صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

مقتل وإصابة 13 في معركة دامية مع مسجلين خطر

17 يوليو 2012

كتب : سيد محمد




شهدت منطقة المثلث بالسويس معركة دامية بين مسجلين خطر وقوة أمنية من قسم شرطة حي الأربعين استمرت  عدة ساعات وأسفرت عن ذبح ضابط شرطة ومقتل بلطجي وإصابة حوالي 13 شخصا.

 كانت قوة أمنية من قسم الشرطة  توجهت الي منطقة المثلث  لتنفيذ حكم قضائي بإغلاق أحد المحال التي يملكها «عماد عيداروس إسرائيلي، فرفض عيداروس تنفيذ الحكم ونشبت مشادة كلامية تطورت إلي تبادل لإطلاق حيث خرجت طلقة من سلاح الضابط من سلاحه فقتلت ابن عمه «عربي ثروت إسرائيلي»، بعدها فر معظم أفراد القوة المصاحبة للضابط من المنطقة بسبب شدة وهول النيران، ما دفع الضابط للاختباء  في شقة سكنية تملكها سيدة تدعي « أم عصام» في الدور الارضي وظل يطلق النيران من مخبئه حتي نفدت ذخيرته فدخل عليه المعتدون وأشعلوا النيران في الشقة وتمكنوا  من الإمساك  بالضابط وذبحوه أمام الشقة في منتصف الطريق أمام المواطنين وتركوه يصارع الموت، ورفض البلطجية دخول سيارة الإسعاف لنقله إلي المستشفي كما منعوا دخول سيارة المطافئ.

 تم استدعاء قوة ضخمة من الشرطة انتشلت الضابط «أحمد خميس» وسط سيل من النيران ولاذت بالفرار وخلال الأحداث اضطر أصحاب دراجات نارية لاستخدامها بدل سيارات الاسعاف لنقل الجرحي والمصابين الذين وصل عددهم الي ما يزيد علي 13 مصاباً لمستشفي السويس العام الذي رفض تحرير كشوف طبية بالإصابات.

وأكد شهود عيان بالمنطقة أن المعركة نشبت أثناء قيام ضابط الشرطة وبرفقته اثنين من رجال الشرطة بتنفيذ حكم قضائي بإغلاق محل تجاري وهو ما رفضه أشخاص كانوا متواجدين بالقرب من المحل ورفع الضابط سلاحه في وجوههم ما دفعهم إلي الاعتداء عليه بالأسلحة البيضاء، وأطلق الضابط النيران بشكل عشوائي ما تسبب في اصابة عدد منهم ومقتل احدهم وفر رجال الشرطة بينما اختبأ الضابط بإحدي الوحدات السكنية.

  من جهتها فرضت مديرية أمن السويس ومديرية الصحة حالة من السرية التامة علي الحادث، ولم يوضح أي مصدر أمني السبب وراء ذلك، وتم فرض حالة من السرية علي جثمان الضابط الذي لم يتحدد أين هو حتي الآن، بينما تواترت أنباء تفيد بأن الضابط ما زال حيا وتم نقله إلي مستشفي الشرطة.

يذكر أن منطقة المثلث بالأربعين شهدت مؤخرا مواجهات بالأسلحة الآلية بين الشباب وتجار مخدرات، في محاولة لإنهاء أي تواجد لتجار المخدرات الذين سيطروا علي مناطق وشوارع بالكامل خلال الفترة الماضية في ظل غياب أمني كامل.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss