صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

«الحظيرة» تجعل الصلح «محلك سر»

23 ديسمبر 2014



كتب- محمد سعيد هاشم
رغم مبادرات التصالح التى تقودها المملكة العربية السعودية لرأب الصدع بين القاهرة والدوحة واصلت قناة «الجزيرة» مباشر مصر مغالطاتها مساء الأول وهاجمت بقوة القيادات المصرية.
واستضافت الجزيرة مباشر  الدكتور سيف عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، والمقرب من الاخوان  والذى زعم أن الخبر المتداول عن إقالة اللواء محمد فريد التهامى رئيس المخابرات العامة المصرية، وتعيين اللواء خالد فوزى رئيس جهاز الأمن القومى، يرجع إلى أن رئيس المخابرات المقال كان فاسدًا فى جهاز الرقابة الإدارية.
وأضاف عبد الفتاح أثناء مداخلة هاتفية لبرنامج «مصر الليلة»، المذاع على فضائية «الجزيرة مباشر مصر»، مساء أمس الأول  السبت: «وهذا الأمر يحتاج لبعض التريث؛ لأننا نتحدث عن مصادر صحفية قالت إن التهامى كان فاسدًا وليس مصدرًا داخل رئاسة الجمهورية».
يذكر أن الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى قد أصدر مساء الأول السبت قراراً بتعيين ضابط الاستخبارات اللواء خالد فوزى، رئيساً لجهاز الاستخبارات العامة، خلفاً للواء محمد فريد التهامى الذى تولى هذا المنصب منذ الاطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسى.
وكان فوزى، يرأس جهاز الأمن القومي، الذى يعتبر همزة الوصل بين الرئاسة والاستخبارات العامة والاستخبارات الحربية.
وكشفت مصادر مصرية مطلعة، أن سبب إقصاء التهامى لا يتعلق بعمله أو الحوادث الارهابية الأخيرة التى تعرضت لها البلاد أو أداء جهاز الاستخبارات، بل بسبب ظروف صحية حالت بينه وبين ممارسة مهامه على النحو الأمثل منذ أكتوبر الماضى.
وأوضحت المصادر، أن «السيسى يعتمد منذ حادث كرم القواديس الإرهابى فى 24 أكتوبر الماضى على تقارير من وكلاء جهاز الاستخبارات، وليس على التهامى الذى أجرى عمليتين جراحيتين قبل الحادث الارهابى».
وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية قد نشرت تقريراً اعتبرت فيه التهامى من المقربين إلى السيسى، ما يدل على أن إبعاد التهامى خسارة كبيرة لرئيس الجمهورية، لا سيما أنه أبرز من ساهم فى صياغة المنظومة الأمنية والسياسية الجديدة فى مصر بعد 30 يونيو.
وقال اللواء محمد مجاهد الزيات، وكيل المخابرات العامة الأسبق، إن تولى اللواء خالد فوزى منصب القائم بأعمال مدير المخابرات العامة، بدلا من اللواء محمد فريد التهامى، رئيس الجهاز السابق جاء نظرًا لظروف الأخير الصحية.
وأفاد مجاهد الزيات بأن اللواء خالد فوزى من أبناء الجهاز، مشيرًا إلى أن الرئيس الجديد عمل فى جهاز الأمن القومى حتى وصل لمنصب رئيس قبل ترقيته لقائم بأعمال رئيس الجهاز.
وأوضح الزيات أن جهاز الاستخبارات العامة، هو المخول بإصدار جميع التصريحات والمعلومات عن اللواء خالد فوزي، ولا يملك غيره التطرق لهذا الأمر.
يذكر أيضًا أن الإخوان يكنون عداء شديدًا للتهامى وكان المعزول محمد مرسى، قد أصدر قرارًا بإقالة التهامى من منصبه كرئيس لجهاز الرقابة الإدارية وذلك فى عام 2012، وأسند وقتها رئاسة الجهاز إلى محمد عمر وهبى هيبة، رئيسًا، وتعيين بدوى حمودة إبراهيم حمودة، نائبًا لرئيس الهيئة.
ووقت إقالة مرسى للتهامى، كانت نيابة الأموال العامة، قد بدأت التحقيق فى بلاغ يتهم محمد فريد التهامى، رئيس هيئة الرقابة الإدارية وقتها، بالتستر على رموز النظام البائد، من عصر مبارك، وعدم تقديم التحريات اللازمة حول ممتلكات رئيس الجمهورية الاسبق محمد حسنى مبارك، وتعمد تقديم معلومات مغلوطة لرئيس الجمهورية وقتها الإخوانى الجاسوس محمد مرسى، إضافة إلى تهمة الإهمال والتباطؤ فى وقائع الفساد.
 وكان البلاغ يحمل رقم 2248 لسنة 2012 بلاغات النائب العام، وأفاد بأن المشكو فى حقه قام خلال فترة توليه عمله بالهيئة، وخاصة خلال  2008 وإلى  2012 بحماية العديد من المسئولين السابقين، وبعض رجال الأعمال الموالين للنظام الحاكم السابق، بإخفاء أدلة الثبوت والتراخى فى تقديمها لجهات التحقيق، مما أدى إلى هروب ملايين الجنيهات المستولى عليها من أموال الوطن.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الاتـجـاه شـرقــاً
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss