صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

شباب بوك

«معركة أكتوبر» أعظم ملحمة تجسدت فى عقولنا

10 اكتوبر 2014



كتبت – هاجر كمال وداليا سمير

سيظل الشباب وقود الوطن وعماده الذى لا تقوم الدولة إلا بسواعده وهم جنوده الذين يدافعون عنه ضد من يريد به السوء ليرفعوا رايته عالية خفاقة بين الشعوب، وسيذكر التاريخ أنهم كانوا فى الطليعة دائماً فى كل محنة تمر بوطننا العزيز.
ففى حرب أكتوبر كانوا فى مقدمة الصفوف يعبرون قناة السويس وهم يرددون «الله أكبر»، حاملين أرواحهم بين أيديهم يقدمونها فداء لبلدهم.
ولن ينسى التاريخ أن إرادتهم تأتى من إيمانهم بوطنهم، وفى ذكرى نصر أكتوبر يروا أن  ما قدم عن الحرب فى وسائل الإعلام يعد سطحياً مقارنة بحقيقة وحجم البطولات التى قدمت خلال المعارك.


ويأتى فى المقابل الاعلام الغربى والذى يلعب  دورا  كبيرا لترويج الفكرة الخاطئة التى تسعى إسرائيل لنشرها عن انتصارها فى حرب اكتوبر، حيث يلعب الإعلام دورا مؤثرا فى تشكيل وعى الشباب بأهمية حرب أكتوبر والتى نشعر بها إلى يومنا هذا حيث أثبتت الحرب أن الانتصار المحقق فى المعارك لا يعتمد على القوة العسكرية أو النواحى السياسية فقط ولكن هناك قوة اخرى تكميلية لا تقل أهمية عن النواحى السياسية والعسكرية‏ فى العالم وهى استخدام سلاح الإعلام لما له من قوة وسيطرة فى التأثير على الرأى العام وتشكيله.. عن كيفية استقبال الشباب لاحتفالات حرب اكتوبر.
يقول «على ايمن»  كلية تجارة إن تناول الإعلام لحرب أكتوبر لايضيف له أى معلومات جديدة وأن الاحتفال بحرب أكتوبر لايعنى له غير يوم إجازة من الجامعة والسنة دى أكتوبر جاى مع العيد ولكن الأفلام معادة ومكررة فى التليفزيون، وأضاف أنه لابد من وجود ندوات تثقيفية للشباب من خلال الأندية والجامعات وأماكن تواجد الشباب وزيادة نسبة الوعى واستغلال حرب أكتوبر لزيادة الحماسة لدى الشباب ودفعهم للعمل من أجل التنمية واستغلال طاقتهم فى أسواق العمل المختلفة، مشيرا إلى أن حرب أكتوبر ذكرى حلوة جدا يعتز بها كل مصرى ويفتخر بها دائما على مر العصور وتدل على أن الشعب المصرى شعب أصيل وعظيم.
وأشار «أحمد عليوة» معهد فنى تجارى،  إلى أن  حرب أكتوبر ما هى إلا  شىء عظيم وأن بعض العلماء بيشبهوها بغزوة بدر لأنها كانت حرب بين الخير والشر وأما جيشنا هو الخير كله بعد الله عز وجل وأعطاه الله العزم والقوة وأيضا الحرب كانت فى رمضان وكان الجنود صائمين وتوكلوا على الله فنصرهم، وتعلمت منها أن مصر وأبطالها تقهر الصعاب وأن خير أجناد الأرض هم جنود مصر، وحرب أكتوبر هى الحرب العربية الإسرائيلية الرابعة التى شنتها كل من مصر وسوريا على إسرائيل عام 1973م.
أما «هند نزيه»، كلية إعلام فتقول إنها غير راضية عن تناول الإعلام لاحتفالات أكتوبر وأنها لا تليق بذكرى حرب مثل حرب أكتوبر وأن تناول الإعلام يعد تذكيرا فقط لا يضيف أى جديد وإنما يذكرنا بالحرب ولا يذكر كيف نستغلها فى النهوض بمصر والقضاء على الإرهاب وبالمقارنة بحرب أكتوبر التى كنا نواجه عدوا خارجيا ولكن فى أيامنا هذه نواجه العدو من داخل الوطن ومع ذلك لا نملك الأدوات التى تمكننا من القضاء عليه، ولذلك علينا أن نعتبر بحرب أكتوبر ونعتبرها دافعا للتخلص من ما نعانيه اليوم من انقسام وتفكك والبدء فى تفعيل خطوات إيجابية لنحقق الواقع المرغوب فيه بمصر.
ويتابع «محمود نجيب»، كلية طب أن حرب أكتوبر ما هى إلا عبارة عن تفاعل بين اثنين من القوى المتعارضة ورغبة  كل طرف فى فرض سيطرته على الطرف الآخر ولا بد من أن نعى ذلك خلال الحديث عن حرب اكتوبر وليس بالضرورة أن تكون الحرب احتلالا أو قتلا أو إبادة ولكن هناك حربا اقوى نعيشها اليوم ولا بد أن تؤخد فى الاعتبار وهى الحرب الفكرية من خلال فرض الثقافة الغربية لدى الشباب ولا بد من التوعية بذلك حتى نعبر من المرحلة الراهنة، ويجب التركيز على التوعية الثقافية لأنها القاعدة الأساسية ليأتى بعدها الوعى بكل النواحى الحياتية الأخرى ومن ثم التقدم فى مجالات العمل وزيادة القدرة على العطاء والإنتاج بدلا من الأفلام التى لا تجدى.  
ويضيف «عمر عادل»، كلية حقوق، ان الاغانى المكررة كل عام أصبحت تشكل له مصدر إزعاج ولا تثير لديه روح العمل كما سمعها فى أول مرة وباتت مثلها مثل باقى الأغانى الوطنية وأيضا الأفلام لا تضيف تفاصيل يرغب الكثير منا فى معرفتها عن الحرب وللأسف لا نجد ذلك فى الأفلام التى نشاهدها كل عام .
وتضيف «نهى مصطفى» كلية إعلام،  أن حرب أكتوبر هى حرب الكرامة وهذا بفضل قائد عظيم وشعب أعظم ضحى بكل شىء ليرجع أرضه وماتركش المعركة  وقال أنامالى أنا هحارب ليه عشان شويه رمل، مع إن هذا الرمل الذى ارتوى بدم شهدائه ورجاله البواسل، ولحد النهاردة موجودة روح هؤلاء الأبطال فى تراب تلك البلد العظيمة، حارب ذلك الشعب مع ذلك القائد ليسترجع كرامته ليه ولينا لحد يومنا هذا وهى أعظم حرب عرفها التاريخ هزت العالم لعبقرية ودهاء الشعب المصرى شعب صعب تكراره مرتين، مضيفة أن حرب أكتوبر حرب وحدت شعبا بأكمله لم يتوقع العدو أننا نستعد للحرب فالقادة ذاهبون للحج والعساكر ترقص وتغنى على الضفة أغانى السمسمية.
وأضاف «حسين بدير»  20 سنة، إن حرب أكتوبر تظهر للعالم كله أن جيش مصر وشعب مصر قادرون على هزيمة أى عدو مهما كانت قوته أو من يمول العدو، وحرب أكتوبر أعادت لمصر مكانتها فى الشرق الأوسط بأكمله وأعادت مصر قوى عظمى، مصر مقبرة الغزاة، وأن انطباعى أنها حرب جمعت بين الجيشين المصرى والسورى فى قوى واحدة .
وأكد «شعبان عطاالله» طالب إن حرب أكتوبر تعد ملحمة تاريخية عظيمة جسدها جيش مصر العظيم، عندما أراد استرجاع ما سلب ونهب من أرضه على مر السنين من قبل العدو الصهيونى، فى السادس من أكتوبر 1973، حيث سيظل هذا التاريخ تاريخا محفورا فى ذاكرة الأمة بحروف من نور يضىء لشباب هذا الجيل طريقهم الصعب، فحرب أكتوبر على الرغم من أنها عظيمة فى كل شىء إلا أننا يجب ألا نظل واقفين عندها،فيجب ان نعلم ان المعركة التى بدأها هؤلاء البواسل من أبناء هذا الوطن لم تنته بعد والطريق ما زال طويلا وشاقا حتى يعلم الجميع فى العالم بأن حرب أكتوبر كانت نصرا أساسه الإرادة والتحدى وليست مجرد مغامرة ساهم الحظ فى أن تنجح.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة
مكافحة الجرائم العابرة للأوطان تبدأ من شرم الشيخ فى «نواب عموم إفريقيا»
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»

Facebook twitter rss