صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

ضحكوا علينا قبل كده باسم الدين.. وكله بينزل علشان الكرسى

4 اغسطس 2014



كتب ـ أحمد عبدالعليم وهاجر كمال

تقترب مصر يومًا بعد يوم من الانتخابات البرلمانية «مجلس الشعب أو النواب» كما يسميه البعض، وانتخاب أعضائه يمثل خطوة أساسية نحو استكمال البناء التشريعى الجديد اللازم لتحويل نصوص الدستور إلى قوانين وقواعد ملزمة، وتتم بلورة تطلعات وطموحات الشعب المصرى التى عبر عنها خلال السنوات الثلاث الماضية.
ويتكون مجلس الشعب من 630 نائبا، منهم 600 نائب منتخب، و30 يعينهم الرئيس طبقا للدستور، وتعتبر أهم أعماله مناقشة القوانين ووضع الدستور ومحاسبة الوزراء عن كل كبيرة وصغيرة أولا بأول، والموافقة على ميزانية الدولة، والمطالبة بالخدمات العامة ورعاية مصالح المواطنين.
وأهم أعمال عضو مجلس الشعب تتلخص فى المطالبة لأهل دائرته بالحقوق الثابتة التى لاغنى عنها مثل حق التعليم وحق التأمين الصحى لأبناء دائرته وحق وصول الدعم لكل المواطنين والمطالبة بالخدمات الضرورية الأخرى من رصف طرق وإنارة وتليفونات وصرف صحى ومراكز للشباب ومياه صالحة للشرب وتنمية ريفية شاملة وخدمات للمزارعين والفلاحين والعمال والعمل على توظيف الشباب والحد من البطالة.
وأن يولى عضو مجلس الشعب الاهتمام أثناء فترة وجوده بالمجلس بمقابلة جميع أبناء دائرته والاستماع إلى مطالبهم واقتراحاتهم بصدر رحب وأن يكون له موقف بارز ومشرف فى مجلس الشعب ويعبر بكل صدق وأمانة عن شعب دائرته من خلال مواقفه المؤيدة لكل ما ترغبه الجماهير والرافضة لكل ما لا تريده الجماهير وذلك فيما يخص القوانين والاتفاقيات التى تبرمها الدولة مع مختلف دول العالم.
وهذا بالإضافة أن يحاسب المسئولين محاسبة من أولوه الثقة بأصواتهم بما يخدم الصالح العام المصرى
وعبر الشباب عن آماله وتطلعاته من المجلس الجديد الذى بدأ مرشحوه فى تعليق لافتاتهم وتفعيل حملات الدعاية وارائه بعد تجربته مع المجلس السابق الذى لم يحقق طموحات وتطلعات الشعب المصرى:
صوتى للمرشح اللى يستاهل
إسلام حمدى 27 سنة: فى انتخابات مجلس الشعب اللى جاية هدى صوتى للمرشح بعد اما اتأكد من أن اللى نازل له برنامج كويس لتحسين مستوى الحى ولا نازل علشان الكرسى وخلاص.
علشان الموضوع وما فيه، إن انتخابات مجلس الشعب لازم كل واحد ياخد باله من المرشح اللى هينتخبه من ناحية البرنامج الانتخابى ونظرته العامة للشخص اللى هينتخبه من حيث تطلعاته للمستقبل بالنسبة للحى وأهدافه وخبراته فى الحياة من خلال لقاءاته مع أهالى دائرته وندواته وجولاته التفقدية لأهالى الدائرة ووعوده بتنفيذ ما يقوله فى الفترة اللى هيقولها هو.
لأننا كأهالى الدائرة لازم ننتخب واحد هيمثلنا فى الكلام أمام الحكومة والرأى العام فلازم يكون شخص مثقف ولبق وله خبرة فى الإدارة ويكون ليه تطلعات للمستقبل.
أما عن رأيى أنا فأنا هنتخب إللى هشوفه فعلاً يستاهل إنه يمثل الدائرة إللى أنا ساكن فيها (المطرية) وإنه لازم يكون إنسان لبق ومثقف زى ما قولتلك ويكون شخص له تطلعات للمستقبل ويعمل على تطوير الخدمات العامة فى الدائرة من ناحية خدمه أهالى دائرته والتسهيل عليهم فى أى أمور متعثرة.
الدعاية مختلفتش عن قبل الثورة
أحمد محمد ربيع 25سنة: شاركت فى انتخابات مجلس الشعب بس كالعادة مكنتش اعرف كل تفاصيل عن اللى أنا بنتخبه.
عادى جدا المرة اللى شاركت فيها كانت آخر مرة فيها حزب الحرية والعدالة نزلت وانتخبته بس مكنتش اعرف هما هيعملو ايه يعنى زى ما تقول مكنتش عندى ثقافة سياسية.
والسنة دى مش هنزل انا اتخنقت اصلا من البلد دى، ومن وجهة نظر أسلوب الدعاية لم يختلف أسلوب عن دعاية المرشحين قبل الثورة لكن الجديد فى الوسائل التى استخدمها المرشحون مثل الاستعانة بمواقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك».
مقاطع ولو ضمنت نزاهة الانتخابات هشارك
عبدالله منصور 18 سنة: انتخابات مجلس الشعب اللى فاتت اختارت مرشح من حزب العدل ومرشح من حزب الحرية والعدالة وماندمتش على اختياراتى رغم انها محققتش التوقعات المرجوة والطموحات المطلوبة.
لأنى شايف ان مجلس الشعب اللى فات وأعضاءه مخدوش فرصتهم ومنفذين القرار مكانوش بيسمعوا كلامهم، وبالنسبة للسنة دى فأنا مقرر أنى أقاطع الانتخابات لأننى مش حاسس أن السنة دى هيشهد فيها التصويت جو من الانتخابات النزيهة.
انما لو تأكد لى أن فى انتخابات نزيهة هنزل انتخب واشارك عادى جداً زى أى حد.
حزب النور ضحك علينا
محمد مجدى 18 سنة: «المرة اللى فاتت مشاركتش فى انتخابات مجلس الشعب لأنى كنت تحت السن القانونى اللى يسمحلى بالمشاركة والتصويت.
لكن اهلى انتخبوا حزب النور السلفى، وندموا على الاختيار وحسوا ان اتضحك عليهم باسم الدين وبدقون المرشحين اللى اتضح بعد كدة انهم مش كويسين وبيكذبوا وبيغشوا الناس باسم الدين.
وأنا معرفش ميعاد انتخابات مجلس امتى ولا مين اللى نازلين لأنهم مأعلنوش المعاد لسة ولا حددوا مين اللى هيشارك وممكن كل الإعلانات اللى فى الشوارع دى ميتقبلش منهم أوراق ولا مرشح.
الرئاسة أسهل من الشعب
أحمد أسامة 20 سنة: معنديش فكرة السنة دى مين اللى مرشح نفسه لانتخابات مجلس الشعب أو الشورى.
لأنى مشاركتش قبل كده غير فى استفتاء على دستور 2012 واستفتاء على دستور 2013 وانتخابات الرئاسة 2014 واختارت حمدين صباحى.
وبصراحة أنا مش مهتم بالانتخابات المحلية أو البرلمانية زى مجلس الشعب والشورى وحتى المجلس المحلى، وكنت مهتم فى انتخابات 2012 بس بعدها بطلت اتكلم فى السياسة لأن كل المرشحين وقتها كانوا وحشين.
وأنا كده كده مبفهمش فى السياسة أوى، وكمان مكانش عندى حق التصويت، كان عندى 17 سنة و10 شهور.
وأنا مش محتاج حاجة علشان اشارك فى مجلس الشعب لاننى أصلا مش فاهم ايه الصح من الغلط ممكن أشارك فى انتخابات رئاسية.
لكن مجلس شعب معتقدش لان فى مجلس الشعب مرشحين كتير مقدرش احكم عليهم وانتخب حد منهم لكن الرئاسة أسهل شوية هتابع المرشحين وهشوف الأحسن من وجهة نظرى».
مفيش جبهات منظمة بتشتغل سياسة
حلمى الخياط 23 سنة: «انا مقاطع انتخابات مجلس الشعب السنة دى ،مش هشارك علشان مفيش على الساحات جبهات منظمة بتشتغل سياسة بشكل منظم ومحترم.
غير ان فى حالة من الاقصاء لمعظم القوى المدنية والإسلامية وفى نزاع وطنى دلوقتى الدولة منقسمة.
يبقى هنحكم على أى أساس على وجود مجالس نيابية بتضمن حقوق شعب مش متجانس أصلا وعلى خلاف وانقسامات.
الحل إنه يحصل وفاق وطنى الأول نشيل قايمة الاقصاء اللى معمولة دى ونحرك معارضة بشكل واضح وصريح أحسن من عارضة الظل اللى عانينا منها كتير وقت حكم مبارك.
كله بينزل علشان الكرسى
هند على 21سنة أنا مقاطعة عشان مفيش فايدة فى البلد دى.
وده مش تشائم ده واقع، و بعدين كله بينزل عشان الكرسى مش عشان يخدم أهل دائرته، يبقى ليه بقى اضيع طاقتى ومجهودى فى حاجة شكلية مش اكتر.
حل الموضوع ده علشان الشباب يرجعوا يشاركوا تانى هو تطبيق قانون العزل السياسى ﻷى حد هيكون فاسد بس طبعا ده كان المفروض يطبق على اعضاء الحزب الوطنى السابق.
المرشحين مش هيقدموا جديد
«بهاء محمد»25سنه، الانتخابات عبارة عن شكليات لكن مفيش أى فايدة بتعود على الناس أو على الشباب.
ليه المطالبة بأن الشباب يشاركوا فى الانتخابات طالما مفيش أى فايدة بتعود عليهم من الانتخابات، ومعظم الناس اللى مترشحة مش هتقدم أى جديد وكمان فى حملات بيتم تنظيمها لدعوة الشباب للمقاطعة واعتقد انها هتنجح.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

15 رسالة من الرئيس للعالم
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
هؤلاء خذلوا «المو»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الحكومة تعفى بذور دود القز من الجمارك لدعم صناعة الحرير

Facebook twitter rss