صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

مصر تعيش مرحلة مهمة فى تاريخها الحديث.. والشباب هم الثروة الحقيقية

30 نوفمبر 2014

كتب : حسن ابو خزيم




أكد المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، أن العلاقات بين مصر والمنظمة الدولية للفرانكفونية شهدت زخمًا جديدًا على مختلف المستويات خلال السنوات الأخيرة، وقال: «إن النجاح المتزايد لجامعة «سنجور» والتى تفخر مصر باستضافتها فى مدينة الإسكندرية التاريخية يشهد على هذا التعاون الوثيق».
وأضاف محلب خلال كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لمؤتمر قمة المنظمة الدولية للفرانكفونية الخامسة عشرة التى افتتحت أمس بالعاصمة السنغالية داكار: «إن جامعة «سنجور»، هى رمز للفرانكفونية الحديثة، حيث تقيم روابط وثيقة بين الشباب الناطقين بالفرنسية، كما تعزز من التزامهم بقيم الفرانكفونية، وتحقيقا لهذه الغاية، معربا عن ترحيبه بالدور المتنامى الذى قامت به الجامعة فى تدريب الكوادر الأفريقية فى مجالات التنمية، مجددا الدعم الكامل من الحكومة المصرية لتعزيز رسالة هذه الجامعة ودورها.
وتطرق رئيس الوزراء إلى الأوضاع على الساحة الداخلية فأوضح أن مصر تعيش حاليا مرحلة مهمة فى تاريخها الحديث، فعقب ثورتين شعبيتين فى 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013، طالب خلالهما الشعب المصرى بدولة مدنية، حديثة، ديمقراطية تحترم الحقوق والحريات، تم تبنى دستورًا جديدًا فى يناير 2014، وانتخب رئيس فى يونيو الماضى فى إقبال غير مسبوق، مشيرا إلى أن الركب المصرى يتحرك لإجراء انتخابات تشريعية خلال الربع الأول من عام 2015، فى آخر مراحل خارطة الطريق، التى سوف يتم بها الوفاء بالتزامات المسار الديمقراطى.
وأضاف محلب قائلا «أود فى هذا الصدد أن أشكر أصدقاءنا وشركاءنا الفرانكفونيين الذين وقفوا بجوار مصر خلال هذه الفترة الدقيقة من تاريخها، فلقد حظيت مصر بدعم أولئك الذين يدركون دورها المركزى فى الاستقرار الإقليمى الدولي، ويدعمون تطلعات الشعب المصري، الذى يمد يد الصداقة لجميع الشعوب الذين يؤيدونه فى مسعاه.
وقال رئيس الوزراء إن مصر الجديدة، مصر ثورة يناير ويونيو، لا تستطيع إلا أن تتمسك بشعارات القمة الحالية للفرانكفونية «المرأة والطفل فى الفرانكفونية: قوى سلام، وأدوات فاعلة للتنمية»، فلقد كانت النساء والشباب هما القوى الدافعة الرئيسية للتغيير الذى شهدته مصر خلال السنوات الثلاث الماضية، لذا تتفق مصر مع الدول الأعضاء فى الفرانكفونية على أهمية وأولوية هذين العنصرين فى تشكيل أساس متين للتقدم نحو مستقبل أفضل لشعوبنا ودولنا، مشيرا إلى أن مصر الحديثة تعتبر الشباب هم الثروة الحقيقية، فقد كان هذا الشباب هو القوة الدافعة لثورتنا، ومصدر الإلهام لشجاعة وعزيمة وطموح لا حدود له، من أجل آفاق جديدة للديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، واحترام وقبول الآخر.
وأكد محلب فى كلمته أن عمل الحكومة المصرية اليوم موجه نحو هؤلاء الشباب، الذين يشكلون غالبية السكان لدينا، ويتم إعطاء الأولوية للخدمات الاجتماعية الأساسية، بما فى ذلك التعليم والصحة والإسكان والتوظيف، وتتمحور مشروعاتنا الاساسية حول الشباب، من خلال توسيع سوق العمل، وتوفير فرص جديدة فى مختلف المجالات من أجل مستقبل أفضل، ويشهد المشروع العظيم لـ «محور قناة السويس» على عزمنا والتزامنا الثابت لبناء «مصر جديدة» مع مستقبل أفضل لأبنائها وشبابها.
وقال محلب «لا ننسى أن الشباب يطمح فى أن يكون له دور أساسى فى العملية الديمقراطية، وبالتالي، فإننا نعمل على إحياء وتشجيع مشاركتهم فى الانتخابات التشريعية المزمع عقدها فى العام المقبل، كما زادت الحملات الإعلامية على المستوى الوطنى من أجل تشجيع الشباب على الحصول على بطاقات انتخابية، للتأكيد على أهمية مشاركتهم واختيارهم فى تقرير تشكيل البرلمان الجديد.
وأشار المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، إلى أن مصر سارعت بالتصديق على اتفاقات الأمم المتحدة الخاصة بحقوق المرأة والطفل، كما يشارك خبراؤها بنشاط فى أجهزة الهيئات الدولية المعنية بتفعيل عمل تلك الاتفاقات، والتى أصبحت جزءا من تشريعاتنا الوطنية ومعترفا بها بالكامل من قبل دستورنا الجديد.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss