صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

النقابات العمالية تطالب الحكومة بتوفير الطاقة للمصانع

28 اغسطس 2014

كتب : ابراهيم جاب الله




 حذر رؤساء النقابات العمالية من تأثر مستحقات العمال وإنتاجية بعض الشركات بسبب نقص ضخ الغاز والطاقة للمصانع وخاصة الصناعات الثقيلة.
وقال خالد الفقى رئيس نقابة العاملين بالصناعات الهندسية والمعدنية: إن عدم انتظام الحكومة فى توفير الطاقة اللازمة للمصانع سوف يؤدى إلى تراجع إنتاجية المصانع بشكل كبير، خاصة فى ظل الانقطاع المتكرر للكهرباء فى الفترة الحالية.
أوضح أن أزمة الطاقة تؤثر على الإنتاجية فى عدد من المصانع من بينها شركات الحديد والصلب ومصر للألومنيوم والسبائك الحديدية وغيرها من الشركات العاملة فى القطاع، لافتا إلى أن أرباح هذه الشركات سوف تتأثر بنقص الطاقة وبالتالى تتأثر المستحقات المالية التى يحصل عليها العمال.
ودعا الحكومة إلى ضرورة أن تكون هناك رؤية واضحة للزيادة القادمة فى أسعار الغاز للسنوات الخمس القادمة حتى تتمكن الشركات من رسم خططهم المستقبلية للتوسع فى الإنتاج والتصدير.
فى السياق ذاته قال عماد حمدى رئيس النقابة العامة للعاملين بالكيماويات: إن خفض ضخ الغاز بالمصانع سيكون له تأثير سلبى على إنتاجية المصانع الأمر الذى سوف يترتب عليه تخفيض إدارات الشركات للحوافز والأرباح السنوية التى يتم توزيعها على العمال.
وأوضح أن من أهم أسباب التراجع فى صادرات الأسمدة توقف الإنتاج فى مصانع الأسمدة لمدد طويلة بسبب عدم ضخ الغاز للمصانع طوال لفترات قد تصل إلى شهر، ما أدى إلى تراجع كميات الإنتاج وعجزها عن تلبية الطلب المحلى.
وأضاف: كميات الأسمدة التى كانت تصدر تصل إلى نحو 300 ألف طن إلا أنه بسبب عدم ضخ الغاز للمصانع تراجع الإنتاج المتاح للتصدير إلى نحو 120 ألف طن.
وطالب رئيس النقابة من الحكومة بضرورة اللجوء إلى بدائل أخرى بدلا من خفض ضخ الغاز من بينها الاستفادة من فاقد الطاقة لدى بعض الشركات، خصوصا أن معظم شركات القطاع العام تعتمد على تكنولوجيا قديمة تسبب زيادة معدلات الفاقد من الطاقة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المُجدد
شاروبيم: الدقهلية أول محافظة  فى الاستجابة لشكاوى المواطنين
«ميت بروم» الروسية تقرر إنشاء مصنع درفلة بمصر وتحديث مجمع الصلب
الإصلاح مستمر
الشباب.. ثروة مصر
«فلسفة التأويل».. رحلة «التوحيدى» بين العلم والمعرفة
نسّّونا أحزان إفريقيا

Facebook twitter rss