صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«القارب» المواصلة الوحيدة.. وأقصى الأحلام طريق ممهد

2 يناير 2015



تحقيق - نسرين عبدالرحيم


يعيش أهالى نجع الشرارمة بالاسكندرية فى معاناة شديدة حيث يمتهن أهلها مهنة الصيد ويعيش معظمهم  فى منازل من الخوص ويتنقلون خارج النجع الذى يبعد عن طريق إسكندرية الصحراوى 4 كيلو ونصف من خلال  قارب خشبى صغير يستخدمونه للعبور من خلال  مصرف عمقه ثمانية أمطار والذى يطلقون عليه الطريق الشرقى  ليستقلوا بعد ذلك ميكروباص ليصلهم لمنطقة أبيس الثامنة والتى تبعد نحو 5 كيلو مترات عن قريتهم، حيث لا توجد مدارس ولا مستشفيات ولا وسيلة أخرى ليعبروا بها خارج النجع للطريق الصحراوى (الطريق الشرقى) إلا طريق واحد فقط  طينى وغير ممهد لا تستطيع السيارات السير فيه أو العبور من خلاله مما يجعل كبار السن والأطفال يعانون المرض.
ومع اقتراب فصل الشتاء طالب سكان نجع الشرارمة بطريق ممهد يعبرون من خلاله للطريق الصحراوى بدلًا من اضطرارهم استخدام القوارب والتى أدت لغرق الكثيرين من أهالى القرية دون أن يهتم أو يسمع عنهم احد وكانت هذه أقصى أحلامهم.
«روزاليوسف» التقت أحد أهالى القرية حيث أكد أثلومة كامل عبد الرازق خطيب بالأوقاف وأحد سكان القرية إننا نعانى معاناة شديدة فمعاناتنا لا تنبع من الفقر وضيق اليد ولا نطمح فى الكثير بل أقصى أحلامنا أن يوجد لدينا طريق  نستطيع أن نصل من خلاله لأقرب مكان به وسيلة مواصلات فنحن نتبع محرم بك «حى وسط» حيث يقع النجع بالتحديد فى اتجاه العامرية والطريق الوحيد الذى يؤدى إلى القرية ممتد من الصحراوى لنجع الشرارمة باب العبيد مسافة 4 كيلو ونصف والنجع بجانبه مصرف سيدى غازى ومن اليمين بحيرة مريوط وقد سمى المصرف بمصرف سيدى غازى لأنه يبدأ من محافظة البحيره ويمتد حتى منطقة المكس بالاسكندريه وعمقه المصرف 8 مترات ولايوجد بديل لدى اهالى النجع إلا القوارب فتجد لدى كل اسرة قارب خشبى صغير يستقله الاطفال الصغار فى الصباح حيث يقوده رجل العائلة ليوصل ابناءه إلى الطريق الصحراوى حيث يذهبون لمنطقة ابيس الثامنة والتى تبعد نحو 5 كيلو عن النجع ومنطقة ابيس لا تعد من المناطق التى يوجد بها خدمات فلا يوجد بها سوى مستشفى واحدة وتم تحويله لمستشفى اسره فلا تعمل إلا من الـ8 صباحًا حتى الثانيه ظهرًا.. واضاف أثلومة لقد قام محافظ الاسكندرية بزيارة النجع ووعدنا بإصلاح الاحوال وتمهيد الطريق ليكون بديلاً لنا عن المصرف إلا انه حتى الآن لم يحدث شىء. وأوضح منطقة الشرارمة مساحتها 4580 مترًا ويعيش اهلها على الصيد حيث يأتى شخص يشترى الاسماك من الصيادين لبيعها فى الاسواق.. وأشار إلى أن الطريق الذى يصل للنجع غير ممهد وأول 1200 متر لايسكنها احد ولقد حاول بعدما وجدنا ان عددًا كبيرًا من المرضى فقدوا حياتهم نظرا لعدم قدرة ذويهم على نقلهم ونظرا لأنه لا يوجد عربات اسعاف تستطيع ان تصل إلى النجع حاولنا رصف الطريق على حسابنا الشخصى فقمنا بجلب مخلفات مبان ورصفنا 2 كيلو وعجزنا عن التكملة والرصف عن طريق مخلفات المبانى يعتبر من الطرق البدائية والقديمة إلا اننا كنا مضطرين وكلفنا الكثير ولكن الفكرة فشلت.. وأضاف للاسف فقدت ابن اخى حيث مات غرقنا أثناء استقلاله أحد القوارب للعبور للطريق وابن جارى وابن عمى، وأشار إلى أننا لا نطالب إلا برصف وتمهيد الطريق الذى يصل للقريه ولو من خلال مساعدات المجتمع المدنى للمحافظه، وأشار إلى أنه أذا كان هناك من هو  أفقر وأحوج منا للمساعده فليتركونا فنحن لا نطمع ولا نحلم إلا بطريق ينقلنا للبر الشرقى.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة

Facebook twitter rss