صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

«ليلة الجمعة» تنفرد بهذا الحوار مع التيار الثالث

5 يوليو 2012

كاريكاتير و رسوم : محمد انور

كتب : محمد بغدادي




 

 

في ليلة رائعة الجمال.. التقت «ليلة الجمعة» بالتيار الثالث.. أثناء اجتماع موسع عقده «التيار» من أجل الحفاظ علي هوية الدولة المصرية المدنية.. حيث إن «التيار الثالث» معترض علي «الدولة العسكرية» التي كان يقودها «المشير».. ومعترض أيضا علي «الدولة الدينية» التي مازال يقودها «المرشد» العام بنجاح تام علي مدي أربعة وثمانين عاما بالتمام والكمال.. ومن المعروف أن التيار الثالث يضم كل الائتلافات الثورية.. والأحزاب اليسارية والناصرية.. والاشتراكية.. والثورية.. والوفدية والليبرالية.. والعلمانية.. وما يستجد من تيارات تأتي رياحها من جميع الجهات.. وفقا لنوع العملة واتجاه الريح.

س: سيدي التيار الثالث.. لماذا اخترت هذا الاسم بالتحديد؟

ج: لأن الدولة المصرية كان لديها شباك بحري فتحه العسكري.. وشباك قبلي فتحه الإخوان المسلمون.. وكلا الشباكين يأتي بتيارات هوائية ليست علي هوانا.. فقررنا أن نفتح نافذة ثالثة ليدخل منها هواء نقي جديد ومريح يجلي الصدر.. ويروق الدماغ وأطلقنا عليه «التيار الثالث».

س: أرجو أن تكون الاجابات قصيرة ومختصرة بعد ذلك.

ج: من عنيا الاتنين.

س: لماذا قررت فجأة أن تجتمع وتكون ما يسمي بالتيار الثالث الآن؟!

ج: لأننا كنا نعتقد أن القوي الثورية تيار واحد.. ولكن الإخوان ادونا بمبة وأكلوا التورتة لوحدهم.. واحنا طلعنا من المولد بلا حمص.

س: ما احنا قلنا لكم من الأول اتحدوا.. وحطوا ايديكم في إيدين بعض.. لأن الإخوان ضحكوا علي العسكر وأكلوهم البلوظة.. وعملولهم الإعلان الدستوري المشئوم.. بتاع يوم 19 مارس.. وانتم عارفين.

ج: احنا كنا فاكرين أن الثورة مافيهاش خيانة وحركات نص كم.. لكن طلع ان فيها.

س: ومين اللي قال لكم إن الإخوان شاركوا في الثورة.. هم والسلفيين.. إذا كان الإخوان رفضوا من الأول المشاركة مانزلوش الميدان إلا بعد سقوط الشرطة.. والسلفيين قالوا: الخروج عن طاعة ولي الأمر كفر.. كنتم محتاجين إيه تاني علشان تصدقوا كلامنا؟

ج: احنا قلنا كلنا مصريين ومصر لكل المصريين.

س: وبعدين إيه اللي حصل؟!

ج: اللي حصل إن الإخوان والسلفيين كوشوا علي كل حاجة من أول الثورة والميدان.. لغاية الرئاسة والتأسيسية والبرلمان.

س: يعني عايز تقوللي انكم فجأة قمتوا من النوم لقيتوا البلد كلها في إيد الإسلاميين.

ج: بالظبط.. العسكر باعوا البلد للإخوان والإخوان مصدقوا حطوا إيديهم علي البلد بوضع اليد.. والليلة خلصت.. واحنا ضعنا ما بين الاتنين.

س: ولماذا لم تتحدوا من أول يوم في الثورة بدل ما تبكوا الآن علي اللبن المسكوب.

ج: نعمل إيه.. قلة وقت؟!

س: وانتو كنتوا مشغولين بإيه.. وفيه إيه أهم من مستقبل البلد تنشغلوا بيه؟!

ج: الحقيقة ما انتاش غريب.. ما هو برضو أنت واحد مننا.

س: قول وخلصني بلاش محلسة فاضية.. كنتم مشغولين في إيه؟

ج: لا.. ولا حاجة.. يعني كنا بنقلب عيشنا برضو ما هو الرزق يحب الخفية شوية برامج «توك شو».. علي شوية ندوات.. علي شوية سفريات.. علي مؤتمرات علي حوارات صحفية.. ولقاءات تليفزيونية وبيني وبينك الشهرة حلوة والفلوس بتاعة السياسة أحلي.

س: المهم وبعدين انت ح تحكي لي قصة حياتك.

ج: يا عم صبرك علي شوية.. مش بقولك اللي حصل بالصراحة..

س: أيوه أنا ما بحبش إلا الصراحة.

ج: الصراحة.. احنا فجأة لقينا كل حاجة راحت مننا الرئاسة.. والتأسيسية.. والبرلمان والشوري.. حتي الميدان.. ميدان التحرير دلوقتي احتلوه البياعين وبتوع الشاي.. والبلطجية وبتوع الترامادول.

س: وناويين علي إيه بقي بعد ما ضيعتوا نفسكم في الخلافات والشهرة.. وحب الظهور.

ج: ابداً احنا دلوقتي بنأسس حزب جديد ح نسميه «التيار الثالث».

س: تاني ح تأسسوا حزب.. وهو انتم ناقصين أحزاب.. ما شبعتوش فرقة وخلافات؟!

ج: لأ.. ما هو ده حزب للجميع كلنا ح ندخل فيه ومش ح نخرج إلا متفقين مع بعض.

س: يارب تدخلوا جماعات وتخرجوا إيد واحدة مش تدخلوا جماعات وتطلعوا سلفيين.. ياللا مع السلامة.

 

 

 

 العهر في الأسواق نديم التجارة

 

 

 

■ قال الشاعر الصديق محمد سيف في مقطع افتتاحي من قصيدته الرائعة «أنشدة مصر السبعة»:

العهر في الأسواق.. نديم التجارة

تبيع بكام يا حبي

عندي حرير مغربي

وخرز من السودان

والطيلسان عجبي

أشكال علي ألوان

أديك ولا أبـخـــل

وابيعلي فيك.. النفس والإنسان

■ وقال الأديب العالمي الصديق علاء الأسواني علي قناة المحور تعليقًا علي اغتيال شهيد السويس «أحمد حسين عيد» في حواره مع الزميل عمرو الليثي:

- إن هذا البيان الذي صدر عن جماعة «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» إنه مكتوب بمعرفة ضباط «أمن الدولة» لأن الإسلاميين لا يخطئون في الإملاء.. وأن هذه الجريمة من صنع «أمن الدولة» لإشاعة الرعب من حكم الإسلاميين.

- وأقول للأديب العالمي: إن الشقيقين اللذين قتلهما الإسلاميون في أبو كبير لأنهما عضوان  في فرقة للموسيقي الشعبية وإحياء الأفراح..

أمرهما  القتلة قبل أن يرموهما بوابل من الرصاص من بنادقهم الآلية: «احضنوا بعض أولًا»..

فحضنوا بعض.. ثم اطلقوا عليهما الرصاص.

وسقطا محتضنين بعضهما.. أرجو أن يجيب الأديب العالمي علي هذا السؤال:

- هل هذا الأسلوب الجديد في الاغتيال من ابتكار رجال أمن الدولة.. أم من ابتكار الإسلاميين؟!

«مجرد سؤال بريء»

- وأقول أيضًا للأديب العالمي:

- وهل قتل المفكر فرج فودة.. بتوصية أيضًا من أمن الدولة؟!

- وهل كانت محاولة اغتيال نجيب محفوظ من بنات أفكار أمن الدولة؟!

- وهل كان اغتيال السياح اليابانيين في معبد حتشبسوت من مؤامرات أمن الدولة؟

- وهل كانت الفتوي بسرقة محلات الذهب المملوكة لأقباط مصر في الثمانينيات والتسعينيات.. صادرة من دار المجلس الأعلي للشرطة للإفتاء؟!

-  وهل كانت حوادث إلقاء (مية النار) علي سيقان الفتيات اللائي لا يرتدين الحجاب في الشوارع في التسعينيات بتكليف من رجال الشرطة؟!

- وهل كانت النساء المنتقبات اللائي يملأن شوارع مدينة السويس الآن يستوقفن البنات غير المحجبات.. ويأمرنهن بارتداء الحجاب وإلا.. ؟! هل هن ضباط مباحث متنكرين في زي نساء منتقبات؟!

- لقد حققت بنفسي في أحداث المنيا عام 1989... وشاهدت المحاكم الشرعية في الشوارع.. وحاورت أمراء الجماعات الإسلامية في الأحياء والقري والشوارع في المنيا.. وأبو قرقاص.. ودير مواس ومطاي.. إنها مراكز ومدن في محافظة المنيا.. أرجو أن تعود بذاكرتك للوراء.. وفتش عن الجرائم المماثلة.

- وأخيرًا لقد جعلتنا يا صديقي العزيز في موضع الدفاع عن جهاز الشرطة الذي لطالما ناصبنا وناصبناه العداء عبر ستة عقود من عمرنا.. لما لا قيناه علي يديه من ظلم.. ولكن من العار علينا الآن أن ننسب هذه الجرائم في حقوق الإنسان والمواطنة إلي أمن الدولة أيضًا.

- وأخيرًا أود أن أذكر الصديق علاء:

- أن الشيخ ياسر برهامي. عضو اللجنة التأسيسية للدستور كشف في حواره مع الزميل «محمود مسلم» في برنامج «مصر تقرر» علي فضائية ( الحياة - 2) أننا نجحنا في حذف كلمة (مبادئ) من المادة الثانية.. وأصبح نصها:

«الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع» وأننا لن نقبل نائبًا قبطيًا أو نائبة سيدة للرئيس.. وأن الرئيس مرسي لا يملك أن يجعل مصر دولة مدنية لأنه ليس عضوًا في لجنة الدستور.. وأنه من الصعب أن يصبح جهاز الشرطة (هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)..  لأن السلفيين يا عزيزي علاء هم من سيقومون بإنشاء هذه الهيئة الموجودة بالفعل وإلا من بالله عليك الذي يقوم بهدم أضرحة أولياء الله الصالحين في جميع أنحاء الجمهورية ضمن حملة منظمة وممنهجة وممولة(!!)

■ رغم أنه ما زال:

«العهر في الأسواق.. نديم التجارة»

- فإن شهود عيان سجلوا للداعية الإسلامي المرموق الدكتور صفوت حجازي.. نقطات مختلفة وهو يقبل الأيادي.. فمن تقبيل يد المرشد العام.. إلي تقبيل يد الدكتور مرسي رئيس الجمهورية.. إلي تقبيل يد القذافي..

المهم أن هناك مخرجًا عالميًا يقوم الآن بعمل كليب سيطلق عليه اسم (تقبيل الأيادي خير من أكل الزبادي).. وسيلعب فيه دور البطولة.. الداعية المتخصص في بوس الأيادي.

 فيلم الموسم خلي بالك من قسيمة جوازك

 

المشهد الأول والأخير (ليل/داخلي)

 حجرة نوم عبده وتهاني.. وهما في ساعة صفا بجوار بعضهما البعض في فراش واحد.. وفي جو رومانسي بعد أن تناول عبده حبتين «فياجرا» بعد أن أعلنت وزارة الصحة عن تخفيض سعر القرص ليصبح ثمنه عشرة جنيهات فقط.. لذلك فإن عبده قبض علاوة الدكتور مرسي الـ15٪ واشتري بيها كلها فياجرا.. ليكون هو اللاعب الرئيسي في ليلة الجمعة.

تهاني: اخدت الحباية الزرقة يا عبده؟

عبده: وحياتك أخدت حبتين مخصوص علشانك.

تهاني: يا راجل يا مجنون حبتين كتير لا تفيص مني في نص السكة.

عبده: ما تخفيش انت معاكي سبع ابن سبع.

تهاني: لما نشوف.. وريني شطارتك يا أبوالسباع.

عبده: بس ولعي النور.. وصبي البيبسي في الكاسات.. ووريني نفسك بقي.

(عبده يبدأ في الاقتراب من تهاني وقبل أن يقبلها.. يظهر فجأة اثنان يلبسان جلابيب بيضاء.. وبيدهما سيوف وخناجر وخرزانة).

الرجل (1): انتم بتعملوا إيه مع بعض؟

عبده: بسم الله الرحمن الرحيم.. انتم مين ودخلتوا هنا ازاي.

الرجل (2): جاوب علي قد السؤال انتم بتعلموا إيه؟

تهاني: والله يا سعادة البيه عمره ما عرف يعمل حاجة.. دي أول مرة.

الرجل (1): يعني بتعترفي أنه دي أول مرة.. إيه؟!

عبده: هو فيه إيه يا عم.

الرجل (ح): فيه إيه.. نهار أبوك منيل قاعد مع واحدة في خلوة غير شرعية وبدون محرم.. وفي وضع مخل.. وهي غير محتشمة ومتبرجة.

الرجل (1): يا مولانا متبرجة إيه.. دي عريانة.. دي من غير هدوم.

عبده: وانت عايزها تلبس هدوم ليه.. النهارده ليلة الجمعة.. يعني ليلة مفترجة عند كل المسلمين.. وبكرة اجازة.. انتم مين بالظبط؟!

الرجل (ح): وانت نايم معاها في سرير واحد أيها الفاسق.. وعاري أيضًا!

تهاني: يا عم الشيخ الدنيا حر.. هو فيه إيه.

الرجل (1): احنا ح نطبق عليكم الحد.. انت زانية وهو زاني.. ولازم نطبق عليكم الحد.

عبده: يا عم دي مراتي علي سنة الله ورسوله.

تهاني: آه والله ده جوزي ومن عشرين سنة متجوزين.. وأول يوم يجيب الزفت الهباب ده الحباية الزرقة.. كان يوم أسود ومهبب واحنا كل يوم بنام من المغرب.

الرجل (2): يعني دي مراتك يا راجل انت؟

عبده: آه والله مراتي علي سنة الله ورسوله.

الرجل (1): وفين القسيمة.

عبده: قسيمة قسيمة ايه بس في نصاص الليالي.

الراجل (2): قسيمة جوازكم إيه اللي يثبت أنكم متجوزين؟

عبده: القسيمة فين يا تهاني؟

تهاني: هو أنا فاكرة اتعشيت إيه لما تسألني علي القسيمة؟ ده موضوع بقاله عشرين سنة.

الرجل (1): ما هو لو مظهرتش القسيمة تبقوا ارتكبتوا جريمة الزني.

تهاني: يا مصيبتك يا تهاني.. يا فضيحتك وسط الجيران يا تهاني.. جريمة زني.. ويحطونا في البوكس.. والمساجين يغنوا لي (يا حلوة يا بلحة يا مقمعة.. شرفتي اخواتك الأربعة).

عبده: بوكس إيه.. وبلحة مقمعة إيه ياولية يا مجنونة انت.. هو انت مش مراتي.

تهاني: مش فاكرة ياخويا.. مش فاكرة إن كنت مراتك ولا لأ؟!

الرجل (2): يعني انت مش مراته؟!

عبده: يا مولانا دي من الخضة.. دي بتخرف من الخوف والرعب اللي انتم عملتوه فينا.

الرجل (1):  مراته ولامش مراته يا حرمة؟

تهاني: أنا مراتك يا عبده مش كده.

عبده: يا وليه اعقلي ما توديناش في داهية.. هو انتم مين بالظبط.

الراجل (1): احنا جماعة (الفضيلة والاستقامة).

تهاني: داحنا يا سعادة البيه في منتهي الاستقامة.

عبده: وحضرتك شايف بعينك دي تهاني لوحدها تعلم الواحد العفة والفضيلة.

الراجل (2): اخرس انت وهي.. أنا مش عايز غير إثبات انكم متجوزين.

عبده: إثبات إزاي.. انتم مش دخلتوا البيت.. والبيت ده بيتي ودي أوضة نومي.. ودي مراتي.. وعيالي في الأوضة اللي جنبي تلت ولاد وبنت.. اثبت لك ازاي أكتر من كده.

الرجل (1): يعني انتم متجوزين ومخلفين.

عبده: كنت زمان باخلف عيال.. دلوقتي أنا قطعت الخلف.. ولو عايزيني اطلق تهاني دلوقتي أطلقها لكم بس حلوا عني.

تهاني: طلقة في دماغك يا راجل يا ندل عايز تطلقني.. وفين؟! واحنا في السرير بتاع الزوجية.

الرجل (2): حتي لو طلقتها.. ومجبتش القسيمة دلوقتي تبقي جريمة زني.. وسيقام عليكم الحد.

تهاني: يا عم حد إيه وسبت إيه.. انتم كده دخلتوا البيت من غير متستأذنوا وده مخالف لتعاليم الإسلام.. وضد القانون وممكن نبلغ عنكم البوليس ونقول انتم حرامية.

الرجل (1) مش ح تلحقي تبلغي (يخرج السيوف والخناجر) يا حلوة.

عبده: هو فيه إيه.. انتم واخدين الحكاية حد.. ومن غير محاكمة.. ولا إدانة ولا قرار اتهام ولا نيابة.. ولا بوليس.. هو احنا فين هنا في غابة؟!

الرجل (2): أتأدب يا فاسق.. احنا قتلنا قبل منك الشاب بتاع السويس.. وقبل كده قتلنا فرج فودة.. وكنا ح نقتل نجيب محفوظ وقتلنا كل السياح الفاسقين الأجانب اللي ماعندهمش دين ولا أخلاق.. عرفت احنا مين يا فاسق؟!

تهاني: آه عرفتكم.. يبقي احنا في الدولة (المدنية) بس بتاعة (الفضيلة والاستقامة) خلاص.. موتنا وخلصنا وبلاش تعذيب.. أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.

الرجل (1): إيه ده.. هو انتم مسلمين؟!

تهاني: أمال احنا من قبائل المايا البوذية.. آه مسلمين وموحدين بالله.

الرجل (ح): يا عم خلص عليهم.. مسلمين وبتخالفوا شرع الله.. وترتكبوا المعاصي والفسوق.. الله أكبر.. الله أكبر.. (يضربوهما بالخناجر والسيوف.. وتهاني وعبده يجرون من أمامهم وهم يصرخون).

تهاني وعبده: الحقونا.. الحقونا.

(النهاية)







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss