صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

حصاد «بر» مصر.. استشهاد 28 من الجيش والشرطة على يد الإرهاب

31 ديسمبر 2014



كتبت - جمالات الدمنهورى
 

أيام وينتهى عام 2014 بآلامه وجراحه التى شهدها أهالى البحيرة، الذين لقبوه بالعام الأسود، حزنًا على مقتل 12 طالبًا وطالبة و6 أفراد من أسرة نائب مأمور مركز الدلنجات، وإصابة 18 شخصًا آخرين فى حادث تصادم أتوبيس مدرسة الأورمان مع 3 سيارات بالطريق الزراعى السريع، بالإضافة إلى مقتل حفيد المشير أبوغزالة ومعاون مباحث مركز كفر الدوار، وعدد من أفراد الجيش والشرطة، يصل عددهم إلى أكثر من 28 شهيدًا فى عدة عمليات إرهابية.

بدأت أحزان البحيرة فى شهر فبراير من هذا العام، حينما اغتيل الضابط الشاب الملازم مازن محمد إبراهيم معاون مباحث المركز، على أيدى مجموعة المسجلين أثناء قيامه بحملة تنفيذ أحكام بعزبة الدوار، وفى شهر يونيو شهدت قرية القزازين بمركز دمنهور حريقًا مروعًا تسبب فى حرق منازل 54 أسرة.
كما شهدت مدينة كفر الدوار فى شهر سبتمبر الماضى أكبر عملية إرهابية حينما تم إشعال النيران فى جراج مجلس المدينة على يد مجهولين ونتج عنه تفحم 9 أتوبيسات نقل داخلى ولوادر وسيارات لرفع القمامة تصل قيمتها إلى 9 ملايين جنيه.
كما سيطر حادث أتوبيس الأورمان الذى راح ضحيته 36 جثة ومصاباً على المشهد خلال 2014 وكانت أول زيارة المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء لمحافظة البحيرة وهو يشغل المنصب يوم الحادث الموافق 5 نوفمبر وبرفقته 7 وزراء، كما شهد سرادق العزاء الجماعى لضحايا الحادث تقدم الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية صفوف المعزين.
ولم تنته الأحزان عند هذا الحد فى البحيرة بل زادت ذروتها فى شهر أكتوبر الماضى عندما اتشح المصريون بالسواد سواء فى البحيرة أو فى قرية زهور الأمراء بمركز الدلنجات  وبقريتى جنبواى والطود بمركزى إيتاى البارود وكوم حمادة حزنًا على مقتل 30 من رجال القوات المسلحة بينهم الملازم أول محمد أبوغزالة و3 مجندين على يد الإرهاب الأسواد فى واقعة تفجير نقطة كرم القواديس العسكرية بسيناء.
وعلى صعيد آخر شهدت محافظة البحيرة عام 2014 العديد من الوقفات الاحتجاجية والمطالب الفئوية منها دخول عمال شركة غزل كفر الدوار وصباغى البيضا فى اعتصام مفتوح داخل الشركة، احتجاجًا على تأخر صرف رواتبهم عن شهر مارس التى كان مقررًا صرفها يوم 28 من الشهر المنتهى ودخل أيضًا المئات من أمناء الشرطة فى عدة إضرابات خلال العام للمطالبة بتسليحهم وتحسين أوضاعهم المالية.
كما شهد شارع عبدالسلام الشاذلى بدمنهور أمام مبنى محافظة البحيرة العديد من الوقفات الاحتجاجية لسائقى التاكسى الملاكى للمطالبة بفتح باب الترخيص بالإضافة إلى وقفة للأهالى المتضررين من عدم حصولهم على وحدات سكنية وآخرها للعاملين بمشروع الخبز بعمل عدة مظاهرات بعد حصولهم على تصريح من مديرية الأمن للتنديد بمنظومة الخبز الجديدة التى ستتسبب فى تشريد 3600 أسرة ووقفة سائقى التاكسى للمطالب برفع الحظر عن الترخيص.
وفى مستوى الخدمات التى قدمت لأهالى البحيرة، شهدت المحافظة تدنياً ملحوظاً فى تقديم الخدمات خاصة فى قطاع الصحة المرتبط بواقعة السيدة التى ولدت بالشارع بعد رفض مستشفى كفر الدوار ولادتها، كما شهد قطاع التعليم العديد من حالات الانفلات وتعذيب الطلاب والطالبات وتضارب قيادات المديرية فى اتخاذ القرارات بالإضافة إلى العشرات من حالات العنف والتحرش والإصابات بداخل المدارس وكان أشهرها واقعة مدرسة معاذ بن جبل الثانوية للبنات بدمنهور واقعة تحرش من جانب مدرس، بالإضافة إلى واقعة مدرسة النجيلة وقيام مدرسة بتعذيب تلميذة بسبب رفض التلميذة الدروس الخصوصية، وإصابة طالبة بالعمى إثر سقوطها فى حفرة بمدرسة ابتدائية بإدارة أبوالمطامير، كما شهدت نفس الإدارة وهى واقعة تزوير فى 52 استمارة للشهادة الإعدادية للقبول فى التعليم الثانوى.
وكانت الفرحة الوحيدة التى غمرت قلوب البحاروة عودة دمنهور للدورى الممتاز بعد حرمان 24 سنة حيث خرج الآلاف من الجماهير فى شهر أغسطس الماضى للاحتفال بصعود فريق دمنهور لكرة القدم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
الرئيس يهـنئ خـادم الحرمين بالعيد الوطنى

Facebook twitter rss