صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

لطفى:«الحشاشين» يكشف أسرار «داعش»

29 ديسمبر 2014



كتبت  - سهير عبدالحميد

تجربة سينمائية جديدة يخوضها المخرج عادل اديب وذلك من فيلمه السياسى الغنائى الجديد «الحشاشين» والذى يتناول من خلاله حياة طائفة الحشاشين التى كانت تقيم فى العراق منذ نحو الف عام والمعروف انها اول جماعة اغتيال سياسى احترفت القتل والاغتيالات  لأهداف سياسية ودينية متعصبة واخذت عنهم فكرهم  كل الجماعات التكفيرية والارهابية  فى العالم وكان اخرهم تنظيم «داعش» فزعيمهم هو الحسن الصباح الذى كان يعيش فى قمة جبل اطلق عليه «قلعة الموت» ويقوم بتجنيد الشباب لاغتيال الشخصيات السياسية تحت ستار الدين مستخدما الحشيش والافيون للسيطرة عليهم.
عن هذه التجربة يقول طارق لطفى بطل فيلم «الحشاشين»: هذا العمل هو تجربة سينمائية جديدة واعتبره عودة للافلام الغنائية لكن هذه المرة بمضمون سياسى حيث سيقوم الابطال بأداء حوار الفيلم بشكل مغنى وسيقوم بكتابته الشاعر سيد حجاب  بالاشتراك مع المخرج عادل اديب ويضع الالحان الموسيقار ياسر عبدالرحمن  وتنتج الفيلم شركة انتاج اماراتية  وتصمم الملابس ناهد نصرالله.
وتابع لطفى قائلا : اجسد خلال الفيلم شخصية حسن الصباح زعيم طائفة «الحشاشين» حيث تدور الاحداث فى 12 ساعة يتم خلالها محاولة تجنيد شاب لقتل أحد القادة السياسيين وذلك فى مكان يسمى «قلعة الموت» موجود فى قمة  جبل  فى العراق ويتم زرع فيها الحشيش والافيون لكى يغيب الشاب عن الوعى ويتم تلقينه اشياء بعيدة كل البعد عن الدين الاسلامى ويزرعون فيه تبريرات  للقتل والاغتيالات وانها سيكون مكافأتها الجنة وسيتعرض الفيلم لتاريخ نشأة هذه الجماعة بطريقة الفلاش باك.
وعن علاقة الفيلم بالاسقاط على تنظيم داعش قال لطفى الفكرة التى يدور فى اطارها الفيلم هى نفس الفكر الذى قامت عليه كل التنظيمات الارهابية فى العالم كله وليس داعش فقط  وهو محاولة استغلال الدين فى اغراض سيئة تشوهه.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss