صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

«مؤشر الديمقراطية»: أكتوبر يشهد 94 احتجاجا عماليا والقاهرة عادت قبلة للعمال المحتجين

5 نوفمبر 2014

كتب : ابراهيم جاب الله




رصد تقرير صادر أمس بشأن الحراك العمالي، الصادر عن مؤسسة مؤشر الديمقراطية الحراك العمالى خلال الفترة من1 -31 أكتوبر 2014، والذى شهد 94 احتجاجًا عماليًا بمتوسط 3 احتجاجات عمالية يوميًا.
كما رصد المؤشر العديد من القضايا التى تعكس المشكلات التى يواجهها العامل المصري، ومن بينها تنفيذ 23 فصيلا عماليا الاحتجاجات خلال أكتوبر، مثل عمال المصانع والشركات الذين نفذوا 22 احتجاجا بنسبة 24.5% من الاحتجاجات العمالية.
فى حين كان مدرسو وإداريو التعليم، ثانى أكثر الفئات المحتجة بعدما قاموا بـ 20 احتجاجًا بنسبة 21.3%، فيما قام العاملون بالقطاع الطبى الحكومى بـ 12 احتجاجًا بنسبة 12.8% متصدرين ثالث الفئات العمالية المحتجة، تلاهم أعضاء هيئة تدريس الجامعات الذين نفذوا 7 احتجاجات، والعاملون بالقطاع الشرطى بعدما نفذوا 4 احتجاجات، ثم المزارعون والعاملون بوزارة الزراعة الذين نفذ كل منهم 4 احتجاجات.
وطغت المطالب الوظيفية على المطالب المدنية والسياسية فى الخريطة العمالية خلال هذا الشهر، حيث مثلت الأولى 91.5% من جملة المطالب الاحتجاجية للعمال خلال أكتوبر، تصدرتها المطالب الخاصة بمستحقات مالية من رواتب وحوافز بعدما شهد هذا المطلب خروج 26 احتجاجًا عماليًا بنسبة 28.7% من إجمالى المطالب الاحتجاجية للعمال، وكانت أبرز الفئات التى احتجت لهذا السبب هم عمال المصانع والشركات، وفئتا الأطباء والمدرسين وإداريى التعليم، حيث ما تزال مشكلاتهم الخاصة بالمستحقات المالية تمثل إخفاقًا واضحًا لكل الحكومات المتعاقبة منذ عصر مبارك.
وأوضح التقرير أن التسريح والفصل التعسفى كان أخطر المشكلات التى واجهتها القوى العاملة فى مصر وأهم مطالبها الاحتجاجية فى 14 احتجاجًا، حيث رصد المؤشر تسريح وفصل أكثر من 1930 عاملا خلال شهر أكتوبر فقط لأسباب تتعلق أهمها بتصفية الشركات وبيعها أو تغيير نشاطها، لكن الأخطر هو تجاهل وزارة القوى العاملة لهذا الانتهاك المتكرر لحقوق العمال والغياب الواضح لأى سياسات أو تشريعات قادرة على حماية حقوق العامل المصرى من قبل الدولة.
واستكمالًا لحلقة المطالب الخاصة بالأوضاع الوظيفية خرج العمال خلال أكتوبر فى 8 احتجاجات ضد النقل التعسفى، فى حين خرجت 7 احتجاجات للمطالبة بالتثبيت ومعبرة عن استمرار مسلسل العمالة المؤقتة داخل كل القطاعات الحكومية والخاصة وقطاع الأعمال العام.
وانتهج العمال 14 مسارا احتجاجيا اتسمت بالسلمية فى 93.6% من الاحتجاجات، وتصدرت الوقفات الاحتجاجية وسائل الاحتجاج العمالى بعدما انتهجها العمال فى 22 احتجاجا بنسبة 23.4% ، بينما كان الإضراب عن العمل ثانى أكبر الوسائل الاحتجاجية بعدما شهد أكتوبر 20 اضرابا، وكان التظاهر ثالث أدوات الاحتجاج العمالى بعدما نفذوا 14 تظاهرة، فى حين شهد أكتوبر 9 اعتصامات و9 إضرابات عن الطعام.. وكانت محافظتا القاهرة والجيزة لا تزالان قبلة العمال المحتجين ومؤشرًا واضحًا على عودة التجاهل الإعلامى والحكومى لمطالب العمال عند احتجاجهم فى مقار أعمالهم ودليلًا حيًا على مركزية القرار المتعلق بحقوق العمال، حيث شهدت المحافظتان 32% من الاحتجاجات العمالية الوافدة معظمها من محافظات أخرى بغرض عرض مطالبها، حيث شهدت القاهرة 18 احتجاجًا عماليًا بينما شهدت الجيزة 12 احتجاجًا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
هؤلاء خذلوا «المو»
15 رسالة من الرئيس للعالم
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين

Facebook twitter rss