صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

الكنيسة الانجيلية والنشطاء الاقباط ترفض لقاء هيلارى

16 يوليو 2012

كتب : ميرا ممدوح




اعتذر عدد من مثقفى الأقباط عن هذا اللقاء مع هيلارى كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية لرفضهم التدخل الأجنبى فى شئون البلاد وأيضًا تحالف الأمريكان مع جماعة الإخوان المسلمين.

وقد اعتذر الدكتور عماد جاد والناشط مايكل منير والمستشار نجيب جبرائيل، والدكتور كميل صدقى عضو المجلس الملى بالإسكندرية والمحامى  رمسيس النجار. ومن القيادات الكنسية اعتذر الدكتور القس صفوت البياضي رئيس الطائفة الإنجيلية والأنبا يوحنا قلتة  المعاون البطريركي رافضين إبداء أسباب باعتذارهم.

فيما أرسل الدكتور عماد جاد اعتذار عن عدم الحضور، وأوضح في الاعتذار أنه سياسي مصري مستعد لمناقشة قضايا المواطنة وحقوق الإنسان مع مصريين وعلي أرضية وطنية، ولذلك يرفض حضور اجتماع علي أساس ديني، كما يرفض صفقة الأمريكان والإخوان لإقامة نظام ديني في مصر  معتبرًا ذلك خطرًا شديدًا علي وحدة مصر وتماسكها.

وأضاف في رسالة الاعتذار «أرفض سياستكم تجاه بلدي، أرفض سعيكم لإقامة نظام حكم ديني يفتت بلادي، مستعد للجلوس والحوار كسياسي مصري اعبر عن مصالح بلادي مصر «لكل ذلك تقبلوا اعتذاري عن المشاركة في مائدتكم المستديرة.

كما رفض الدكتور نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان والدكتور كميل صديق سكرتير المجلس الملي العام بالإسكندرية دعوة كانت قد وجهت لهما لحضور اجتماع تعقده وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مساء أمس بفندق الفور سيزون.

وعلل جبرائيل هذا الرفض قائلاً: أنهما لا يمكنهما الجلوس مع ممثلة دولة تتدخل فى الشئون الداخلية لمصر ولا يمكن بحال من الأحوال تصديق أن أمريكا تدافع عن حقوق الأقباط فهذا أمر غير مقبول بل إنه وهم زائف ودعا جبرائيل جميع القوى الوطنية بالامتناع عن لقاء كلينتون باعتبارها أنها جاءت لتعبث بالسيادة المصرية.

واعتذر أيضًا مايكل منير الناشط  القبطى وأحد أقباط المهجر اعتذارًا عن مقابلة وزيرة الخارجية الأمريكية، وقال عبر صفحة التواصل الاجتماعى «فيس بوك» لقد قررت الاعتذار عن مقابلة وزيرة الخارجية الأمريكية تضامنًا مع الشعب المصرى والرافض لهذه الزيارة ومع شباب الأقباط المتظاهر خارج السفارة الأمريكية، وأضاف أرفض تقسيم الاجتماعات إلى مسلمين وأقباط وإخوان وسلفيين.

وأضاف أن عددًا كبيرًا من السياسيين الأمريكيين الذين سارعوا إلى زيارة مكتب الارشاد والأحزاب الدينية تجاهلوا التيار المدنى والأقباط والآن بعد تسليم مصر جاءوا بحثًا عن الأقباط؟ معلنًا رفض الأقباط والمسلمين كل أوجه الدخل الخارجى فى مصر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss