صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

بكاء هيستيرى من «الأحياء» والطلاب يرددون: عوضنا على الله

29 يونيو 2012

كتب : حسين فتحي

كتب : سارة الهوارى

كتب : علا الحينى

كتب : محمد الاسيوطى

كتب : محمد مبروك

كتب : مروة فاضل

كتب : مصطفى عرفة




انهار طلاب الشعبة العلمية بالثانوية العامة بسبب صعوبة امتحان الأحياء، وفى بنى سويف كان البكاء مشهدا متكررا أمام معظم اللجان بسبب ما وصفوه بـ(الامتحان التعجيزى) مؤكدين صعوبة جميع الاسئلة بلا استثناء وخاصة نقاط السؤال الخامس «ب» ، والأول «أ»، والسادس «3، 4».حيث كشف العديد من الطلاب عن عدم الاجابة عليهم وكانت أغلب تعليقات الطلاب أن الامتحان «زفت، زبالة، طين» وفوق مستوى الطالب العبقرى فضلا عن انه كان مليئا بالأسئلة الصعبة الغامضة والجزئيات غير المفهومة، مشيرين إلى عدم كفاية الوقت لحل أسئلة الامتحان ومراجعتها وقالوا:
 

«والله ذاكرنا كويس وتعبنا لكن الامتحان تقيل وغلس وعليه العوض فى تعب سنة» وأكد البعض منهم انهم سوف يتوجهون للاعتصام امام مبنى مديرية التربية والتعليم احتجاجا على صعوبة الامتحان.

 

وسيطرت حالة من الغضب والبكاء على طالبات وطلاب المرحلة الأولى والثانية من الثانوية العامة بمحافظة الغربية عقب انتهاء الامتحان الذى كان يستلزم وقتا إضافيا لحله.

 

وأكد عدد من الطالبات بمدرسة طنطا الثانوية بنات اللاتى دخلن فى نوبة بكاء هستيرى على طول الامتحان الذى كان مناسبا فى معظم الأسئلة ولكنه كان يستلزم وقتا أطول لحله فى الوقت الذى انهار فيه بعض الطلاب لعدم قدرتهم على استكمال حل السؤال الأخير بالامتحان. وقال الطالب محمد حسن أن هناك صعوبة فى السؤال الخامس « ب» والأول «أ» والسادس «3و 4» لافتا إلى أنه كان يستوجب وقتا إضافيا حتى يتم حل جميع أسئلة الامتحان.

 

وفى سياق متصل أكد محمود عبد الغفار رئيس غرفة العمليات الرئيسية بديوان مديرية التربية والتعليم بالغربية عدم تلقى الغرفة أى شكاوى أو بلاغات من صعوبة الامتحان من قبل الطلاب أولياء أمورهم.

 

وتباينت ردود فعل طلاب المرحلة الثانية للثانوية العامة بقسمها العلمى صباح الخميس بمحافظة الأقصر، حول امتحان مادة الأحياء، ففى الوقت الذى أكد فيه عدد كبير منهم صعوبة المادة، وطول الامتحان، رأى البعض الآخر أنه جاء سهلاً ومباشراً ومن داخل المنهج الدراسى.

 

وظهرت علامات الاستياء على بعض الطلبة الذين وصفوا الامتحان بأنه فى مستوى الطالب الجيد فقط، ولم يراع الفروق الفردية بينهم، وأكدوا أن الأسئلة جاءت طويلة وغير مباشرة وتحتاج إلى تركيز وفهم كبيرين حتى يتسنى للطلاب الإجابة عنها، وأنهم لم يتوقعوا مثل هذا النمط الصعب من الأسئلة، فيما لم يخف البعض الآخر فرحتهم من مستوى الورقة الامتحانية التى كانت فى متناول الطالب المتوسط، بحسب وصفهم.

 

شكا كل من آية أحمد عبد الحليم وفاطمة محمد رفعت، طالبين بالمرحلة الثانية من الثانوية العامة، من طول أسئلة الأحياء ودقتها، مشيرين إلى أنهما واجها صعوبة فى بعض الأسئلة التى تطلبت مهارات عليا وخاصة فى السؤال الثالث والرابع والسادس أما الخامس فكان صعبا للغاية، مطالبين الجهات المعنية بزيادة وقت امتحانات المواد العلمية بالنسبة لطلبة هذا القسم نصف الساعة على أقل تقدير، كون تلك المواد دسمة ومتشعبة بعكس منهاجها المقرر على طلبة القسم الأدبى.

 

وقالت الطالبتان مها صبرى وشهد أبوبكر، إن الامتحان دقيق وبعض أسئلته محيرة احتاجت إلى وقت اكبر للتفكير فيها قبل البدء بالإجابة عنها، ومن بين هذه السؤال الثالث والرابع والخامس والسادس.

 

وقالت الطالبة علياء محمد، الامتحان بشكل عام كان سهلاً ولم نواجه أسئلة غريبة، بل جميعها متطابقة مع النماذج التجريبية، كما نتمنى أن تبقى الأسئلة فى جميع المواد بنفس المستوى الذى تسير عليه الامتحانات حتى الآن، فى حين أبدى الطالب سالم علي، انزعاجه من طول الورقة الامتحانية، الأمر الذى تسبب ببعض التوتر داخل اللجان، حيث شعر بعض الطلبة أن الوقت لم يكن كافياً للإجابة عن كل الاستفسارات، مؤكداً أن لا عقبات تذكر من حيث مستوى الأسئلة ووضوحها.

 

وخرج طلاب الثانوية العامة بالمرحلتين الأولى والثانية الذين أدوا امتحان مادة الأحياء ودموعهم تنهمر بسبب صعوبة أسئلة الامتحان وأصيب عدد من الطالبات بحالة هستريا وهذيان وهم غير مصدقين الصدمات التى يتلقاها طلاب المرحلتين وخاصة المرحلة الثانية فلا يوجد امتحان واحد سهل منذ بداية الامتحانات حتى الآن سوى امتحان اللغة العربية فقط.

 

وصبوا غضبهم على واضعى الأسئلة ووعود الوزير التى ذهبت هباء ولم يتحقق منها شيئاً.

 

وشهدت لجان امتحانات الثانوية العامة الشعبة العلمية بالفيوم حالات انهيار وبكاء للعديد من الطلاب عقب أدائهم امتحان مادة الأحياء للمرحلة الثانية.

 

واشتكى طلاب الثانوية العامة بمرحلتيها الأولى والثانية شعبة علمى من صعوبة بعض الجزئيات فى الامتحان النقاط «ا وج» فى السؤال الأول والجزئية ج فى السؤال الثانى والنقطة ب و ج فى السؤال الخامس».

 

 واكدوا أن الامتحان جاء فى مستوى الطالب المتميز ويحتاج الى وقت أطول للإجابة عليه حيث جاء الامتحان به جزئيات صعبة ومعقدة ومن خارج الكتاب المدرسى.

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !

Facebook twitter rss