صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«المحافظة على التراث المصرى» تطالب «سرايا عابدين» بـ150 مليونا ثمناً لتشويه التاريخ

12 اغسطس 2014



كتب ـ روبير الفارس

تقدمت جمعية المحافظة على التراث المصرى برئاسة المهندس ماجد وديع ناصف الراهب عضو المجلس الأعلى للثقافة برفع قضية أمام المحكمة الاقتصادية عن طريق المحامى وائل محمد إبراهيم أبو العلا المحامى بالاستئناف ومجلس الدولة ضد كل من الممثل القانونى لمركز تليفزيون الشرق الأوسط MBC ورئيس الإدارة المركزية للرقابة على المصنفات السمعية والبصرية ووزير الثقافة بصفته الممثل القانونى للشركة المصرية للأقمار الصناعية (نايل سات).
والممثل القانونى للمؤسسة العربية للاتصالات الفضائية  والدكتور رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار .
قام المعلن إليه الأول بإنتاج مسلسل تليفزيونى باسم سرايا عابدين يتناول السيرة الذاتية للخديو إسماعيل وتم تصوير حلقات المسلسل وتم عرضها بشهر رمضان عام 2014 بعد الحصول على ترخيص الإدارة العامة للرقابة على المصنفات والتى يمثلها المعلن إليه الثانى والثالث.
وحيث إن هذا العمل جاء يحتوى على مغالطات وأخطاء تاريخية فادحة وتضمن أكاذيب مختلفة تفسد تاريخ الأمة المصرية خاصة وهناك مشاهدون يشكلون معلوماتهم عن تلك الحقبة التاريخية من خلال هذا العمل حيث إن الكاتبة كويتية الجنسية والشركة المنتجة سعودية فكان يجب لزاماً عليهم الاستعانة بأحد المتخصصين فى التاريخ المصرى خاصة أن المسلسل يعلن فى بداية حلقاته أنه من قصة حقيقية وأسماء من وردوا بالمسلسل أسماء حقيقية لأشخاص لعبوا دورًا مهمًا فى تاريخ مصر.
وانطلاقًا من حرص جمعية المحافظة على التراث المصرى وهى إحدى مؤسسات المجتمع المدنى المصرية ومن ضمن أهدافها الحفاظ على الهوية المصرية والتاريخ المصرى بكل روافده والحفاظ على التراث المصرى المادى والمعنوى من أى تعد آلت الجمعية على نفسها أن تقف ضد أى تعد على التراث والهوية المصرية.
وهذا رصد لبعض الأخطاء التاريخية التى وردت بهذا المسلسل.
بدأت أحداث المسلسل فى الحلقة الأولى بعد ميلاد الخديو إسماعيل الـ30 والخديو إسماعيل ولد عام 1830 أى أحداث المسلسل تدور عام 1860 مع أن الخديو إسماعيل تقلد حكم مصر فى 18 يناير عام 1863 أى بعد أحداث المسلسل بثلاث سنوات وعندما كان فى عامه ال30 لم يكن حتى وقتها وليًا للعهد ويظهر ذلك فى المشهد الذى يقول فيه الخديو إسماعيل لأحد موظفيه ان يوم ميلاده سيكون يوم إعلان تأسيس البرلمان المصرى فى تحد للباب العالى فى الأستانة والحقيقة أن إعلان تأسيس البرلمان هو نوفمبر 1866 وقت أحداث المسلسل لم يكن إسماعيل حصل على لقب خديو فقد كان لقب حاكم مصر منذ عهد حكم محمد على 1805 هو «والى مصر» وحصل إسماعيل خديو عام 1867 من السلطان العثمانى بموجب فرمان مقابل زيادة فى الجزية تم بموجب هذا الفرمان أيضًا تعديل طريقة نقل الحكم لتصبح بالوراثة لأكبر أبناء الخديو سناً وليس كما كان متبعًا منذ عهد جده محمد علي.
عندما تولى إسماعيل الحكم كان الوالى يقال له افندينا وعندما حصل على لقب خديو كان يقال له عظمة الخديو أو  جناب الخديو أما لقب جلالة الخديو لم يقل له مطلقًا.
المسلسل تضمن العديد من الألفاظ السوقية التى لا ترتقى أو تصلح أن تقال داخل أى بلاط ملكي.
الملك فؤاد ابن الخديو من مواليد 26 مارس 1868 أى بعد الأحداث التى تدور فى المسلسل بثمانى سنوات والشخصية التى ظهرت فى المسلسل تجسد شخصيته عندما كان طفلًا ما بين 8 و10 سنوات أى أنه من المفترض أن تكون الأحداث عام 1878 وليس 1860 .
وفى أحداث المسلسل التى تدور عام 1860 قال الخديو أنه سيعرض الأمر على المجلس النيابى وهو يعتبر خطأ تاريخياً أيضًا حيث أن إسماعيل قام بتحويل مجلس المشورة الذى أسسه جده محمد على إلى مجلس شورى النواب وافتتحت أولى جلساته فى 25 نوفمبر عام 1966 أى بعد أحداث المسلسل بست سنوات.
ظهرت ضمن أحداث المسلسل أن الخديو إسماعيل له ثلاث زوجات الأولى شفق والثانية فريال والثالثة صافيناز وفى الحلقة الرابعة يتزوج الخديو من نور فلك هانم مع أن الصحيح أن نور فلك هانم هى زوجته الثانية بعد شفق وليست الرابعة فهى والدة السلطان حسين كامل الابن الثانى للخديو إسماعيل الذى ولد عام 1852 وهو لم يظهر للنور فى أحداث المسلسل والذى ظهر قبله شقيقه الأصغر فؤاد الذى ولد عام 1868 .
كما أن هناك أخطاء تتعلق بكثرة الجوارى فى المسلسل خصوصًا مع معرفتنا بأن الخديو إسماعيل قد بدأ حربه ضد تجارة الرقيق فى مصر وأفريقيا مع الحرب ضدها فى أوروبا وأمريكا وليس من المنطقى أن يكون قصره مليئاً بالجوارى وهو يحارب تجارتها.
لقد حول صناع المسلسل قصر عابدين الذى نفتخر به وبتراثه المعمارى الفريد وما يحتويه من كنوز أثرية لفترة مهمة من تاريخ مصر المعاصر إلى بيت دعارة.
وقد طلبت الجمعية إلى جانب إيقاف المسلسل وعدم بث المسلسل مرة أخرى الحكم بالتعويض من الشركة المنتجة للمسلسل بمبلغ قدره 150 مليون جنيه توضع فى صندوق تحيا مصر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss