صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

فشل مفاوضات الخرطوم وجوبا.. والعفو الدولية تتهم أطرافا خارجية بتأجيج الصراع

29 يونيو 2012

الخرطوم : وكالات الأنباء




 
 أنهى وفدا دولتى السودان وجنوب السودان جولة ثانية من المحادثات بينهما بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا دون التوصل إلى أى نتائج أو تفاهمات مشتركة حول القضايا العالقة بينهما وفى مقدمتها الحدود.
 
 
وقال المتفاوضون إنهم سيعودون إلى بلدانهم بهدف إجراء مشاورات مع قياداتهم ومن ثم العودة لأديس أبابا بعد أسبوع واحد لاستئناف ملفات التفاوض. وقال رئيس الآلية السياسية الأمنية المشتركة عن الجانب السودانى وزير الدفاع الفريق عبد الرحيم محمد حسين للصحفيين: إن الوفدين سيعودان إلى بلديهما لأجل مزيد من المشاورات على أن يعودا خلال أسبوع لاستئناف المباحثات بينهما، مؤكدا سير مفاوضات الوفدين بصورة إيجابية لكنهما يحتاجان للعودة إلى قواعدهما من أجل التفاهم لبلورة مواقف إيجابية بشأن الجولة المقبلة.
 
 
وعلى صعيد متصل، امتدت أمس الأول المظاهرات التى يشهدها السودان منذ 12 يوما إلى مدينة كسلا شرقى البلاد، حيث بدأت المظاهرات بشعارات منددة بسياسات الحكومة التقشفية وغلاء الاسعار، لكنها تبنت فيما بعد شعارات تدعو إلى إسقاط النظام.
 
 
وفى هذه الاثناء، أعربت وزارة الخارجية السودانية عن رفضها لما وصفته بالتدخل الأجنبى فى شئونها. وقال المتحدث باسم الخارجية السودانية العبيد مروح ان السودان يرفض التدخل فى شئونه الداخلية، مضيفا إن الولايات المتحدة غير مؤهلة لتقديم النصح فى مثل هذا الأمر لأنها تواصل قصف المدنيين فى أجزاء مختلفة من العالم.
 
 
ومن ناحية اخرى اتهمت منظمة العفو الدولية كلاً من الصين وأوكرانيا بتأجيج الصراع فى دولة جنوب السودان عن طريق إمدادات الأسلحة، مشيرة إلى التدفق الكبير للألغام الأرضية الصينية والدبابات الأوكرانية على جنوب السودان لافتة إلى مقتل وإصابة عشرات الأشخاص فى هجمات عشوائية نفذتها جماعة متمردة وقوات تابعة للجيش السودانى الجنوبى بمناطق مدنية.
 
وأوضحت المنظمة أن الدبابات المستخدمة من قبل الجيش السودانى الجنوبى سلمت سرا إلى الجيش الشعبى بين عامى 2007 و2009 عن طريق كينيا بمساعدة شركات نقل فى ألمانيا وأوكرانيا وبريطانيا.
 
 
وطالبت منظمة العفو الدولية الحكومات فى مختلف أنحاء العالم بوقف بيع الأسلحة للدول التى يوجد بها «أخطار كبيرة» حيث يمكن أن تستخدم لارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، ولم يصدر أى رد فعل رسمى من البلدان المتهمة على هذه المزاعم حتى الآن.
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

15 رسالة من الرئيس للعالم
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
هؤلاء خذلوا «المو»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الحكومة تعفى بذور دود القز من الجمارك لدعم صناعة الحرير

Facebook twitter rss