيد بلونها الأحمر فيما ردد الشمامسة الترانيم والأناشيد الكنسية المرتبطة بعيد الميلاد المجيد.
 وعلى الجانب الآخر اتخذت مديرية أمن بنى سويف التدابير الأمنية لتأمين الكنائس وتسيير الحركة المرورية منها وإليها بالإضافة إلى وضع حواجز مرورية لمنع السيارات من الاصطفاف أمام الكنائس.
وحرصت الاسر المسيحية على الاحتفال بالعيد داخل نادى المطرانية حتى ساعة متأخرة من مساء امس وانطلقوا مع نسمات الصبح الاولى الى الحدائق والمتنزهات وتبادل الزيارات العائلية وقضاء العيد فى جو اسرى اضافة الى حرص العديد على حضور الترانيم الدينية التى تقيمها الكنيسة مساء اول ايام العيد.
 وفى الإسماعيلية توافد الأقباط الارثوذكس إلى كنيسة الأنبا بيشوى بحى الشيخ زايد واحتفلت مطرانية الأقباط الارثوذكس بغلق القوات  القائمة على تأمين مداخل ومخارج الشوارع المجاورة للشوارع الرئيسية للمطرانية بحى الشيخ زايد ومنطقة الشهداء.
 وشهد محيط الكنيسة تواجدا أمنيا مكثفا من قبل قوات الجيش والشرطة ورجال الحماية المدنية وترأس الصلاة الأنبا سارافيم مطران الأقباط الارثوذكس بالإسماعيلية وسط حضور كبير من رجال الدين والأساقفة والمطرانين.
كما ألقى كلمة الوعظ فى الاحتفالات الأنبا بجيمى راعى كنيسة الشهيدين بمطروح التى أعرب فيها عن شكره للرئيس، عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، محافظ مطروح والقيادات الأمنية والشعبية بالمحافظة لتآلفهم وما عبرت عنه القيادات السياسية  والدينية والشعبية بمشاعر صادقة وأن الاحتفالات بعيد ميلاد السيد المسيح هى رسالة محبة للعالم وفرصة طيبة أمام كل إنسان لصنع الخير ليس من أجل أنفسنا فقط ولكن من أجل الوطن الذى نعيش فيه بل والإنسانية جميعها.
وفى القليوبية تقدم المحافظ، ومدير أمن القليوبية بالتهانى للإخوة المسيحيين بكنيسة العذراء بحضور سكرتير عام المحافظة، وكيل وزارة الأوقاف بالقليوبية، ومقررة المجلس القومى للمرأة بالمحافظة وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة، والتقوا الأنبا مسكيموس أسقف بنها وقويسنا لتهنئة الإخوة المسيحيين بعيد الميلاد المجيد.
ودعا الأنبا مسكيموس أسقف بنها وقويسنا المصريين جميعا للتصالح والسعى للفرح والثقة فى الله وقال: إن رسالة هذا العيد لكل المصريين برغم كل الظروف افرحوا فى الرب فى كل حين وافرحوا بعمل الله فى حياتنا داعيا الله أن يحفظ مصر مرددا مقولة الأنبا تواضروس «مصر محفوظة فى قلب الله» وطالب الجميع بالصلاة من أجل سلام وأمان مصر ورخائها ونصح مكسيموس المصريين بالابتعاد كل ما يضر الوطن.
وأنهى الأنبا مكسيموس كلمته فى القداس التى حضرها المئات من الأقباط وقيادات الكنيسة ومنهم القمص لوقا جبرة وكيل مطرانية بنها وقويسنا والقس جرجس ذكى كاهن كنيسة العذراء ببنها بالدعاء لمصر بأن تتبوأ المكانة التى تستحقها وأن تحقن دماء أبنائها والدماء الذكية فى كل مكان وعقب ذلك قدم المحافظ التهنئة لجموع الأقباط.
وأكد الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة أن مصر فى حاجة شديدة إلى اعلاء قيمة التسامح بين أبناء الشعب الواحد ونبذ التعصب والضغينة حتى تستطيع القضاء على خطر الإرهاب الداهم الذى يحاول الفتك بالوطن، مؤكدا أن التسامح ليس ضعفا بل قوة، لأن التسامح يخرج الإنسان من دائرة الشر حتى تسير الحياة وهو تنفيذ للوصايا الإلهية وغيابه يقضى على ما هو جميل وينهى الأخضر واليابس فهو الذى يقود لإنقاذ سفينة الوطن، مشيرا إلى أنه لا علاج لمشاكل الوطن إلا باحترام القانون.
كما أشاد البيان الصادر عن اتحاد أقباط من أجل الوطن صباح أمس بكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال زيارته للكاتدرائية المرقسية بالعباسية ومن جانبه قال رئيس الاتحاد إن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الكاتدرائية تؤسس لمصر الحديثة.
كما قام مساعد الوزير لأمن الإسكندرية والمحافظ والقيادات الأمنية بالمحافظة بزيارة لمجموعة من الكنائس لتهنئة الإخوة الأقباط، كما التقوا خلال الجولة السيد بطريرك الطائفة اليونانية الأرثوذكسية بالإسكندرية وسائر إفريقيا، حيث أكد خلال كلمته التى ألقاها أن روح الوحدة الوطنية تتجسد على أرض الإسكندرية وطنًا ومواطنين لكونهم بحق نسيجاً واحداً لا فرق على الإطلاق بين مسلم أو قبطى، فالجميع يعيش على أرض واحدة وتحت سماء واحدة وعلى كلمة سواء هى الحب والولاء والانتماء لأرض مصرنا الغالية.
فيما شارك محافظ الغربية احتفال الإخوة الأقباط بكنيسة مار جرجس بطنطا، بحضور نيافة الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها والقساوسة بعيد الميلاد المجيد وكذا حضور جانب من قداس عيد الميلاد.
وألقى الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها كلمة قدم فيها الشكر للحاضرين على تشريفهم للاحتفالات بأعياد القيامة المجيدة وأكد أن أبناء مصر هم نسيج واحد.
وفى البحيرة أكد نيافة الأنبا باخوميوس مطرانة المحافظة وشمال إفريقيا خلال رئاسته لقداس عيد الميلاد المجيد وقد ظهر لأول مرة خلال القداس جالسا على مقعد عقب عودته من رحلة علاجية استغرقت عدة أشهر.
على روح المودة والحب والإخاء التى تربط بين المسلمين والمسيحيين ومشاركتهم لبعضهم البعض فى السراء والضراء، مشيرا إلى حسن الطالع فى تزامن ذكرى عيد ميلاد السيد المسيح مع ذكرى المولد النبوى الشريف ليحتفل الجميع فى آن واحد بتلك المناسبات الجليلة.
ونعى باخوميوس شهداء الوطن من الأقباط فى ليبيا مؤكدا أنه يصلى من أجل عودة الأمن والاستقرار بكل من سوريا وليبيا وجميع الاقطار التى تعانى من الصراعات.
فيما زار محافظ الشرقية يرافقه مدير الأمن وقيادات المحافظة، وعدد من قيادات الأحزاب السياسية، المطرانية والكنيستين الكاثوليكية والإنجيلية بالزقازيق ومطرانية فاقوس، حيث هنأ القيادات الكنسية بهذه المناسبة، وقدم لهم باقات الورود والحلوى، تعبيرا عن روح المودة والمحبة التى تربط عنصرى الأمة.
وقد شهد محيط مختلف الكنائس تواجدا أمنيا مكثفا من أفراد الشرطة والجيش ومدرعات ومجنزرات القوات المسلحة، لتأمين احتفالات عيد الميلاد، وتحسبا لأى أعمال عنف أو إرهاب.
وعلى الصعيد الشعبى، ازدحمت الكنائس بالمواطنين، فيما حدت الأمطار الغزيرة من خروجهم للحدائق والمتنزهات فى مختلف مدن المحافظة.
وشارك المسلمون إخوانهم المسيحيين احتفالهم بالعيد، وتبادلوا معهم الزيارات المنزلية للاحتفال بهذه المناسبة، فى رسالة قوية إلى جميع قوى الشر فى العالم، بأن مصر ستظل دائما بعيدة كل البعد عن النزاعات الطائفية التى تفتت الأمم وتضعف الشعوب.
وفى أسوان رفعت مديرية أمن المحافظة حالة الطوارئ بجميع الأكمنة والخدمات الامنية بمختلف كنائس المحافظة التى تصل لنحو 40 كنيسة، هذا وقد تفقد مساعد وزير الداخلية لأمن الجنوب، ومدير أمن أسوان عدداً من الاكمنة للاطمئنان على الاوضاع الامنية قبيل بدء احتفالات الاقباط بعيد الميلاد المجيد.
فيما أكد مدير المباحث الجنائية، أنه تم إلغاء إجازات الضباط والافراد فى إطار الاستعداد لتأمين الاحتفالات وخروجها بالشكل الآمن المطلوب.
إلى ذلك ووسط أجواء من البهجة والمحبة احتفلت الاقصر بخروج الشباب والصغار الى كورنيش النيل والحدائق والمتنزهات والمناطق الاثرية والسياحية شرق المدينة وغربها، وكثفت أجهزة الشرطة من تواجدها بأماكن تجمعات المحتفلين وحول الكنائس لتأمين الاحتفالات التى اتسمت بروح الوحدة الوطنية بين عنصرى الأمة المصرية من مسلمين وأقباط.
واستقبلت الكنائس وفود المهنئين المسلمين ومسئولين وأمناء أحزاب ورموز قبائل، وازدحمت كنيسة العذراء مريم وسط الاقصر بمئات المسلمين، وكان محافظ الاقصر مساء السبت يرافقه مساعد أول وزير الداخلية لمنطقة جنوب الصعيد، ومدير الامن قد زاروا كنيسة العذراء مريم وقدموا التهنئة لنيافة الانبا يوساب أسقف الاقباط الأرثوذكس بالاقصر وتوابعها ومطرانية الاقباط الكاثوليك حيث قدموا التهنئة لنيافة الانبا يؤانس زكريا أسقف الاقباط الكاثوليك بالأقصر وتوابعها.
كانت الاقصر قد استعدت لاحتفالات عيد الميلاد المجيد، حيث أعلن المحافظ حالة الطوارئ ورفع درجات الاستعداد بمختلف المرافق الخدمية والمزارات الاثرية والسياحية، فيما قام مدير أمن الاقصر بجولة تفقدية على مختلف الخدمات والاكمنة الشرطية والقوات المكلفة بحراسة الكنائس، للوقوف على مدى استعدادات الحماية والتأمين وخضعت المناطق والمزارات الاثرية والسياحية لإجراءات وتدابير أمنية مشددة وتم تشديد الرقابة الأمنية على مداخل المدينة ومخارجها، وتم إغلاق الطرق أمام الكنائس، كما تم تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين شرطة السياحية والآثار ومديرية الأمن لمتابعة الحالة الأمنية على مدار 24 ساعة.
فيما زار محافظ أسيوط الكنائس والاديرة والإيبراشيات بمختلف مراكز المحافظة لتقديم التهانى للمسيحيين والتى رافقه خلالها مدير أمن أسيوط، والسكرتير العام المساعد والمستشار العسكرى للمحافظة، ووكيل وزارة الاوقاف، والعديد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية ورجال الدين الاسلامى بأسيوط.
وبدأ المحافظ والوفد المرافق له جولتهم بزيارة مطرانية الاقباط الارثوذكس بمنفلوط وقدم التهانى لنيافة الانبا أنطونيوس مطران منفلوط وسط حضور كبير لصلاة القداس للمئات من أهالى مركز منفلوط.
وفى البحر الأحمر قام المحافظ وقيادات   المحافظة الامنية والتنفيذية بعدة جولات على الكنائس ودور المناسبات حيث استقبل نيافة الانبا ثاؤفيلوس أسقف مطرانية البحر الاحمر بدار مناسبات كنيسة الانبا شنودة بالغردقة قيادات المحافظة الامنية والتنفيذية، وأكد أسقف البحر الاحمر على قوة الترابط بين أفراد الشعب المصرى وعظمة هذا الشعب الذى أبهر العالم على مر العصور وقدم الشكر للمهنئين الذين يحرصون دائما على التواجد فى كل المناسبات، مطالبا الجميع بالاجتهاد فى العمل من أجل بناء ونهوض الوطن لأن الوطن يستحق الكثير من أبنائه.
وفى المنيا قام المحافظ بزيارة عدد من الكنائس لتقديم التهنئة رافقه خلال الزيارة مدير أمن المنيا والسكرتير العام المساعد للمحافظة وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية.
ووصف المحافظ ما يحدث فى مصر بأنه تنفيذ لأجندة خارجية وقد اختلط دم المسلم مع المسيحى لتطهير أرض الوطن من الارهابيين، مؤكدا أنه لن يعكر أحد صفو الاحتفالات والتأمينات من دوريات تأمين وطرق تقوم بعملها على أكمل وجه.
وأضاف أن فرحتنا هى السهم الذى يقتل الارهابيين وأعداء الوطن، كما زار المحافظ الكنيسة الأم للأقباط الكاثوليك وكنيسة الانبا أنطونيوس للاقباط الارثوذكس وكان فى استقباله القمص زكريا يوسف كبير كهنة كنيسة الانبا أنطونيوس.
فيما احتفل الآلاف من الاقباط بإقامة صلوات القداس بمختلف الاديرة والكنائس المنتشرة بنطاق محافظة الدقهلية بمشاركة الآباء كهنة الكنائس وترديد الترانيم الدينية بالعربى والقبطى احتفالا بمولد السيد المسيح وتركزت الكلمات فى هذه المناسبة حول الفرح بميلاد السيد المسيح كما تتناول الصلاة الدعاء من أجل حلول المحبة والسلام فى كل أنحاء مصر ويسود بين العالم كله.
وقام أفراد الكشافة بمطرانية المنصورة بتفتيش الحقائب قبل دخول الكنيسة وفى دير القديسة دميانة ببلقاس وفرضت قوات الامن حراسات مضاعفة حول المكان ووضعت براميل ومتاريس تمنع دخول السيارات لمسافة 300متر قبل الدير.
وشارك محافظ الجيزة الإخوة الاقباط احتفالاتهم بمقر مطرانية الجيزة بشارع مراد وقدم المحافظ التهنئة للأنبا ثئودوسيوس أسقف عام الجيزة للاقباط الارثوذكس مؤكدا وحدة الشعب المصرى التى ظلت حامية له على مر العصور ضد أى هجمات أو غزو ولم تستطع أى قوى خارجية النيل من هذا الشعب العظيم بسبب وقوفه صفا واحدا متحدا يضم جميع أطياف هذا المجتمع متمسكا بروح الوحدة الوطنية لاعلاء شأن الوطن وتنشئة الاجيال القادمة على ترسيخ ذلك المفهوم بينها.
وفى سوهاج شهدت الكنائس والمطرانيات بمختلف أنحاء محافظة سوهاج اقبالا كثيفا من المرشحين فى انتخابات البرلمان المقبل فى محاولة منهم لأخذ تأييد الاقباط فى الانتخابات كما رفعوا اللافتات المهنئة بعيد الميلاد المجيد أمام الكنائس.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض

Facebook twitter rss