صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

11 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

بلاغ ضد «صباحى» يتهمه بالتهديد لقلب النظام

1 اكتوبر 2014



كتب - رمضان أحمد

تقدم عزب مخلوف مؤسس حركة الاستقرار والتنمية ببلاغ للمستشار هشام بركات يحمل رقم «20307» عرائض النائب العام ضد حمدين صباحى المرشح الخاسر فى الانتخابات الرئاسية ومؤسس حركة التيار الشعبى.


وقال «مخلوف» فى بلاغه إن المشكو فى حقه أدلى بتصريحات فى مؤتمر صحفى أمس الأول تم إذاعته على كافة المحطات الإذاعية والقنوات الفضائية مصرحا بأنه إذا صدر حكم قضائى ببراءة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك سيقوم الشعب بثورة ثانية ضد الدولة الجديدة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسوف يتزعم بنفسه تلك الثورة كما حدث فى ثورة 25 يناير. على حد قوله.
وأضاف مقدم البلاغ «أن المشكو فى حق مؤسس ما يسمى بالتيار الشعبى الذى لم نعرف له هوية حتى اليوم سوى الأسماء التى يتم تداولها فى قضايا التمويلات والعمالة للخارج لحرق البلاد كما أن المرشح الخاسر لم يسبقه فيها مرشح مثله يريد قيادة البلاد إلى كارثة محققة فى حالة حكم القضاء ببراءة «مبارك» ورفاقه، أو فى حالة صدور حكم لا يرضيه، وهو بذلك يُنصب نفسه قاضيا على خلق الله وأمسك زمام الدولة بيده الناعمة التى لم تمسك قلما من سنوات عديدة، فهو الصحفى الوحيد الذى فقد قلمه ولا يمسك لسانه حتى يرى مصر خرابا كما يخطط لها فى الخارج بواسطة عملاء وخونة ومرتزقة فى الداخل، فهو لا يرى فى الاستقرار طموحه السياسى بل الفوضى التى تخلق منه الزعامة والريادة.
وأشار «مخلوف» إلى أن بذلك المشكو فى حقه يشكك فى نزاهة القضاء المصرى ويريد التأثير عليه إعلاميا بتصريحاته النارية المؤججة لنار الفتنة مرة أخرى، وقد أعلنها المشكو فى حقه صراحة على الفضائيات أنه سيقود مصر إلى مؤامرة أخرى فى حالة الحكم ببراءة الرئيس مبارك وهذا التصريح ما هو الا تحريض صارخ منه لكى يحرق مصر مرة أخرى فى عهد الرئيس المنتخب بجدارة الرجال الشرفاء وبنتيجة لم ينلها رئيس فى العالم.
ورأى مقدم البلاغ أن تصريحات «صباحي» تحريض على العنف والقتل وحرق البلاد فى حالة إصدار حكم قضائى بالبراءة وهو يريد التأثير على هيئة المحكمة، وأن تلك تعد تهديدات كارثية على بلدنا، وتدعو مؤيدى «مبارك» إلى الاستنفار فى حالة صدور حكم بالإدانة بعد تلك التصريحات من رجل يدعى الوطنية والخشية على البلاد، كما أنه متهم فى جرائم تمويلات خارجية وداخلية ومازالت التحقيقات جارية ومازال فى جعبته النية الإجرامية حيال مصر التى جعلت منه زعيما.
واستكمل مقدم البلاغ بأن تصريحات المشكو فى حقه ليست خطابا سياسيا لإلهاب حماس الشعب لانتخابه عضوًا فى البرلمان بل هى تحريض ممنهج قاصدا به إثارة حماس المعارضة للرئيس السيسى والمتمثلة فى الجماعات التى تدعو لخراب البلاد، فهو يريد جر المعارضة وراءه لصناعة زعيم بعد سقوطه المدوى فى الانتخابات الرئاسية ويريد حشد المعارضة الدموية متذرعا بأحكام القضاء والذى لا يعرف إلا الحق والعدل، ويريد منها شق صف الشارع المصرى ثانية إلى معارض للحكم القضائى ومؤيدا له قبل إصداره من المحكمة بعد أن هدأ الشارع المصرى وأصبح الانتظار لحكم قضائى عادل فقط دون تحديد لاختيارات شعبية.
ولفت مقدم البلاغ إلى أن هذا تهديد صارخ للقيادة السياسية الحالية وتهديد مباشر للقضاء المصرى والتشكيك فى نزاهته والتأثير عليه حيث إن المحكمة قبل أن يكونوا قضاة فهم جزء من الشعب يتأثر بمن حوله وعندما يلوح صباحى بكارثة قادمة فى حالة الحكم ببراءة الرئيس ورفاقه فإن ذلك ليس بعيدًا عن تكوين عقيدة المحكمة والمواءمة السياسية والمصلحة العامة.
وطلب «مخلوف» من النائب العام التحقيق الفورى مع حمدين «صباحى» نحو تصريحاته غير المسئولة التى تحمل فى طياتها التحريض المباشر للشارع المصرى ضد أحكام القضاء المصرى فى حالة إصدارها حكما لا يرضيه وثم تحريض المؤيدين للرئيس الأسبق مبارك وهذا تهديد للبلاد بالخراب والدمار.
والتحقيق معه فيما نسب إليه من قيامه بثورة، فهو بذلك يدعو جماعات بعينها للوقوف خلفه لتكرار ما حدث فى يناير من قتل وحرق لمؤسسات الدولة.
والمطالبة الفورية لجميع الفضائيات بعدم السماح له بإذاعة أو الإدلاء بأى تصريحات تكدر الرأى العام المصرى بعد أربعة أعوام ذاق فيها الشعب الأمرين حيث إن الدعوة لثورة قادمة دعوة مباشرة إلى حرق مصر كما حدث فى يناير ويمهد لمخطط التقسيم فما يثيره المشكو فى حقه عبر الفضائيات هو تحريض مباشر على العنف الذى يسبق الفوضى التى تجر البلاد إلى بحور من الدماء فى تلك الأيام العصيبة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تأجيل «الساعة الأخيرة» بأيام قرطاج المسرحية بعد انتقاله للمسرح البلدى
الوصايا المصرية الـ 9 والمبادئ الـ 10 لمحاربة الفساد
200 مليار جنيه لإقامة مجمع التحرير للبتروكيماويات بالعين السخنة
الوصايا المصرية الـ9 والمبادئ الـ10 لمكافحة الفساد
2019 عام الاستثمار وتطوير البنية التحتية
«بابا نويل» يتصدر هدايا «المنايفة» فى احتفالات «الكريسماس»
كاريكاتير أحمد دياب

Facebook twitter rss