صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

عايدة رياض: كبر سنى وراء ابتعادى عن الإستعراض ومستوى متسابقات «الراقصة» منحدر

9 نوفمبر 2014



حوار - مريم الشريف

■ فى البداية ما حقيقة مشاركتك فى لجنة تحكيم برنامج راقص؟


ــ غير مظبوطة، حيث إنه لم يعرض على المشاركة فى أى برنامج راقص، وفى نفس الوقت ليس لدى أى مانع من أن أكون ضمن لجنة تحكيم مثل هذه البرامج، خاصة لارتباط الرقص بدراستى حيث قمت بدراسته لمدة أربع سنوات على أيدى روسيين عن طريق الفرقة القومية منذ كان عمرى 12 عامًا، بالإضافة إلى انضمامى لفرقة محمود رضا وفريدة فهمى.


■ وهل أعجبك برنامج «الراقصة» المعروض على قناة القاهرة والناس؟


ــ لم أشاهد سوى أول حلقة منه، وغضبت كثيرًا لدى مشاهدتى لها لأن مستوى المتسابقات كان منحدراً للغاية، واستغربت كثيرًا لمشاركة راقصة أمريكية ممتلئة للغاية فى هذا البرنامج، خاصة أن أول مواصفات الراقصة هو رشاقتها، بالإضافة إلى أننا فى مصر  والعالم العربى لدينا راقصات يمتلكون مهارة كبيرة للغاية، بعكس الراقصات الأجانب.


■ كيف رأيت الهجوم الذى نال البرنامج واتهامه بالتحريض على الرذيلة؟


ــ لا أعلم سبب هذا الهجوم خاصة أن الرقص فن راق ومحترم، ويأتى عن طريق علم ودراسة، وليس أى شخص يمكنه الرقص، ولكن مشكلتنا فى العالم العربى أننا أحيانًا نقول إنه عيب وأحيانًا حرام وهذا غير صحيح، والعالم وصل إلى القمر وفى بلدنا مازلنا نتحدث عن بدلة الرقص.


■ وما رأيك فى الراقصة «صافيناز»؟


ــ صافيناز فتاة جميلة و«بنبونة» وأشاهدها كالسندريللا، وأرى أنها مذاكرة كم خطوة رقص، نجحت بهم لكنها ليست راقصة شرقية مثل الراقصات المصرية من الراقصة فيفى عبده وسهير زكي، زينات علوى، وسامية جمال.


■ لم ابتعدت عن الرقص رغم عشقك له؟


ــ لم أبتعد عن الرقص تمامًا، خاص أننى أرقص فى المسرحيات التى أقدمها أحيانًا، ولكننى لابد أن أراعى كبر سنى.


■ هل فكرت فى إنشاء مدرسة لتعليم رقص؟


ــ فكرت كثيرًا بمشاركة زملائى من فرقة رضا ولكن التمثيل شغلنى كثيرًا عن هذا الموضوع خاصة لأنه يأخذ كل وقتى لذلك لم تصل فكرتى إلى حيز التنفيذ.


■ ما الذى جذبك للمشاركة فى مسلسل «دهشة»؟


ــ جميع عناصر العمل حمستنى على المشاركة به، بداية من القصة وهى للكاتب العالمى شكسبير، التى شعرت باندماج كبير معها بمجرد قراءتها، والسيناريو كان مكتوباً بطريقة أكثر من رائعة، بالإضافة إلى وجود فريق عمل قوى على رأسه الفنان يحيى الفخرانى، الذى سعدت  كثيرًا بالعمل معه لأنه إنسان أكثر من رائع على المستوى الفنى والإنسانى، ويكفينى لو عمل مشهد واحد معه.


■ كيف كان رد فعلك عقب غياب تعاونك مع الفخرانى منذ «سكة الهلالى»؟


ــ شعرت بسعادة غامرة لدى أول يوم تصوير فى «دهشة»، خاصة أننا لم نتعاون فنيًا منذ «سكة الهلالى»، مع العلم أن «دهشة» يعد التعاون الثالث بيننا لتقديمى فيلم «عنبر الموت» معه منذ 12 عامًا تقريبًا.


■ ألم ترى أن «دهشة» تعرض لظلم كبير فى نسبة مشاهدته خلال رمضان؟


ــ إطلاقًا خاصة أن نسبة المشاهدة التى حققها لدى عرضه على قناة mbc مصر بالنسبة لتواجده فى شهر رمضان تعتبر نسبة كبيرة، حيث إن جمهور رمضان يعشق التنقل من مسلسل لآخر دون التركيز فى واحد منها، وفى النهاية يشاهد هذه الأعمال تفصيليًا عقب انتهاء رمضان، الذى ينشغلون خلاله بالطقوس الدينية وغيرها من الأشياء التى لا تجعلهم يتمكنون من الاستقرار أمام عمل درامى معين، كما أن هذا العمل له قيمة كبيرة لما يتضمنه من وثائق تاريخية، فضلاً عن أن المخرج شادى الفخرانى أتقن فى هذا العمل، وأعتقد أن المخرج هو المسئول عن إدارة العمل ونجاحه من عدمه.


■ وكيف رأيت صعود المخرجين الشباب خلال رمضان الماضى؟


ــ فوجئت كثيرًا من تمييز المخرجين الشباب فى الأعمال الدرامية خلال رمضان، وإبداعهم حيث قدموا مسلسلات برؤية سينمائية، وأرى أن شادى الفخرانى ورامى إمام وغيرهما هم مستقبل مصر المقبل.


■ ماذا عن مشاركتك فى مسلسل «المرافعة»؟


ــ موافقتى على هذا العمل كانت لشعورى بمدى اختلاف دورى عن جميع الأدوار التى قدمتها من قبل، حيث إن هذه الشخصية كانت كوميدية إلى حد كبير، وهذا العمل جعلنى اكتشف نفسى بأننى كوميدية هائلة، وحينما شاهدت نفسى خلال رمضان اندهشت كثيرًا، بغض النظر عن أن حجم الدور الذى كان صغيراً وهذا آخر شىء التفت إليه.


■ لماذا لم تردٍ على الهجوم على العمل بأنه مقتبس من قضية سوزان تميم؟


ــ اكتفيت برد منتجة تامر عبدالمنعم والذى اتفق معه كثيرًا فى الرأى بأن العمل أخذ خط سير قضية سوزان تميم فقط، مع تغيير جميع الأحداث بعدها.


■ كيف رأيتى انخفاض نسبة نجاح «شارع عبدالعزيز 2»؟


- السبب فى فشل الجزء الثانى من العمل هو السيناريو الذى تم كتابته بطريقة متسرعة كثيرًا، ولم يكن بجودة الجزء الأول حيث كان هناك تشتت فى أحداثه.


■ هل ندمت على المشاركة فى الجزء الثانى منه؟


ــ لم أندم على مشاركتى فيه لأنه كان لابد من ذلك لارتباطى بأحداث الجزء الأول.


■ وما مصير مسلسل «ستائر الخوف»؟


ــ مازلت لا أعلم أى شىء عن هذا العمل الذى تم تأجيل تصويره أكثر من مرة، ولا أعلم إذا كانت هناك نية جادة فى استكماله من عدمه.


■ وهل قمت بتصوير مشاهد منه؟


ــ إطلاقًا، حيث إنه عرض على المشاركة فيه منذ عامين، وعلمت بوجود فريق عمل قوى معى من الفنان عزت العلايلى والفنان السورى فراس إبراهيم، أمل رزق، أعقبها صمت تام على مستقبل هذا العمل.


■ ما أهم الأعمال الدرامية التى حرصت على مشاهدتها خلال رمضان؟


ــ بالتأكيد مسلسل «ابن حلال» الذى أبدع خلاله الفنان محمد رمضان، ومسلسل «سجن النسا» للمخرج كاملة أبوذكرى والفنانة نيللى كريم، و«عد تنازلى» للفنان عمرو يوسف والفنانة كندة علوش والذى شاهدته أكثر من رائع، و«الصياد» للفنان يوسف الشريف.


■ ما أهم أعمالك الفنية المقبلة؟


ــ انتهت من تصوير فيلمك «حكاية قبلة» للمؤلف والمخرج أحمد عامر، وأشارك فى بطولته مع عدد كبير من الفنانين منهم الفنانة ياسمين رئيس، وهو عمل يدور فى إطار اجتماعى رومانسى ولايت كوميدى.


■ متى من المقرر عرضه خلال السينما؟


ــ لا أعلم وهذا شىء مسئول عنه منتج العمل.


■ وما رأيك فى مشروع محور قناة السويس؟


ــ سعيدة جدًا به لأنه مشروع قومى عظيم، ويارب يكمل على خير وبأسرع وقت ممكن لأنه هيكون فتحة خير على مصر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss