صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

تحقيقات

أستجواب خطيبة شهيد التطرف .. ووالده يرفض العزاء .. و»قصاص الأصدقاء» يطارد القتلة

5 يوليو 2012

كتب : سيد محمد

كتب : نشوى أحمد




تفاعلت قضية مقتل الشاب أحمد طالب الهندسة على يد عدد من المتطرفين الإسلاميين بالسويس خلال الساعات الماضية.
 

قضائياً .. أدلت «أ. س»   خطيبة طالب الهندسة القتيل وهى الشاهدة الوحيدة على الحادث، بأقوالها لمدة 5 ساعات أمام فريق البحث المكلف بكشف تفاصيل الحادث والقبض على الجناة.

 

وأكدت أنها كانت تجلس مع خطيبها بين الساعة السابعة والنصف والثامنة والنصف مساء الاثنين 25 يونيه الماضى بالحديقة المقابلة «لسينما رينيسانس» بمنطقة بور توفيق فنزل 3 شباب ملتحين من على موتوسيكل بينهم 2 يرتدون جلابيب بيضاء وسراويل بيضاء طويلة، والسائق يرتدى بنطلونا وقميصا أبيض فقال أحدهم: «انت يا بنت أنت إيه اللى مخليكى فى المكان المظلم ده امشى يابت انتى من فين واسمك إيه ورد الآخر ... متبرجة اعوذ بالله « واكمل بكلمات لم تفهمها بالعربية الفصحى ثم تابعوا سبها وقذفها بالقول الخارج. وقالت : ثم وجه احدهم كلامه إلى خطيبى أحمد قائلا: « مين دى وتقربلك إيه فقال انتو مالكم دى خطيبتى وبنت خالى فرد السائق وإيه الدليل.

 

فأشار أحمد إلى الدبلة فسبوه وقالوا له: إذن هى أجنبية عنك « فنهرهم وقام بدفع احدهم حتى يتمكن من مغادرة المكان الا ان احدهم اخرج « خرزانة « وبدء بضربهما واشتبك معهم أحمد فأخرج الآخر سلاحا حادا وطعن احمد اسفل منطقة البطن ولاذوا بالفرار على «الموتوسيكل».

 

 وأوضحت الفتاة أنها استغاثت بالمارة فهرول رجل كبير فى السن ومنتقبة فظلت تصرخ وتبكى مطالبة بالمساعدة فقام بعض الأشخاص الذين أتوا على صراخ الشاهدة بالاتصال بالإسعاف، وتم نقل أحمد لمستشفى التأمين الصحى بحوض الدرس وعقب ذلك تم نقله إلى مستشفى الجامعة بالإسماعيلية للعلاج لسوء حالته.

 

وفى سياق متصل قال اللواء عادل رفعت، مدير أمن السويس إن اجهزة الامن فتحت تحقيقا موسعا مع خطيبة القتيل وذلك عقب هدوئها والسيطرة على أعصابها لأنها كانت فى حالة بكاء شديد متأثرة بالواقعة.

 

وعقد مدير الأمن اجتماعا مغلقا مع رؤساء المباحث بأقسام الشرطة ومديرى المباحث الجنائية بمقر مديرية الأمن، من أجل سرعة ضبط الجناة فى القضية التى تشغل الرأى العام.

 

ومن المقرر أن يعقد اللواء عادل رفعت مدير الامن لقاء إعلاميا عقب القبض على الجناة لكشف جميع ملابسات   الحادث ودوافع القتلة.

 

فى السياق نفسه أبلغ أحد شهود العيان صباح أمس عائلة الشهيد أن ملتحيا يدعى إسلام من جماعة التكفيرة والهجرة فى مسجد «نبى الله ابراهيم» كان بصحبة الجناة واختفى عقب الحادث وهو دائم الاعتكاف بالمسجد.

 

من جهته رفض حسين عيد والد الشهيد تقبل العزاء فى نجله لحين الأخذ بالثأر من قتلة نجله، وقال حسين عيد والد القتيل، إن كل ما أدلى به من معلومات عن الحادث للنيابة العامة مطابق لما قامت بالإدلاء به خطيبة نجله لأنها كانت الشاهدة الوحيدة فى الحادث، وأنه سيبدأ فى البحث هو ايضا لأن هناك من أبلغه بتفاصيل أخرى، لافتا إلى أنه يريد القصاص لنجله مهما تكن التضحيات لذلك يبحث عن تفاصيل ومعلومات بأي وسيلة.  

 

 وأشار والد الضحية إلى أنه أدلى بأقواله كاملة أمام النيابة العامة بمجمع محاكم الإسماعيلية وليس السويس بينما ادلت خطيبته بشهادتها فى قسم شرطة السويس ووصلت الى هناك فى حراسة أمنية مشددة وفى حالة انهيار وبكاء متأثرة بالحادث وذلك فى حضور عدد كبير من قيادات الشرطة آملين فى الحصول على معلومة تدل على الجناة فى القضية التى شغلت الرأى العام، وتم عرض ما يقرب من 50 صورة لأشخاص ملتحين مشتبه فيهم أن يكونوا وراء تلك الواقعة، فلم تتعرف الشاهدة على اى منهم وهو ما زاد القضية غموضا بحد قول ضابط التحقيقات.

 

وقال حسين لـ«روزاليوسف»: عندما يقتص للشهيد أحمد فلذة كبدى وأغلى أبنائى سأتقبل العزاء فى «صوان ضخم» بشارع الباسل بحى الأربعين. 

 

 من جهة ثانية قال محمود صلاح أحد زملاء الشهيد انهم سيبدأون فى البحث عن القتلة فى شوارع السويس للقصاص بأيديهم، فيما أطلق عليه « قصاص الأصدقاء»، وذلك فى ظل غياب الشرطة الملحوظ وعدم قدرتها على الكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

 

وأشار إلى أن احمد من الشباب الملتزم وكان منشغلا بدراسته وكنا جميعا نستعد لعرسه خلال الأيام المقبلة إلا أن طعنة الغدر منعتنا من ذلك وفقدنا احمد.

 

 من ناحيته نفى محمد عبدالمنعم هاشم محافظ السويس ما نشرته احدى الجرائد وموقعها الإلكترونى فى عدد 4 يوليو على لسانه حول حادث مقتل أحمد حسين عيد طالب الهندسة بأنه «حادث جنائى «، مؤكدا أنه لم يصرح لأى مصدر إعلامى بمعلومات عن الحادث مشيرا إلى أن أجهزة مديرية أمن السويس مازالت تقوم بمهامها فى البحث والتحرى وأن النيابة العامة تباشر التحقيق فى الموضوع وهى الجهة الوحيدة التى تملك حق التصرف واتخاذ القرار. وناشد محافظ السويس وسائل الإعلام بتحرى الدقة فى مثل هذه القضايا احتراما للرأى العام والتزاما بالحقيقة.

 

كما أعلن حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين ان من قام بالحادث لايمت للجماعة او الحزب بأى صلة.

 

أما هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فأعلنت مسئوليتها عن حادث مقتل شاب السويس من خلال بيان قامت بنشره على موقع التواصل الاجتماعى « فيس بوك « وبيانات تم إلقاؤها فى شوارع السويس وتحذر المواطنين وتأمرهم بالمثول لتعليمات الحركة واتباع شرع الله.

والد الشهيد يبكى أثناء الجنازة

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!
إحنا الأغلى
كاريكاتير
الأبطال السبعة
واحة الإبداع.. الرقصة الأخيرة

Facebook twitter rss