صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

شباب بوك

«ContLive» أول موقع تواصل اجتماعى مصرى

17 اكتوبر 2014



كتبت - هايدى حمدى
قام مجموعة من الشباب المصرى لم تتخطى أعمارهم 15 عامًا هم مصطفى عامر «مصمم الموقع»، محمد مصطفى «مبرمج»، أحمد معوض وتميم صهيب «مساعدين» بتصميم موقع للتواصل الاجتماعى يسمى «ContLive»، يبدو قريب الشبه فى الشكل بمواقع التواصل الاجتماعى المعروفة «فيسبوك» و«تويتر»، لكن ما يميزه هو أنه يجمع بين إمكانيات «فيسبوك» وسهولة «تويتر»، فهو يشمل إمكانية وضع «الهاشتاج» مثل «تويتر»، ووضع «اللايك» أو إلغائه وإضافة «البوست» مثل «الفيسبوك».
قال مصطفى عامر «المصمم» إنه كان يحاول تعلُُم البرمجة منذ فترة، وبالفعل نجح فى تصميم بعض الألعاب والمواقع البسيطة المجانية، كما تعلم كيفية حماية الموقع من الاختراق.
وأضاف «عامر» أنه فكرة عمل هذا الموقع الفريد من مبرمجه محمد مصطفى، فقد شاهد فيلم «The Social Network»، وقام بقراءة قصة حياة «بيل جيتس» المبرمج الأمريكى إلى جانب آخرين من المبرمجين المشهورين، ومن يومها راودت الفكرة أحلامهم حتى نجحوا فى تحقيقها.
أما عن تكاليف تصميم الموقع، فقد أشار «عامر» إلى أنهم قاموا ببرمجة وتصميم العديد من المواقع المماثلة، كما قاموا بشراء أشياء أخرى بتكلفة ليست ضخمة، وتقسيم المبلغ عليهم ليصبح سهل الدفع.
وتابع «عامر» إنهم خلال الفترة المقبلة لديهم النية فى إحداث بعض التطورات على موقعهم حتى لا يُقال أنه شبيه بغيره، وهى إمكانية جعل كل مستخدم اختيار شكل ولون حسابه على الموقع، كما يقومون بإضافة ألعاب أون لاين ليتمكن المستخدم من استخدامها، وأيضًا يحاولون وضع خاصية جديدة فى الموقع لم يتم عرضها فى أى موقع من قبل، وبخاصة «فيسبوك»، هى محاولة برمجة الدردشة على إمكانية التواصل بين الأشخاص عن طريق الصوت والفيديو دون الحاجة إلى الكاميرا أو المايك، ذلك من خلال الأقمار الصناعية.
ويواجه هؤلاء الشباب مشكلة فى تنفيذ تلك الخاصية أن مشاريع القمر الصناعى واستخدامه تعد من أصعب المشاريع فى العالم، يرجع ذلك إلى التكلفة المالية الهائلة، والحاجة إلى معرفة وكتابة آلاف الأكواد، وأخيرًا صغر سنهم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سـلام رئاسى لـ«عظيمات مصر»
«خطاط الوطنية»
«مملكة الحب»
«جمـّال» وفتاة فى اعترافات لـ«الداخلية»: ساعدنا المصور الدنماركى وصديقته فى تسلق الهرم الأكبر
واحة الإبداع.. لا لون الغريب فينا..
هوجة مصرية على لاعبى «شمال إفريقيا»
أيام قرطاج ينتصر للإنسانية بمسرح السجون

Facebook twitter rss