صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

5 قرى بـ«بنى سويف» خالية من مياه الشرب

17 اكتوبر 2014

بنى سويف : مصطفى عرفة




تعانى قرى بلفيا والدوالطة وباها وأبشنا وحاجر بنى سليمان والمعروف ببنى سويف من ضعف وندرة مياه الشرب التى تصل لقراهم، وتعددت شكاواهم ومازالت المياه بعيدة الأمل عنهم ويضطر العديد منهم لتركيب المواتير لرفع المياه والآخرين يضطرون للشرب من مياه الارتوازى من باطن الأرض معرضين حياتهم للخطر.
يقول جميل عبدالباسط من قرية بلفيا: إنه منذ 3 سنوات كانت المياه تصل إلى القرية وضواحيها بغزارة ولا يشتكى أحد سواء من ناحية صلاحيتها للشرب أو من قوة ضغط المياه داخل المنازل ولكن سرعان ما تبدل الحال بعد ذلك وأصبحت المياه ضعيفة والكل يشكو من عدم توافرها داخل القرية.
ويوضح مصطفى زكى مزارع أن المئات من أصحاب المصالح والمبانى غير المرخصة يعتدون على خط المياه الرئيسى الواصل لقرى الغروب، ويقومون بعمل توصيلات داخل منازلهم وحقولهم بحجم 4 بوصة وهو ما يضعف ضغط المياه الواصلة للقرية،  مطالبًا المسئولين باتخاذ الإجراءات القانونية أمام تلك السرقات لعودة المياه لطبيعتها.
ومن جانبه لفت رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحى إلى تعرض ماسورة مياه الشرب الرئيسية المغذية لقرية بليفا وتوابعها بمركز بنى سويف لسرقة 622 توصيلة مياه،  مؤكدًا أن تلك السرقات هدفها ليست تغذية البيوت بالمياه ولكن لرى بعض الأراضى واستخدامات مزارع الأسماك والدواجن،  الأمر الذى تسبب فى فقد 40٪ من نسبة المياه المخصصة لتلك القرى وأكد رئيس شركة المياه أن الأهالى يعانون من ضعف ضغط المياه الواصلة إليهم وقلتها لذا نقوم بالتنسيق مع الشرطة لغلق تلك السرقات وتحرير محاضر ضد أصحابها المخالفين.
ومن جانبه استعرض محافظ بنى سويف مشروع الآبار الشاطئية وهو عبارة عن تنقية المياه عن طريق زرع مواسير مياه بأقطار تتراوح من 300مم إلى 400 مم بعمق قاع نهر النيل أو مصدر المياه سواء كان رافدًا أو مجرى مائيًا بعمق يتراوح ما بين 2 و 3 أمتار أسفل قاع النهر بحيث يتم استغلال قاع مصدر المياه الجارية كمرشح للمياه مع إضافة نسبة من الكلور لتصرفات الآبار لتحقيق خط الطرد، ولفت المحافظ إلى أن الفكرة ببساطة هى استخدام طبقة التربة المتاخمة للنهر كوسط ترشيحى طبيعى لتنقية المياه والحصول على  مياه شرب صالحة دون أى عمليات مراجعة أو إضافة كيماويات.
وطالب المحافظ بتطبيق التجربة الجديدة على إحدى الآبار كتجربة استرشادية يمكن من خلالها تعميم الفكرة بعد نجاحها على جميع الآبار المقترح تنفيذها ضمن خطة المحافظة خلال الفترة المقبلة لضمان تغطية جميع متطلبات الزراعة والصناعة والاحتياجات الاستهلاكية الأخرى من المياه فى إطار الحفاظ على جميع الموارد المائية المتاحة وترشيد استخدامها وتعظيم العائد منها ورفع كفاءتها من خلال استخدام التقنيات الحديثة وفق معايير وضوابط محددة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
«العربى للنفط والمناجم» تعقد اجتماعها العام فى القاهرة
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
كاريكاتير أحمد دياب
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss